«لكل شجرة حكاية» ترويها جمعية الثروة الحرجية


رشا أبي حيدر
رشا أبي حيدر حكايات الحرائق التي لم تنته فصولاً في أحراج لبنان، والحرارة المرتفعة التي طالعنا بها شهر آذار، تشي بأن المخبأ لهذا العام قد يكون أخطر مما حصل العام الماضي. حيث قضي بأيام على ما تمّ تحريجه خلال 17 عاماً. إنها الفاجعة التي محت ثلاثة آلاف هكتار من مساحة لبنان الخضراء، ومحت معها حكايات حيث «لكل شجرة حكاية». جمعية الثروة الحرجية والتنمية (AFDC) بالشراكة مع الصندوق العالمي للطبيعة (WWF) قصّت هذه «الحكاية» عبر إطلاق مشروع «تأهيل المواقع الحرجية الحساسة وحمايتها في لبنان»، أمس، بدعم من برنامج التعاون الإيطالي للتنمية من خلال برنامج ROCC للطوارئ في فندق لوميريديان كومودور. مديرة جمعية الثروة الحرجية والتنمية سوسن بو فخر الدين أعلنت عن جمع تبرعات بقيمة 100 ألف دولار، كما قدّمت السفارة الإيطالية هبة بلغت قيمتها 300 ألف دولار. وأكّدت بو فخر الدين استمرار حملة «الحرقة بالقلب» التي أطلقها رئيس الحكومة فؤاد السنيورة. وشدّد إنيو مرليني ممثل الصندوق العالمي للطبيعة على ضرورة الاهتمام بالثروة الحرجية في الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن العامل الأكبر الذي يهدد الطبيعة والغابات في لبنان هو الإنسان ونشاطاته، كما في جميع الدول. وأثنىّ ممثّل السفارة الإيطالية على أهمية المشروع ونجاحه في بناء مستقبل جديد للبنان. من جهته، ركّز المدير العام لوزارة البيئة بيرج هادجيان على دور التطوّع والتعاون في المشروع، منوهاً بالسلوك الإيجابي الذي اتبعته المنظمة الإيطالية، على عكس منظمة «غرينبيس» «التي لم تقدّم شيئاً للبنان». وتخلل الحفل عرض مصوّر لنتائج المشروع بيّن أبرز الإنجازات التي استفادت منها تسع قرى في منطقة العرقوب وجزين، حيث تمّ تأهيل وتحريج 50 هكتاراً من الأراضي بشجر الزيتون والصنوبر والفواكه. وأقيمت سلسلة ورش عمل وتدريب لأكثر من 225 عنصراً من حراس الأحراج والدفاع المدني ومتطوعي وحدات الجمعية عن تقنيات مكافحة حرائق الغابات وإدارتها. بالإضافة إلى تدريب على تقنيات استخدام نظم المعلومات الجغرافية (GIS GPS) في إدارة حرائق الغابات ومكافحتها. كما اشترت الجمعية وجهزت معدات للتدخل المبكر لمكافحة حرائق الغابات، تضمنت سيارتين رباعيتي الدفع مجهزتين بأحدث المعدات للتدخل المبكر في مكافحة حرائق الغابات، وستقدمان لبلدتي الريحان وكفرشوبا من أجل تغطية المنطقة بأكملها. كما وُزّع 30 جهاز GPS و30 جهاز كمبيوتر و120 بدلة واقية لمكافحة الحرائق، ومعدات أولية للتدخل السريع على حراس الأحراج والدفاع المدني ووحدات الجمعية المولجة حماية الغابات. وشمل المشروع توقيع اتفاقيات تعاون بين الجمعية وكل من وزارتي الزراعة والداخلية، بهدف تنسيق الجهود مع حراس الأحراج والدفاع المدني في مجال مكافحة حرائق الغابات والوقاية منها. وفي إطار المشروع، أصدرت الجمعية AFDC تقريراً عن «غابات لبنان 2007» بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة (WWF-Italy) وبتمويل كل من برنامج التعاون الإيطالي للتنمية ومساهمة برنامج الأمم المتحدة UNDP وIUCN ومؤسسة «هانز زايدل» الألمانية وعدد من شركات القطاع الخاص. ويتضمن التقرير منظوراً شاملاً عن قطاع الغابات المحلي، بما فيه الجوانب البيئية والاقتصادية والثقافية الاجتماعية والدينية. وقد شارك في جمع المعلومات المطلوبة متطوعون من مختلف الجامعات اللبنانية. ويشمل التحاليل والاستنتاجات للمعلومات التي تم الحصول عليها سابقاً، خاصة عبر صور الأقمار الاصطناعية. ويتضمن التقرير الخريطة الوطنية لمخاطر الحرائق 2007 وخريطة حرائق تشرين الأول 2007 وخريطة الأماكن التي تعرّضت للحرائق عامي 2006 ــ 2007. ويوصي بضرورة تفعيل التنسيق بين الوزارات والمؤسسات الحكومية المعنية لإعداد مسودة آلية فورية لتأسيس مجلس وطني للغابات، مهمته رصد الغابات في لبنان والحفاظ عليها. وفي ختام اللقاء، أعلنت الجمعية، بالشراكة مع الصندوق العالمي للطبيعة WWF-Italy وبتمويل من برنامج التعاون الإيطالي للتنمية ROSS بدء تنفيذ المرحلة الثانية من المشروع التي تحمل عنوان «التنمية المستدامة للمساحات الحرجية في عندقت ــ شمال لبنان». ويشمل المشروع بناء مركز لحماية الأحراج والسياحة البيئية والتوعية، بالإضافة إلى تدريب حراس الأحراج والدفاع المدني والمتطوعين في عندقت عن تقنيات مكافحة حرائق الغابات وتجهيزها بالمعدات اللازمة، وإنشاء فواصل نار وبركة مياه وأبراج مراقبة للمواقع الحرجية الحساسة في المنطقة.
يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]