تعليم

في إحدى الزوايا خلف مبنى «ويست هول» في الجامعة الأميركية في بيروت، يصدح الصوت عبر المكبرات: ندعوكم للانضمام إلى «Speaker's Corner» أو زاوية المتكلمين. يحتشد الناشطون والناشطات من طلاب الجامعة للمشاركة في مساحة نقاش تعيد جريدة أوتلوك الطلابية إحياءها بعد 43 عاماً.

العدد ٣١٤٣

تسعى الجامعة إلى نيل الاعتماد من الكلية الملكية للأطباء والجراحين في كندا

تعليم الطب بواسطة المحاكاة لم يعد ترفاً، بل مساراً ثابتاً باتت تنتهجه معظم جامعات العالم. فقد أظهرت الدراسات العالمية قدرة هذا النظام على إعداد الطلّاب لعلاج المرضى في الحياة الواقعيّة، والحدّ من المضاعفات الصحية الناتجة من الأخطاء الطبية.

العدد ٣١٤٣

المجتمع المعاصر يفصل بحزم بين «العمل» و«اللعب». فلننظر بتمعن في بعض المصطلحات التي يستخدمها الكثير من البالغين للتمييز بين العمل الجدّي وغير الجدّي: «وقت جد مش لعب، بلا لعب، بلا ولدنه، إلخ».

العدد ٣١٤٣

لن تؤدي المعادلة إلى تعميم البرنامج بسبب تكاليفه الباهظة (مروان طحطح)

في 9 آذار الجاري، صدّقت لجنة التربية النيابية اقتراح قانون معادلة شهادة البكالوريا الدولية بالبكالوريا اللبنانية للتلامذة اللبنانيين. القرار أثار ردود فعل مختلفة، إذ ثمة من انتفض ضد خرق هذا التشريع للسيادة والثقافة الوطنية، فيما أبدى آخرون من تربويين وأهالي ارتياحهم لخطوة تسمح، إذا ما أُقر المشروع في المجلس النيابي، بقياس مهارات أعلى لدى التلامذة وإمكان الجمع بين الخصائص الإيجابية في كلا البرنامجين

في كلّ مرّة يجرى فيها تشريع بكالوريا أجنبية وخلق مسارات تعليمية على هامش شهادة الثانوية العامة اللبنانية، يُطرح السؤال: كيف تستسهل الدولة تبنّي خيار عدم إخضاع طلاب لبنانيين يدرسون على الأرض اللبنانية للمنهج الرسمي اللبناني، وهل الإقرار بأن رتابة المواد التي تدرس في المنهج حالياً وعدم محاكاتها لمهارات التفكير النقدي والبحثي وتنظيم التعلم الذاتي (أن يكون الطالب مسؤولاً عن تعلّمه وليس متلقّياً)، يبرر غياب أي رؤية لدى السلطات اللبنانية لتطوير النظام التعليمي واستمرار التخلي عن مسؤولية إصلاح المناهج وأنماط التعليم وأنظمة التقويم أو الامتحانات؟

العدد ٣١٣٢

لا تتردد في تسريع الانترنت عندما يزور الجامعة وفد أجنبي ويعود الوضع كما كان عندما يغادر

الجامعة اللبنانية لا تزال تعيش حتى اليوم «نشوة» افتتاح السكن الطلابي في المجمع الجامعي في الحدث، باعتبار أنّ الحلم تحقق وما وراء «الإنجاز» مجرّد تفاصيل. التنازع على الصلاحيات في إدارة وحدات السكن وتشغيلها بين الشركات الملتزمة إدارة السكن وأعمال التشغيل والصيانة من جهة، وإدارة الجامعة من جهة ثانية، وتراجع الإشراف اليومي والمتابعة الميدانية لم يتغير منذ أكثر من 10 سنوات. الطاسة لا تزال ضائعة ولا يزال نحو 2000 طالب يقعون ضحية الإهمال.

