صفقات «الربع تريليون» بين أميركا والصين



«ملف» بيونغ يانغ «يضيع» في دفاتر ترامب الاقتصادية


أطفال في استقبال ميلانيا ترامب بمدرسة في بكين (أ ف ب)

رغم العلاقة الفاترة بين الصين والولايات المتحدة، واختلافهما في قضايا عدة، أهمها البرنامج النووي الكوري الشمالي وتايوان، إلّا أن ذلك لم يمنعهما من توقيع صفقة تجارية قُدّرت بربع تريليون دولار

استكمل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ونظيره الصيني، شي جين بينغ، المباحثات في اليوم الثاني من زيارة الصين، المحطة الثالثة في جولته الآسيوية بعد اليابان وكوريا الجنوبية. ووسط مراسم رسمية، استقبل «شي» ضيفه في العاصمة بكين، أمس، وحضر الرئيسان عرضاً عسكرياً في ميدان تيان ان مين، لينتقلا في ما بعد لإجراء محادثات تبيّن أن الشأن الكوري الشمالي والتجارة، هيمنتا عليها.

ترامب حاول جاهداً إقناع بكين بتشديد الضغط على نظام بيونغ يانغ، بذريعة «أن الوقت ينفد لتسوية الأزمة حول برنامج كوريا الشمالية النووي»، وقال إنه اتفق مع نظيره الصيني على «عدم تكرار منهجيات فاشلة من الماضي» في ما يتعلق بكوريا الشمالية.
كذلك، ذكر ترامب أنه واثق من «وجود حل» لأزمة كوريا الشمالية، إشارة منه أن الصين التي تُعَدّ الشريان الاقتصادي الحيوي والشريكة الوحيدة لبيونغ يانغ قادرة وحدها على الضغط في هذه المسألة.
كذلك، دعا روسيا للمشاركة في مواجهة بيونغ يانغ، قائلاً: «على العالم المتحضر أن يوحّد صفوفه لمواجهة الخطر الكوري الشمالي القاتل».


في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، المشارك في الزيارة، إنه «لا خلافات» بين ترامب وشي بشأن كوريا الشمالية، وأضاف: «الرئيس شي أطلع ترامب على إجراءات محددة اتخذتها الصين ضد كوريا الشمالية مثل فرض قيود على حسابات بنكية»، لافتاً إلى أن «البلدين لن يقبلا وجود كوريا شمالية مسلحة نووياً».
من جانبه، أكد «شي» أن الصين ستبذل جهوداً كبيرة من أجل نزع السلاح في شبه الجزيرة الكورية، لكنه لم يشر إلى تغيير الصين أسلوب تعاملها مع كوريا الشمالية. وقال لترامب إن منطقة «آسيا والمحيط الهادي كبيرة بما يكفي لأن تسع الولايات المتحدة والصين». كذلك لفت إلى أن «تايوان هي القضية الجوهرية الأكثر أهمية وحساسية في العلاقات الصينية الأميركية»، في إشارة منه إلى علاقة الولايات المتحدة بتايوان التي تعتبرها بكين جزءاً من أراضيها، رغم حكمها الذاتي.
في المقابل، حمّل ترامب الحكومات السابقة في كِلا البلدين، التسبب في خروج العلاقات الثنائية بين الجانبين عن السيطرة، متعهداً بالعمل على «إصلاح العلاقات بين بلاده والصين، وبذل الجهود اللازمة». وتابع: «العلاقات بين البلدين الآن عند نقطة بدء تاريخية جديدة». ونقلت «وكالة أنباء الصين الجديدة» (شينخوا) أن ترامب قال لشي «إن الحكومة الأميركية تؤيد وتتمسك بسياسة صين واحدة».
خلال المؤتمر المشترك مع شي، قال ترامب إنه تحدث مع الأخير أيضاً عن «الفنتانيل» (نوع من الأفيون الصناعي سريع الإدمان) التي «أغرقت» الصين به الولايات المتحدة.
في الجانب الاقتصادي، وقّعت الولايات المتحدة والصين اتفاقات أعمال تُقدّر قيمتها بربع تريليون دولار. وعن التجارة بين البلدين، أوضح الرئيس الأميركي أن بلاده «لديها عجز تجاري هائل مع الصين... الأرقام مثيرة للصدمة»، محملاً الإدارات الأميركية السابقة، التي سمحت بتفاقم العجز التجاري، لا الصين، رغم أنه في وقتٍ سابق، وصف ترامب الفائض التجاري الذي تتمتع به بكين في تجارتها مع بلاده بأنه «محرج وفظيع».
في هذا السياق، أعلن شي، أنّ الشركات الصينية والأميركية وقعت اتفاقيات (تشمل قطاعات متنوعة ما بين الطاقة والسيارات والطيران والصناعات الغذائية والإلكترونيات)، موضحاً أنّ هذه الاتفاقيات خاصة بالتجارة والاستثمارات المتبادلة. ويضاف إلى هذه الصفقات، اتفاقية وقعتها شركة «بوينغ» الأميركية لصناعة الطائرات الأمس، بقيمة 37 مليار دولار مع الجانب الصيني. وأشار شي إلى ضخامة حجم التعاون بين الجانبين، لافتاً إلى أنّ «حُسن العلاقات بين بكين وواشنطن، يؤثر إيجاباً بأمن ورخاء واستقرار العالم بأسره».
(الأخبار، رويترز، أ ف ب)

دوليات
العدد ٣٣٢١ الجمعة ١٠ تشرين الثاني ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]