عَ السريع



أزمة في «صوت لبنان»

يبدو أنّ الأزمة المالية التي تضرب المؤسسات الإعلامية وصلت إلى إذاعة «صوت لبنان» (الأشرفية ــ 100.5 FM). منذ أيام، عقد مجلس إدارتها اجتماعاً للإعلان عن الصعوبات، وإعادة هيكلة الإذاعة، وطرح الحلول المناسبة للحؤول دون تفاقم الأزمة.

من الحلول المقترحة، خفض الرواتب، سيّما العالية منها، وإبرام عقود مع المندوبين في المناطق تستبدل الرواتب الثابتة بصيغة التعاقد (Freelance). عدد من الموظفين تبلّغ بالصرف بشكل فردي. غالبية هؤلاء تعمل في قسم البرامج، خصوصاً أولئك الذين يعملون كمساعدين في هذه البرامج أو وظّفوا حديثاً. وطالت موجة الصرف أيضاً عدداً من مهندسي الصوت، كما علمت «الأخبار» أنّ الرقم الذي جرى تداوله إعلامياً (15 شخصاً) قد يكون «غير دقيق»، علماً بأنّ العدد الإجمالي للموظفين داخل الإذاعة يصل إلى 60 فقط.

تلفزيون لبنان... عند نقطة الصفر؟


طلال المقدسي

«طبخة بحص»... بهذه العبارة يختصر العاملون في «تلفزيون لبنان» الأجواء المرافقة للحدث المتوقع منذ أسابيع: تعيين رئيس مجلس الإدارة الجديد المفترض أن يقود انبعاث هذه المؤسسة الرسمية. بعد تصفية المرّشحين الـ 240 إلى قائمة قصيرة من ثلاثة، يؤكد العارفون بما يجري في الكواليس، أنّ المسألة «عادت إلى نقطة الصفر»! السبب كما يُشاع، تمسّك «التيّار الوطني الحر» ببيار نسيب عازار، المدير السابق لمحطة cvn، بينما ينقل أحدهم أن «القوّات اللبنانية» ترفض «أن تخسر في ملف التلفزيون، كما حصل في الكازينو وقيادة الجيش». ويبدو أنّ البحث في مجلس الإدارة تأجّل «إلى أجل غير مسمى». ما جعل رئيس مجلس الادارة الحالي طلال مقدسي يبتسم لأحد الزوار لدى السؤال عن موعد مغادرته تلة الخياط!

M.media تدخل عالم الـ VOD

في ظل التحوّل الكبير عالمياً نحو الـ Video-on-Demand (الفيديوات عند الطلب)، دخلت شركة M.media (أنشأتها مجموعة Quantum) هذه الموجة، مطلقة من بيروت منصتها الإلكترونية www.m.media، التي تَضع في متناول الجمهور أحدث الأفلام السينمائية والوثائقية والمسلسلات والمسرحيات، إضافة إلى مختلف الإنتاجات الفنية والثقافية، غب الطلب وبإشتراك شهري. بدءاً من الشهر الحالي، سيُقدم الموقع محتوى ترفيهياً، ومختارات خاصة من لبنان والمنطقة العربية إلى العالم، متوجهاً في المرحلة الأولى إلى الجمهور اللبناني داخل لبنان والمغتربين من لبنان والشرق الأوسط في بعض بلاد الانتشار. يتميّز المحتوى بالـ «تنوّع والجودة العالية»، ومن بين المواد المتوافرة: أفلام «غدي»، و«يلاعقبالكن»، و«حبة لولو»، و«مارسيدس»، و«رصاصة طايشة»، و«بيروت بالليل»، ومسرحية «بالنسبة لبكرا شو؟»... وحسب البيان الذي أصدرته أمس، تؤكد M.media عبر هذه الخطوة إصرارها على أن تكون «صوتاً جديداً لصانعي الأفلام ومبدعي المحتوى، يسهم في دعم وتشجيع المواهب الشابة وتطوير صناعة الأفلام والمسلسلات بالإجمال عبر خدمة الفيديو حسب الطلب». تمكّن المنصة الوليدة الناس من مشاهدة كل محتواها مقابل إشتراك شهري قيمته خمسة دولارات، من دون إعلانات طبعاً، فيما تتيح للمشتركين الجدد فرصة تجربة خدمة المنصة مجاناً لمدة شهر كامل.

«داعش» على mbc


أسيل عمران في مشهد من «غرابيب سود»

بعد أخذ وردّ وسريّة خلال التصوير، قررت mbc عرض مسلسل «غرابيب سود» (إخراج حسام الرنتيسي وحسين شوكت وعادل أديب) في رمضان المقبل. لفتت الشبكة السعودية في بيان إلى أن العمل يستمدّ حبكته الدرامية المركّبة والمتصاعدة من «الحالة الداعشية» وتفاصيلها المستمدّة من أرض الواقع، وقد روتها شخصيات حقيقية عايشت حيثيات الواقع الأليم. يتطرّق «غرابيب سود» إلى الوسائل التي يستخدمها التنظيم الإرهابي «داعش» للتواصل مع الشبان والشابات في المجتمعات العربية والغربية، والأساليب التي ينتهجها في الولوج إلى عقولهم عبر نقاط ضعفهم النفسية والاجتماعية والسلوكية. كما يفضح جرائم التنظيم الدموية وطرقه الوحشية في القمع والإجرام والتعامل مع أفراد التنظيم أنفسهم من جهة، والمنتسبين الجدد وخصوصاً الأطفال والنساء من جهة أخرى. يلعب بطولة «غرابيب سود» كل من: راشد الشمراني، وسيد رجب، ومحمد الأحمد، وعزيز خيون، ودينا، ومنى شداد، ومروة محمد، وأسيل عمران، وشادي الصفدي، وأيمن مبروك، وعلي السعد، وديما الجندي، وجو طراد، وروزينة اللادقاني....

أسبوع بيروت للتصميم

للعام السادس على التوالي، تتحضّر العاصمة اللبنانية لاستقبال «أسبوع بيروت للتصميم» الذي يقيمه «مركز مينا للبحوث التصميمية» تحت عنوان «هل التصميم حاجة؟». الحدث الذي يفتتح بعد غدٍ الجمعة ويستمر حتى 26 أيّار (مايو) الحالي، يضم معارض ومؤتمرات وورش عمل وندوات في كل أنحاء «ست الدنيا»، بمشاركة غاليريهات ومصممين وبوتيكات ومتاجر ومعاهد محلية، ويرمي إلى «تعزيز التصميم اللبناني». ومن بين المحطات المهمّة هذه السنة، نذكر معرض Speculative Needs، الذي يغوص في احتياجات البشر على صعيد التفاعل البدني في المستقبل، ونشاط Critical Mass: Women in Graphic Design الذي يحتفي بدور النساء على مدى ثلاثين عاماً في بناء ثقافة لبنان المرئية!.

*«أسبوع بيروت للتصميم»: من 19 حتى 26 أيار ــ فضاءات بيروتية مختلفة. للاستعلام: www.beirutdesignweek.org

ميديا
العدد ٣١٧٧ الاربعاء ١٧ أيار ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]