العدد ٣١٣٢

في الوقت الذي بدأت فيه الصحف الأوروبية المساهمة في العملية التعلميّة ونشر لغاتها الوطنية، نحن لا زلنا نفكر في إعداد خطط لترميم واقع لغتنا في مؤسساتنا التعليمية، ونتعاطى مع مواردنا البشرية والتربوية والتقنية وطاقاتنا بازدراء، ونعوّل على تمويلات وخطط وبرامج الدول المانحة لعجز مسؤولينا عن رسم خطط وطنية وسياسات نعلم مسبقاً أن صراعات المحاصصة ستحول دون استكمالها.

العدد ٣١٣٢

لم يحقق التفريع التوازن ولم يحدّ من النزوح (هيثم الموسوي)

قرار مجلس الجامعة اللبنانية بتفريع وتشعيب كليات في عكار وبعلبك ــ الهرمل أعاد التذكير بمساوئ تجارب التفريع القائمة، فهي لم تضرب المستوى الأكاديمي فحسب، بل عززت الفرز الطائفي والمناطقي. فهل القرار الأخير أكاديمي أم سياسي؟

قرار تفريع بعض كليات الجامعة اللبنانية وتشعيبها، أعاد النقاش حول رؤية السلطة السياسية لوظيفة الجامعة. ليس مستغرباً، في ظل مساوئ النظام اللبناني، أن يحظى «التفريع» بتأييد الطلاب وأهاليهم، طالما أن تأمين الحق في التعليم يبقى ناقصاً وتوضع أمامه عوائق كثيرة، في مقدمها عائق الوصول الى مجمّعات مركزية حديثة تؤمن التعليم الجامعي النوعي وتوفّر الوظائف والمنح للطلاب وخدمات السكن والنقل والترفيه وغيرها.

العدد ٣١٢٦

في غمرة التحرّكات المطالبة بإقرار سلسلة عادلة لأساتذة التعليم الثانوي الرسمي وعودة الإضرابات، تداول طلاب الثانويات على «فايسبوك» مجدداً رسماً كاريكاتوريّاً معبّراً يقول: مين نحنا؟ تلاميذ! شو منعمل؟ منأضرب! كرمال شو؟ ما منعرف!

العدد ٣١٢٦

تريد الكلية مساعدة المهتمين بهذا المجال وتسهيل أمورهم (مروان طحطح)

ارتأت كلية الهندسة والعمارة في الجامعة الأميركية في بيروت إضافة مساق جديد إلى منهاجها يُعنى بمجال الابتكار وريادة الأعمال، في خطوة لركوب موجة الابتكار التي ضربت أخيراً العالم والمنطقة على وجه الخصوص.

العدد ٣١٢٦

في عيد المعلّم نقول شبعنا كلاماً منمّقاً، وملَلنا ابتسامات خادعة، فقط نريد مدرسة رسميّة تمتلك ضروريات المدرسة، ونريد حقوقاً مهدورة.
كثيرة هي الظواهر التي تؤكد توجّه الطبقة الحاكمة إلى إضعاف المدرسة الرسميّة في مرحلتيها الأساسيّة والثانويّة، على الرغم مما ورد في الدستور: «إصلاح التعليم الرسمي والمهني والتقني بما يلبّي ويلائم حاجات البلاد الإنمائيّة والإعماريّة»، و«توفير العلم للجميع وجعله إلزاميّاً في المرحلة الابتدائيّة».

العدد ٣١٢٦

نجحت تجربة التعريب في كل من سوريا والأردن وفشلت في المغرب والجزائر (بلال جاويش)

لغة تعليم العلوم والرياضيات هي مجال أخذٍ وردّ دائم بين الباحثين التربويين ومعلمي المواد. وإذا كانت اللغة العامل الأهم في بناء المفهوم العلمي والوعاء للتفكير، فإن معلمين كثر وفي مدارس رسمية وخاصة وفي المدن والأرياف يشرحون هذه المواد بـ «اللغة» المحكية البعيدة عن اللغة الأجنبية والعربية الفصحى على حد سواء

الجدل في العالم العربي بشأن تعليم العلوم والرياضيات باللغة الأم واللغة القومية أو باللغة الأجنبية يأخذ في لبنان أبعاداً مختلفة.

