يوميات ناقصة | تحيّةُ القبر


نزيه أبو عفش

مع كلِّ مشرِقِ شمس،
مثلما يفعلُ الرهبانُ أمامَ أيقوناتِهم، والأنبياءُ فوقَ صلبانِهم، واللّصوصُ أمامَ خزائنِهم وأناجيلِهم،
والجنودُ تحتَ بَيارِقِهم...،
أَنهضُ مِن تابوتي، وأَخرجُ إلى عراءِ جَبّانتي
مُهتَدِياً بضوضاءِ شَهقَتِها الأولى؛

ثمّ أقفُ على بوّابةِ قبري
وأرفعُ صلاةَ صباحيَ وكلِّ صباح:
السلامُ عليكَ أيها الملجأُ الغالي!
السلامُ عليكَ يا... وطَنْ!
مع كلِّ مشرقِ شمس
أَتَـلَمَّسُ حجارتَهُ الكريمةَ المبارَكةَ برؤوسِ أصابعي
هكذا، كمنْ يريدُ أنْ يقول:
شكراً لكَ أيها القبرُ المِضياف!
شكراً عظيماً لكْ
لأنكَ لا تزالُ ترأفُ بتعاستي وخوفي
وتَقبَـلُني... مَيـتاً!
6/1/2017

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]