نيلسون مانديلا: المقاتل المُسالم



خلال احتفاله بِعيد ميلاده الـ 89

لا يفضّل المناضلون الموت على الفراش بعد رحلة مليئة بالمشقة. دائماً يسعون الى مجتمع يشبه أحلامهم وعالم على قياس سيرتهم الحافلة بالتضحيات. ذلك هو نيلسون مانديلا، رجل التحولات الكبيرة التي عصفت بشخصيته فانعكست على وطنه تغييراً نحو ديموقراطية كانت مفقودة في ظل سيطرة «العرق النقي». لعله نجا من الاستشهاد ليفارقنا بهدوء أمس

معمر عطوي

من الصعب الإحاطة بشخصية رجل مثل نيلسون مانديلا الذي جمع المجد من أطرافه ليستحق لقب «أبو الأمة»، فهو رجل أكثر من مخضرم شهدت حياته تحولات كانت أحياناً جذرية ومفصلية نقلته من مقاتل شرس يؤمن بالسلاح وسيلة لتحرير بني قومه من ظلم العنصر الأبيض، الى إنسان رحيم لا يجد مضاضة في احتساء الشاي مع زوجة ألد أعدائه من أجل أن يعمّ السلام وطنه.
لعل نشأة روليهلالا داليبونغا مانديلا (اطلق عليه اسم نيلسون استاذه في المدرسة)، المولود عام 1918، في ظل نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، كانت عاملاً أساسياً في أن يبدأ حياته السياسية قومياً أفريقياً يعمل على توحيد فصائل السود المضطهدين ضد البيض الحاكمين في البلاد.

لقد تشبّع ابن بلدة ترانسكي (جنوب شرق البلاد) بثقافات متنوعة، فلم يكن عقائدياً بالمعنى المتحجر، ولا هو سار في سياق أيديولوجي يمنعه عن استخدام عقله والعمل بما هو ملائم لكل مرحلة، بل منذ وصوله الى جوهانسبورغ (كبرى مدن جنوب أفريقيا)، في عام 1941 حين كان في الثانية والعشرين من عمره، كان يحلم بأن يلقي المستعمرين البيض في البحر، وانتهى به المطاف رئيساً للبلاد يدعو الى التعايش بين الأعراق.
لعلها ثلاثة منعطفات أساسية مرّ بها الرئيس الجنوب أفريقي السابق؛ الأول تلا مرحلة نشوء نظام الفصل العنصري (الأبارتايد) عام 1948، فبدأ نضالاً سلمياً ثم ما لبث أن تحوّل الى نضال مسلح.
يومها لم يستسغ المناضل اقتصار حركة التحرير على السود، فدعا الى اندماج كل من يرفض النظام العنصري من كافة الأعراق في جبهة واحدة تناضل بالطرق السلمية.
دعوة أتت أُكلها في اتفاق حزبه (المؤتمر الوطني) مع المعارضين بكافة أطيافهم، وكان لهذا الاتفاق فعله في مانديلا الذي تأثر بالشيوعية آنذاك، ففي عام 1955 أقر الجميع ميثاق الحرية لجميع شعوب جنوب افريقيا.


نزل الجنوب أفريقيون إلى الشوارع بعد الاعلان عن موت مانديلا (أ ف ب)

ولم يكن نشاطه مقتصراً على النضال ضد العنصرية بالمواجهة، بل ناضل ايضاً بالعلم والتثقيف فافتتح أول مؤسسة قانونية للسود في جوهانسبرغ في العام 1952 بمشاركة رفيقه الناشط اوليفر تامبو.
لكن النضال المُسلح ولجوء الحفيد الأكبر لأحد زعماء قبيلة تمبو، إلى العمل السري، والذي كانت تصفه الدولة بالإرهابي، لم يكن سوى وسيلة أخرى اعتمدها بعد فشل النضال السلمي في مقاومة النظام، الذي حظر عام 1960 المؤتمر الوطني.
لقد أطلق مانديلا النضال المسلح معتقداً أنه بذلك يحقق آمال شعبه بالتحرر من نير العبودية. وأصبح قائداً أعلى للجناح المسلح السري للمؤتمر الوطني الأفريقي في العام 1961، ثم خضع في العام التالي لتدريبات عسكرية في الجزائر وإثيوبيا.
وبعد اكثر من عام من العمل السري، تم اعتقاله وحُكم عليه في العام 1964 بالسجن مدى الحياة خلال ما عرف بـ «محاكمة ريفونيا»، حيث ألقى كلمة تحولت بياناً رسمياً لحركة مناهضة نظام الفصل العنصري.
وكتب المناضل الأفريقي، الذي تولى رئاسة الجناح المسلح للمؤتمر الوطني، في مذكراته «طوال 50 عاماً اعتبر المؤتمر الوطني الأفريقي اللاعنف مبدأ رئيسياً له. من الآن وصاعداً سيكون المؤتمر الوطني منظمة ذات طابع مختلف. سننطلق في طريق جديدة وأكثر خطورة، طريق العنف المنظم.. هذه مُثل أنا مستعد للموت في سبيلها».


