يوميات ناقصة | سوريّون


نزيه أبو عفش

هناكَ، في ضواحي مَنافيهم،
هناك، في الـملاجئِ التي يجهلون حتى مَواقِعها على خرائطِ العذابِ والرحمةْ،
هناك، في ضواحي منافيهم،
حيث لا أحدَ تَروقُ له رؤيةُ أعلام الغرباءِ
وتُبهِجهُ حسراتُ أناشيدِهم الـمُلَوِّعةْ،
هناك، في أقاصي الآلهةِ والأَكوانِ والـمَصائر،
هناكَ في المنافي، كي لا يَظلّوا إلى الأبدِ غرباء،
جعلوا لأنفسهم قبوراً... ورفعوا فوقها أعلاماً...

وراحوا يُنشِدون: «موطِني... موطني!».
هناكَ، في مَياتِمِ هناكْ،
صارَ لهم وطنٌ صالحٌ لـمُزاولةِ الحنينِ، واشتهاءِ الموت.
هناكَ، تحتَ ترابِ هناكْ،
صارَ لهم: وطنْ...
26/12/2016

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]