«نيير»... مدينة صناعية لبنانية جديدة



في خطوة من شأنها دعم الصناعة في لبنان وتطويرها ومنح الصناعيين فرصة للعمل في بيئة متميزة بعيداً عن المناطق السكنية والعشوائية، أطلقت شركة "صقر" العقارية مشروع "نيير" الصناعي الأوّل من نوعه في لبنان الذي هو عبارة عن مدينة صناعية تقع في منطقة نهر ابراهيم وتمتد على مساحة 100 ألف متر مربع تضم مستودعات ومخازن ومكاتب ومصانع جاهزة إضافة إلى أراضٍ شاغرة لمن يرغب من المستثمرين ببناء مصنعه الخاص وفق متطلباته ورغباته.

موقع المشروع في منتصف الطريق بين بيروت وطرابلس وعلى مسافة 2.5 كلم فقط عن الأوتوستراد الدولي يمنحه طابعاً استراتيجياً نظراً لاستقلاليته عن التجمعات السكنية ما يضمن من ناحية تجنيب السكان أي إزعاج، ومن ناحية أخرى يتيح للمصانع العمل بأريحية وللشاحنات الضخمة التنقل بسلاسة خاصة أن هندسة المشروع ركزت على الطرقات بشكل خاص ومنحتها متّسعاً كافياً يضمن الحركة بسهولة. كما أن "نيير" حددت مناطق تحميل وتفريغ لكافة أنواع عمليات الشحن والمساحات الداخلية لركن سيارات العمال بما يسمح بتفادي أي ازدحام يعيق سيرورة العمل.
قيمة المشروع تقدر بحوالى 100 مليون دولار بحسب المدير التنفيذي لشركة "صقر" العقارية فادي جريصاتي الذي أكد أن العمل بالمشروع سيبدأ مطلع عام 2018، على أن يكون جاهزاً خلال مدة ثلاث سنوات، مشدداً على أن "ننير" ستبنى وفق أرقى وأحدث المواصفات الدولية لتكون مدينة نموذجية للصناعيين. فإضافة إلى المستودعات والمصانع الصغيرة التي تتراوح مساحتها ما بين 150 متراً مربعاً و 7000 متر مربع بهدف تلبية حاجات كافة الصناعات من الصغيرة واليدوية منها حتى الكبيرة، فإن المدينة الصناعية المرتقبة ستوفر كهرباء ومياهاً وأمناً على مدار الساعة ودون انقطاع. وإضافة إلى هذه الخدمات الأساسية ستؤمن "نيير" محطات للصرف الصحي، وخدمة انترنت فائقة السرعة من خلال شبكة الأليف البصرية، وصالة عرض مشتركة، وماكينة للصراف الآلي، وكذلك مركزاً تجارياً وخدمات مخصصة للتسويق والمبيعات والموارد البشرية.
ولأن مدينة صناعية بهذه الضخامة ستضم أعداداً كبيرة من العمال والموظفين والإداريين، فإن توفير وسائل الراحة لهم يعدّ من الضروريات، بناءً عليه فمن التسهيلات البارزة التي ستؤمّنها "نيير" هي مساكن للعمال بما يجنب الكثيرين منهم مشقة التنقل، كما خدمات نقل متواصلة داخل المشروع وطبعاً بيئة مريحة وهادئة من خلال المساحات الخضراء ومركز ترفيهي ومتاجر للخدمة السريعة...
وفيما يختص بطرق وكيفية الدفع يوضح جريصاتي عن "وجود تسهيلات كبيرة في الدفع ومدة سداد تصل إلى 10 سنوات. والدفع والتقسيط يمكن أن يكونا من خلال المصارف أو من خلال الشركة مباشرة. ففي حال كان بعض المهتمين غير قادرين على الاقتراض من المصارف لوجود ديون سابقة عليهم يمكننا أن نجد حلاً لهم من خلال التعاطي المباشر مع الشركة".
(الأخبار)

مال وأسواق
العدد ٣٣٣٠ الثلاثاء ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]