مع زوجته ويني

المفارقة أن هذا التحول أتى في الوقت الذي كان رئيس المؤتمر الوطني البرت لوثولي، يتسلم فيه جائزة نوبل للسلام لنضاله السلمي ضد نظام الفصل العنصري، بينما تلقى مانديلا الجائزة نفسها عندما توقف عن النضال المسلح.
مما لا شك فيه أن مانديلا دفع أحد تكاليف الحرب الباردة من ذاته، حين أدرجته الولايات المتحدة على لائحة الإرهاب لسنوات طويلة، على خلفية مقارعته للسلطات في بريتوريا، أحد معاقل الغرب في مواجهة «الخطر الأحمر» السوفياتي آنذاك.
أما المنعطف الآخر في حياته فكان اعتقاله عام 1962، حين كان يبرّر لجوءه الى العمل العسكري أثناء محاكماته، بأنه مجرد رد فعل على عنف نظام الآبارتايد.
وخلال مرافعة تلاها أمام المحكمة قال ــ وهو الخطيب المفوه الذي صار محامياً ــ «كافحت ضد سيطرة البيض وضد سيطرة السود. مثالي الأعلى الأهم هو رؤية مجتمع حر وديموقراطي يعيش فيه الجميع بتناغم ويتمتعون بفرص متساوية».

حرّ في سجنه


خلال كأس العالم عام 2010

في السجن كان الرجل حراً أكثر من العديد من الطلقاء، فخلال 27 عاماً قضاها خلف القضبان، قرأ الكثر من الكتب بلغة جنوب أفريقيا (الافريكان) وأكمل تعليمه في الحقوق بنظام الدراسة عن بعد. وأهم ما قام به هناك فتح مفاوضات سرية مع سجانيه.
وأمضى مانديلا 18 عاماً في سجن على جزيرة «روبن آيلاند» قبل نقله في العام 1982 الى سجن «بولزمور» في كيب تاون، ثم نُقل إلى سجن «فيكتور فيرستر» في مدينة بارل المجاورة.
في عام 1985 عُرض على مانديلا إطلاق السراح مقابل إعلان وقف المقاومة المسلحة، إلا أنه رفض العرض. وبقي في السجن حتى 11 شباط 1990.
بعد سقوط جدار برلين وخروجه من السجن سقطت كل الأطر الفكرية والأيديولوجية التي آمن بها الرجل، تمهيداً ليصبح مقبولاً من البيض والسود معاً وليصبح في العام 1994 «أبا الأمة» متولياً الرئاسة التي كانت محظورة على بني جنسه.

السجين الرئيس

مع زيادة العقوبات الدولية على جنوب افريقيا بسبب نظامها العنصري، حل الرئيس المعتدل نسبياً فريديريك دو كليرك، في رئاسة الجمهورية محل الرئيس المتشدد بي. و. بوثا في العام 1989. نتيجة هذا التغيير أمر الرئيس بعد عام على توليه الحكم بالإفراج عن مانديلا. دي كليرك الذي أعلن ايقاف الحظر الذي كان مفروضا على المجلس الإفريقي. وللمفارقة فقد حصل مانديلا مع الرئيس دي كليرك على جائزة نوبل للسلام في عام 1993.


يوم خروج مانديلا من سجنه عام 1990

لعل أجمل ما قيل في الرجل حين خروجه من السجن، جاء على لسان الأسقف الانغليكاني ديسموند توتو، الحائز أيضاً جائزة نوبل للسلام، قائلاً «لقد خرج من السجن شخصاً أعظم بكثير مما كان لدى دخوله... شخصاً يتحلى بالرحمة، رحمة كبيرة حتى تجاه مضطهديه. لقد تعلم كيف يفهم هفوات البشر وضعفهم وكيف يكون أكثر سخاءً على الآخرين».
في العام 1994 تولى مانديلا الرئاسة لدورة واحدة من خمس سنوات وتزامن ذلك مع رئاسته للمجلس الافريقي من العام 1991 حتى العام 1997. وشهدت فترة رئاسته لجنوب أفريقيا نشاطاً لافتاً، إذ أظهر التزاماً في تحسين حياة الشبان وبناء المدارس، محاولاً تعويض ما فقده من تواصل مع أولاده خلال فترة سجنه بدعم طموحات ابناء الوطن.

