عرّاب قانون العقوبات على المقاومة: رئيس لبنان عميل لحزب الله!



رويس «واثق» بمرور القانون في مجلس النواب بفرعيه الجمهوري والديموقراطي

بعد أسبوع على إمرار لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس مشروعَي قانون يهدفان الى تشديد العقوبات المالية والقضائية على حزب الله ورفعهما الى مجلس النواب للتصويت عليهما، نقلت مجلة «فورين بوليسي»، قبل يومين، كلاماً لافتاً عن رئيس اللجنة وعرّاب مشروع زيادة العقوبات المالية إد رويس.

النائب الجمهوري رويس قال إن القانون الجديد «يتضمن خطوات عدة لسدّ آخر الثغَر المتبقية أمام المؤسسة الإجرامية (حزب الله)»، وهو يهدف الى «تصنيف حزب الله كمؤسسة إجرامية. وهذا سيعطينا نفوذاً قوياً»، مشيراً الى أنه والنائب الديموقراطي إليوت إنغل، الراعي الآخر لمشروع القانون، يمارسان «ضغوطاً كبيرة على مجلس الشيوخ» بغية التصويت لمصلحة إقرار القانون.
رويس الذي عبّر عن «ثقتي الكبيرة» بأن مسودة القانون ستمرّ في مجلس النواب بفرعيه الجمهوري والديموقراطي، قال إنه تحدّث «كثيراً في مشروع العقوبات مع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري». وأضاف أن «تلك المحادثات كانت لتمتلك تأثيراً أكبر بالنسبة إليّ وإلى زملائي لو لم يكن هناك عميل لحزب الله يجلس في الغرفة ذاتها»، وذلك «في إشارة الى رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون»، بحسب ما أوضحت «فورين بوليسي». وتابع رويس: «هذا أحد أكبر الشكوك التي تساورني حول لبنان»!
من جهة أخرى، أشار المقال الى «المخاوف المتزايدة التي نقلها المشرّعون الأميركيون في السنوات الأخيرة حول تعاون مزعوم بين الجيش اللبناني وحزب الله». وكانت الصحافة الإسرائيلية قد كشفت الأسبوع الماضي أن «لجنة العلاقات العامة الأميركية الإسرائيلية» (إيباك) وضعت على رأس أولوياتها لعام ٢٠١٧ «إقرار قوانين تزيد العقوبات على حزب الله».
(الأخبار)

سياسة
العدد ٣٢٩٠ الخميس ٥ تشرين الأول ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]