«هيونداي» تطلق ثاني سيارات الوقود الهيدروجيني



أتاحت شركة هيونداي إلقاء لمحة سريعة على سيارتها العاملة بخلايا الوقود الهيدروجينية من الجيل التالي، وذلك قبيل إطلاقها رسمياً في أوائل العام المقبل. ويجسد الطراز النموذجي الأولي، الذي أصبح شبه جاهز للإنتاج، التزام هيونداي تجاه حقبة جديدة من المركبات المتقدمة الرفيقة بالبيئة.

سيكون الطراز الذي لم يُسمَّ بعد، ثاني طراز عامل بالهيدروجين من طرز الإنتاج التجاري، ويستخدم تقنيات الجيل الرابع لخلايا الوقود الهيدروجينية من هيونداي، وهو يشكّل بقدراته وتقنياته، ولا سيما ما يختص بخلايا الوقود، تقدّماً مهماً في برامج هيونداي العالمية للبحث والتطوير والتقييم العملي.
وطُوِّر الطراز الجديد العامل بخلايا الوقود استناداً إلى أربع ركائز رئيسية تتمثل في كفاءة نظام خلايا الوقود، والأداء (الحد الأقصى للخرج)، والمتانة، وكثافة التخزين لخزان الوقود.
وشهدت كفاءة السيارة تحسيناً كبيراً مقارنة مع الطراز السابق «توسان فيول سل»، من خلال تعزيز أداء خلايا الوقود، وخفض استهلاك الهيدروجين، وتحسين المكونات الرئيسية. ويتمتع الطراز النموذجي المرتقب بمستوى كفاءة يبلغ 60 بالمئة، بزيادة قدرها 9 بالمئة عن مستوى الكفاءة الذي بلغ نسبة 55.3 بالمئة في طراز السيارة توسان، ويستهدف مدى قيادة تزيد مسافته على 580 كيلومتراً بعملية شحن واحدة، بناءً على معايير الاختبارات الكورية. وحُسِّن مستوى الخرج الأقصى للطراز الجديد بنسبة 20 بالمئة، ليبلغ قوة مثيرة للإعجاب قدرها 163 حصاناً، فيما ساعد تحسين المكونات، مثل مجمع الأغشية القطبية الكهربائية والألواح القطبية الثنائية، على خفض تكاليف الإنتاج.
وبهذه المناسبة، قال النائب الأول لرئيس مركز التقنيات البيئية في مجموعة هيونداي، لي كي-سانغ، إن طراز الجيل التالي من المركبات الرياضية المتعددة الاستخدامات العاملة بخلايا الوقود هو «التجسيد الأمثل لسيارة المستقبل الرفيقة بالبيئة، وذلك في ضوء ما يمتاز به من كفاءة استثنائية وتصميم هادئ وأداء غير منقوص»، وأضاف: «ستأخذ شركة هيونداي موتور بزمام الريادة في تطوير سيارات الطاقة النظيفة التي ستُسهم في نهاية المطاف بإكمال بناء مجتمع يكاد يخلو من الانبعاثات».
وكانت هيونداي قد شرعت أول مرة في إجراء الدراسات والبحوث على تقنيات خلايا الوقود في عام 1998، لتصبح أول صانعة سيارات تطرح مجموعة مركبات تعمل بوقود الهيدروجين للإنتاج التجاري، وتباع مركباتها هذه منذ عام 2013 في 18 دولة حول العالم. وقد أثبتت هيونداي خلال سنوات طويلة من التطوير والتصنيع، أن مركباتها العاملة بخلايا الوقود تنافس السيارات العاملة بمحركات الاحتراق الداخلي التقليدية في ما يخص السلامة والموثوقية.
ومن المقرر أن تُميط هيونداي اللثام عن المركبة الرياضية المتعددة الاستخدامات العاملة بوقود الهيدروجين أوائل العام القادم في كوريا، فيما سيُعلن اسمُها الرسمي في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2018 يناير المقبل.

مال وأسواق
العدد ٣٢٦٦ الثلاثاء ٥ أيلول ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]