أمة قوس قزح

لقد أصبح السجين رئيساً يحمل خطة للمصالحة الوطنية في جنوب افريقيا. يومها ألقى كلمة قال فيها: «ندخل في عهد لبناء مجتمع يكون فيه جميع مواطني جنوب افريقيا، السود والبيض على السواء، قادرين على السير برؤوس شامخة من دون أن يعتصر قلوبهم أي خوف، مطمئنين الى حقهم الثابت بالكرامة الإنسانية.. أمة قوس قزح بسلام مع نفسها والعالم».
لكن بعد انسحابه من المشهد السياسي عام 1999 كرّس وقته لمهام وساطة في نزاعات مختلفة خصوصاً في الحرب في بوروندي، وذلك على رغم تدهور حالته الصحية واصابته بمرض سرطان البروستات الذي عالجه بعملية جراحية.
ورغم تقاعده عام 1999، تابع مانديلا تحركه مع الجمعيات والحركات المنادية بحقوق الإنسان حول العالم. وتلقى عددا كبيرا من الميداليات والتكريمات من رؤساء وزعماء دول العالم (جائزة جواهر لال نهرو للسلام وجائزة القذافي لحقوق الإنسان).
أما أبرز مواقفه فكان رفضه عام 1992 جائزة مصطفى كمال أتاتورك للسلام من تركيا احتجاجاً على الخروقات المسجلة لحقوق الإنسان آنذاك في هذا البلد، لكنه قبل الجائزة لاحقاً عام 1999.
حفل أرشيف مانديلا بمواقف سياسية كانت مثيرة للجدل في الغرب، مثل آرائه المساندة للقضية الفلسطينية ومعارضته للسياسات الخارجية للرئيس الأميركي جورج دبليو بوش. لكن المفارقة أن الرئيس الأميركي المذكور هو من أقر قرار شطب اسم مانديلا من على لائحة الارهاب في الولايات المتحدة في تموز عام 2008 في عيده التسعين.
ولعل آخر ظهور له على الساحة الدولية كان في سعيه الى حصول جنوب افريقيا على حق استضافة كأس العالم لكرة القدم لعام 2010، للمرة الاولى في القارة الافريقية. وأسعد الجماهير في المباراة النهائية لدى ظهوره المفاجئ على مؤخر عربة للغولف.
وعلى الصعيد العائلي برز تحول جديد في حياته عام 1998، وكان قد دخل الثمانين من عمره، وبعدما طلق زوجته ويني ماديكيزيلا، تزوج من غراكا ماشيل أرملة الرئيس الموزمبيقي سامورا ماشيل. وفي أيار 2004، أعلن أنه سيخفف نشاطاته العامة ليتمتع «بحياة أكثر هدوءاً» مع عائلته وأصدقائه.
ومن المحطات المهمة التي كرّست الرجل مناضلاً أممياً بامتياز، إعلان الأمم المتحدة يوم ميلاد مانديلا يوماً عالمياً، في العام 2009، وذلك في أول تكريم من نوعه لشخص. وكانت المنظمة الدولية نفسها قد اختارته سفيراً للنوايا الحسنة عام 2005.
قد تكون من أكثر اللحظات التي سيخلّدها التاريخ في مسيرة من عُرف لدى محبيه باسم «ماديبا»، احتساؤه الشاي مع ارملة مهندس نظام الفصل العنصري هندريك فيرفورد. محطة مهمة في صفحات حياته المليئة بالتحولات.


جنوب أفريقيا تنعى رئيسها «الدائم»

رحل زعيم النضال ضد النظام العنصري عن 95 عاماً. نلسون مانديلا الذي يعرف باسم «ماديبا» نسبة إلى اسم قبيلته، نعاه رئيس بلاده أمس. وأعلن الرئيس الجنوب أفريقي، جاكوب زوما، عبر التلفزيون الرسمي مباشرة في وقت متأخر مساء أمس، أنّ الرئيس السابق نلسون مانديلا توفي عن عمر 95 عاماً في منزله في جوهانسبورغ.
وقال زوما إنّ «الرئيس السابق نلسون مانديلا فارقنا (...) إنه الآن بسلام. خسرت الأمة ابنها الأكثر تأثيراً. مات بسلام (...) لقد خسر شعبنا أباه». وأضاف «سيكون للغالي مراسم دفن رسمية»، معلناً أنّ الأعلام سوف تنكّس اعتباراً من الجمعة وحتى الدفن. وقال، أيضاً، «فلنعرب عن امتناننا العميق لروح عاشت من أجل خدمة الناس في هذا البلد ومن أجل قضية الانسانية. إنها لحظة حزن عميق (...) سوف نحبك دائما ماديبا».
بدوره، نعى الرئيس الأميركي، باراك أوباما، مانديلا، معتبراً أنّه كان رجلاً «شجاعاً وطيّباً». وأشاد، في كلمة مقتضبة، «بإرادة مانديلا القوية للتضحية بحريته من أجل حرية الآخرين».
من جهّته، كتب رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، على حسابه على موقع «تويتر»، أنّ «نوراً كبيراً خبا». وتابع: «طالبت بتنكيس العلم أمام مقر رئاسة الحكومة».
كذلك، أشاد الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، بالزعيم الأفريقي الراحل، معتبراً أنّه «مقاوم استثنائي ومقاتل رائع». وفي بيان أصدره قصر الاليزيه، قال الرئيس الفرنسي إنّ مانديلا «كان يجسد شعب جنوب أفريقيا وأساس وحدة وعزة أفريقيا باكملها».
من ناحيته، قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إنّ «فلسطين وشعبها يفتقدون مانديلا، الذي كان من أشجع رجالات العالم الذين وقفوا معنا».

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]