العدد ٣١٢٠

عند تأسيس الجامعة في العام 1866 كانت اللغة العربية هي اللغة الأساسية للتعليم (هيثم الموسوي)

أخيراً، احتفلت دائرة اللغة العربية ولغات الشرق الأدنى في الجامعة الأميركية في بيروت بعيدها الـ150. وها هو هذا التاريخ الطويل الذي أثقل كاهل الدائرة «العجوز» يَعِد اليوم بخطة استراتيجية تنهض بالدائرة وباللغة العربية، وسط موزاييك اللغات في حرمنا الجامعي.

العدد ٣١٢٠

بات بإمكان التلامذة وطلاب الدراسات العليا ودور النشر والصحافة المكتوبة والإلكترونية وموظفي المؤسسات الحكومية والمالية والمصرفية تدقيق رسائلهم وتقاريرهم بواسطة مدقق «دال» الإملائي. ففي أوائل شباط الماضي، أطلقت شركة «دال للموارد الرقمية للّغة العربيّة» موقعاً إلكترونياً يغطي أكثر من 98% من النصوص العربيّة الحديثة.

العدد ٣١٢٠

لقد أدركت دول العالم حقيقة بديهية معروفة، وهي: أن الانسان يكون أوسع استيعاباً وأسهل تعلماً وأكثر إبداعاً وأعمق فهماً إذا تعلم بلغته الأم، فتقديم العلوم بلغة عربية ربما يكون من أفضل السبل للالتحاق بصفوف الجماعة العلمية العالمية. ولغتنا العربية قادرة على أن تعبّر عن المصطلحات العلمية بيسر وبدلالات عميقة.

العدد ٣١٢٠

تعقيباً على التقرير الصادر في «الأخبار»، بعنوان «التربية الوطنية مادة للمدرسة لا للحياة» الصادر في تاريخ 20/2/2017، أوضحت رئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء بالتكليف ندى عويجان ما يأتي:
ـ إن هذه الدراسة، أسوةً بأية دراسة علميّة، تمثّل آراء المشاركين فيها، وهي بالتالي لا تعبّر إطلاقاً عن رأي إدارة المركز التربوي للبحوث والإنماء.

العدد ٣١٢٠

المركز التربوي لم يكلف مؤسسة أديان بالقيام بأي دراسة ميدانية (هيثم الموسوي)

أيّ تاريخ نريد أن نعلّم في لبنان؟ حتى الآن، لا جواب نهائياً عن السؤال ما دامت السلطة ممسوكة من أطراف كانت أكثر من فاعلة في التاريخ المعاصر، ورواية ما حصل في هذه الفترة مختلف على تأويلها. هذا لا يعني أنّه ليس هناك مبادرات ناجحة يقوم بها مؤرخون وجمعيات تربوية يمكن التأسيس عليها لوضع مناهج جديدة لمادة التاريخ وتغيير طرائق التعليم. فهل تنجح «الهيئة اللبنانية للتاريخ» مثلاً في استنهاض المعلمين نحو التغيير الإيجابي والضغط على المؤسسات الرسمية باتجاه توضيح المفاهيم التاريخية وفق مقاربات تعليمية علمية؟

ما يدرسه التلامذة اليوم في كتاب التاريخ لا يتناسب مع انتظاراتهم من هذه المادة. في جعبة هؤلاء أسئلة كبيرة حيال الكثير من الأحداث والمواقف التاريخية. ليس المجال هنا للخوض مجدداً في الجدل الإيديولوجي الذي كان سبباً في حلّ ثلاث لجان رسمية شكلت، منذ اتفاق الطائف حتى اليوم، لوضع منهج تاريخ معاصر، وسعت إلى إقامة توازنات ظاهرية هدفها إرضاء أطراف رئيسية في السلطة السياسية، والاستفادة من اللحظة «التوافقية» للخروج بكتاب تاريخ رسمي يحظى برضى اللبنانيين، فيما تنشأ في الظل تواريخ عائلية وطائفية.

