باختصار


الإعفاءات الضريبيّة للصناعة لا تفي بالغرض المطلوب الكلام لرئيس تجمّع صناعيي المتن الشمالي شارل مولر، تعليقاً على الإجراءات التي أعلنتها وزارة المال، بعد كثير من التأخير، والتي تقضي بإعفاء الصادرات الصناعية من ضريبة الدخل. وفي لقاء مع وزير الصناعة ابراهام دده يان على رأس وفد من التجمّع، شدّد مولر على أهمية تشجيع القطاع الصناعي ودعمه من خلال حوافز تشجيعية للمستثمرين في القطاع الصناعي، فيما «هناك توافق على صمود الصناعيين وعلى التأكيد أن لبنان قادر على أن يكون بلداً صناعياً». وأشار مولر إلى أنّ «لدينا الإمكانيات والطاقات البشرية والمؤهلات الكافية حتى يكون عندنا إنتاج صناعي رفيع، وخاصة في الصناعات التي تتمتع بقيمة مضافة مرتفعة. ومن هذا المنطلق نثبت وجودنا كقطاع منتج وفاعل في لبنان». ◄ تحذير من معالجة البنزين عبر دعم السائقين العموميّين فقد حذّر رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان مارون الخولي من محاولة الالتفاف على موضوع إلغاء الضريبة والرسوم على مادة البنزين عبر إمرار تسوية مع السائقين العموميين، وذلك بإعطاء دعم خاص على صفيحة البنزين، وبالتالي إبقاء السعر الحالي واقتصار المعالجة على فئة صغيرة من اللبنانيين دون غيرهم. وقال الخولي إنّه لا يجوز أن تعتمد الدولة في معالجتها لغلاء أسعار البنزين على أن تدعم 3% من أصحاب السيارات في لبنان وأن تتجاهل 97% منهم، مشيراً إلى أنّ على الدولة السعي إلى معالجة مشكلة الغلاء وخلق البدائل للتخفيف من أعباء البنزين على الناس لا السعي إلى رشوة بعض المحتجين بهدف امتصاص النقمة. (وطنية، الاخبار)
اقتصاد
العدد ١٤٠٥ الجمعة ٦ نيسان ٢٠١١

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]