HUAWEI تدخل المنافسة على الذكاء الاصطناعي


علي عواد

قدمت شركة HUAWEI أمس عرضاً عن التكنولوجيا المستخدمة في هاتفها الجديد المرتقب MATE 10. وبرغم أن الهاتف لن يكشف النقاب عنه حتى يوم 16 تشرين الأول، وسيكون ذلك في ميونيخ ــ ألمانيا، إلا أن العرض كان كافياً للقول إن هاتفاً جديداً بقدرة فائقة آتٍ لا محالة، ويعود هذا الأمر إلى التكنولوجيا الجديدة المستخدمة فيه، وأهمها شريحة Kirin 970 التي تحتوي على ذكاء اصطناعي معزَّز قادر على منافسة أقوى مصنعي الهواتف الذكية.

تحتوي شريحة Kirin 970 على وحدة المعالجة العصبية أو Neural Processing Unit (NPU)؛ نتحدث عن ذكاء اصطناعي مبني داخل الهاتف في شريحة وليس مجرد خوارزميات برمجية وضعت داخل نظام التشغيل، بل إن الجهاز بذاته يوفر هذه التكنولوجيا ليلتقي معه نظام التشغيل الجديد في الحداثة والتطور.
تسعى الشركة إلى الدخول في المنافسة المحتدمة اليوم على الذكاء الاصطناعي في الهواتف الذكية، وهي ترى أنّ الشريحة الجديدة تطرح رؤيتها لمستقبل الذكاء الاصطناعي من خلال المزج بين قوة الحوسبة السحابية والسرعة والاستجابة التي تمتاز بها معالجات الذكاء الاصطناعي. من الأمثلة عن الوسائط الجديدة التي سيستفيد منها مستخدم الهاتف الجديد أنه يمكن عدسة الهاتف الجديد أن تحدد وجه الإنسان والحيوانات، وحتى النباتات، بالإضافة إلى سرعة عالية في الأداء. ولأول مرة، وبما أن الهاتف يعمل بخطين، سيتمكن المستخدم من تشغيل الإنترنت بتقنية الجيل الرابع على الخطين. وأيضاً من المتوقع أن يعمل الهاتف بذاكرة عشوائية 6 غيغابايت وذاكرة تخزين داخلية 64 غيغابايت يمكن زيادتها عبر بطاقات خارجية حتى 256 غيغابايت.
في مقابلة مع bloomberg قال ريتشارد يو، رئيس المنتجات الاستهلاكية فى شركة HUAWEI إن خلال الفترة القادمة سيكون للشركة منتج أكثر قوة، هو هاتف Mate 10 الذي سيكون مزوداً ببطارية ذات عمر أطول من بطاريات الهواتف المنافسة وشاشة كاملة من دون أزرار، والقدرة على تصوير أفضل والعديد من الميزات الأخرى التي من شأنها أن تساعد الشركة على التنافس مع آبل.
تشرح الشركة أنّ «معالج Kirin 970 هو أول منصة حوسبة متنقلة بتقنية الذكاء الاصطناعي، وقد بُنيَ باستخدام تكنولوجيا التصنيع المتطورة (10nm)، ويحتوي على 5.5 ملايين ترانزستور في منطقة لا تتجاوز مساحتها سنتيمتراً مربعاً واحداً. وتستمد الرقاقة طاقتها من وحدة معالجة مركزية ثمانية النوى، وهي الجيل التالي من وحدة معالجة الرسومات ذات 12 نواة. وبالمقارنة مع وحدة المعالجة المركزية رباعية النوى Cortex-A73، تقدم هندسة الحوسبة غير المتجانسة الجديدة لمعالج Kirin 970 أداءً مضاعفاً حتى 25 مرة مع كفاءة معززة 50 مرة. وبكل بساطة، يمكن رقاقة Kirin 970 أن تؤدي نفس مهمات حوسبة الذكاء الاصطناعي بوتيرة أسرع وبقدر أقل بكثير من الطاقة. وفي الاختبار القياسي للتعرف إلى الصور، نجحKirin 970 بمعالجة 2000 صورة في الدقيقة، وهو أسرع بالمقارنة مع الرقاقات الأخرى في السوق».
وينتظر بدء بيع الهواتف الجديدة من Apple و HUAWEI، لإجراء مقارنة حقيقة بعيداً عن الكلام الدعائي والإعلامي، حينها فقط سيتبين من قام بقفزة نوعية بحق في مجال الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز.

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]