العدد ٣١١٤

لا يمكن استمرار السكوت على تدريس تواريخ الطوائف

أكثر من ربع قرن مضى ولم يصدر كتاب التاريخ الموحّد، الذي طالب به اتفاق الطائف في عام 1989، إذ نصّت وثيقة الوفاق الوطني على «إعادة النظر في المناهج وتطويرها بما يعزّز الانتماء والانصهار الوطنيين، والانفتاح الروحي والثقافي وتوحيد الكتاب في مادتي التاريخ والتربية الوطنية». ما حصل أنّ الكتاب القديم توقف عام 2001، وفشلت اللجان العلمية الثلاث في الاتفاق على كتاب موّحد يدرس في المرحلتين الأساسية والثانوية، لتنتشر في المقابل على نطاق واسع الكتب التي تروج لتاريخ كل طائفة.
المؤرخان عصام خليفة ومسعود ضاهر، اللذان شاركا في أعمال اللجان الرسمية، يدقان ناقوس الخطر تجاه تدريس المادة حالياً في مختلف المدارس اللبنانية. برأي خليفة، «لا يمكن استمرار السكوت على تدريس تواريخ الطوائف، وليس صعباً توفير الإرادة السياسية العليا للبناء على ما أنجزناه في اللجان من مناهج وضعت في الأدراج وتحتاج إلى تعديلات طفيفة». ليس منطقياً، بحسب خليفة، أن يبقى منهج بكامله معطلاً بسبب النزاع حول بطولات كل فئة لبنانية، فالتاريخ ليس أحداثاً سياسية وعسكرية فحسب، بل يمكن إعطاء حيز واسع للجوانب الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والمآثر الحضارية والثقافية.

العدد ٣١١٤

الحصة الأولى من مقرر «الحرب الأهلية»، الذي يدرس في قسم التاريخ في كلية العلوم الإنسانية في جامعة القديس يوسف في مرحلة الدراسات العليا (الماستر)، تبدأ باستطلاع رأي يجيب فيه الطلاب الذين ينوون دراسة المقرر خطياً على الأسئلة الآتية: هل عشت بلبنان أم لا؟ ماذا تعرف عن الحرب؟

العدد ٣١١٤

كتابة تاريخ الحرب الأهلية، وخصوصاً عندما نكون شهوداً عليها، هي تمرين صعب للغاية، نظراً إلى امتدادها عبر وسائل أخرى في السياسة المحلية الراهنة، ونظراً إلى الحساسية المفرطة للواقع ونقص أو محدودية الوصول إلى المعلومات الموثقة. مفهوم الحرب الأهلية يثير بدايةً مشكلة مزدوجة. أولاً: النفور من قبل الجناة ومن قبل الضحايا بالإقرار بها وتسميتها باسمها.

العدد ٣١١٤

للصورة المكبرة انقر هنا

ضمن ورشة تطوير مناهج مادة «التربية الوطنية والتنشئة المدنية»، أعدّ «المركز التربوي للبحوث والإنماء» و«مؤسسة أديان» و«المجلس الثقافي البريطاني» دراسة سعت إلى استكشاف نظرة التلامذة وأهاليهم ورصد نظرة معلّميهم بشأن المادة. كما هدفت إلى معرفة واقع الممارسات التربويّة والتعليميّة، وتحديد المشاكل التي يواجهونها ونقاط القوّة التي يصرّحون عنها

«التربية الوطنية والتنشئة المدنية» كما تدرس حالياً مادة تسهم في تحسين فرص النجاح المدرسي للولد بفضل العلامة الجيدة التي يسهل الحصول عليها أكثر من كونها وسيلة تربوية يستخدمها المجتمع اللبناني لتنشئة المواطن.

العدد ٣١٠٨