«هواوي» Mate 10 Pro... يفرض قواعده في صناعة الهواتف الذكية



للرقم 10 في كرة القدم رمزية معينة، إذ إنه يخصّص تاريخياً للاعب الأبرز في الفريق الذي توكل إليه مهمة صناعة اللعبة. قد تكون صدفة أن يحمل جهاز «هواوي» الجديد اسمMate 10 . لكن الأكيد أن هذا الهاتف يعدّ الأبرز حتى الآن ضمن منتجات الشركة، والأهم أنه فرض نفسه كصانع ألعاب في عالم الهواتف النقالة، سواء في «هواوي» أو لدى المنافسين. صانع ألعاب بمعنى أنه فرض قواعد جديدة في ما يختص بالتكنولوجيا التي ستحملها الهواتف الذكية مستقبلاً خصوصاً مع خصائص الذكاء الإصطناعي الذي يحمله.

قد يكون من السهل في عالم اليوم أن نجري تعديلات على شكل الجهاز في ظل كل هذا التطوّر الحاصل. لكن ماذا عن الجوهر؟ هذه هي حال الكثير من الشركات المصنعة للهواتف الذكية، تبهرنا عاماً بعد عام بتصاميم خلابة، لكن من دون أي تبديل جذري في مضمون الجهاز.
واللافت أن «هواوي» قررت أن تقلب المعادلة. فبدل أن تلعب لعبة الشكل للتغطية على المضمون، قررت أن تجري تعديلات بسيطة على التصميم مقارنة بهاتف «هواوي « Mate 9، مقابل المبادرة إلى قيادة ثورة حقيقية في «دماغ» الهاتف والتكنولوجيا التي يتمتع بها من خلال معالج الكيرين 970.

ثوري وأنيق

يمكن وصف التصميم باختصار على أنه أنيق في بساطته. جميل وكأنه ليس بحاجة إلى الكثير من الإضافات ليبرز مفاتنه. بحجم 6 بوصات لهاتف Mate 10 Pro ، فإن الهاتف كبير، لكن تقليل الحواف المحيطة بالشاشة جعل من الهاتف الجديد يقدم شاشة أكبر بحجم كلي أقل. وبهدف جعل استخدام الهاتف أكثر سلاسة وأريحية، يتميز التصميم بحوافه المنحنية التي تمنح حامله قدرة أكبر على التحكم .
وفي ما يتعلق بقارئ البصمة، فهو موجود على الجهاز من الخلف.

سريع و«طويل العمر»

الثورة التي قدمتها «هواوي» تكمن في أن التقنيات التي تدعم الذكاء الاصطناعي في جهاز Mate 10 Pro باتت من صلب الهاتف، من خلال شريحة Kirin 970، وبالتالي فإن هذه التقنيات ليست بحاجة إلى الإنترنت لكي تعمل. وقد بُنيَت شريحة Kirin 970 باستخدام تكنولوجيا التصنيع المتطورة (nm10)، وهي تحتوي على 5.5 مليارات ترانزستور في منطقة لا تتجاوز مساحتها سنتيمتراً مربعاً واحداً، ما يمنح الهاتف أداءً مضاعفاً حتى 25 مرة مع كفاءة معزّزة 50 مرة. وبالتالي بإمكان رقاقة Kirin 970 أن تؤدي مهمات حوسبة الذكاء الاصطناعي نفسها بوتيرة أسرع وبقدر أقل بكثير من الطاقة.
السرعة في الأداء لم تأت على حساب عمر البطارية واستهلاك الهاتف للطاقة. فقد نجحت «هواوي» في منح هاتف Mate 10 Pro عمراً أطول للبطارية من خلال تكنولوجيا ذكية لتوفير الطاقة، ما يمنح المستخدم فرصة التمتع بمزايا الهاتف لأطول فترة ممكنة. وفي هذا السياق، تتمتع الأجهزة الجديدة ببطارية ذات سعة 4000 ميلي أمبير/ ساعة، وبإمكان عملية الشحن لمدة 30 دقيقة أن ترفع مستوى الشحن من 1% إلى 58%. كما تتمتع البطارية بتكنولوجيا الشحن الفائق السرعة (Super Charge)، حيث إنها تستخدم حل شحن سريع بقدرة 4.5 فولت/ 5 أمبير. وتعتبر هذه التكنولوجيا بمثابة تكنولوجيا الشحن السريع الأولى في العالم المصدقة من قبل تي يو في راينلاند.

كاميرا خارقة

وفي ما يختص بالكاميرا، فقد زودت شركة «هواوي» هاتف هواوي Mate 10 Pro وبالتعاون مع شركة لايكا بكاميرا ثنائية جديدة مجهزة بعدسات SUMMILUX-H، مع فتحة عدسة الأوسع عالميّا بقياس f/1.6. وزودت الكاميرتان بمستشعر مزدوج ثلاثي الألوان بدقة 12 ميغا بكسل وأحادي الألوان بدقة 20 ميغا بكسل مع تقنية التثبيت البصري للصورة OIS للمساعدة على التقاط المزيد من الضوء وتمكين المستخدم من التقاط صور ذات تركيز بؤري مثالي لجميع الأشخاص والأشياء التي يحبها. وإضافة إلى ما سبق، فقد نجح
Kirin 970 بمعالجة 2000 صورة في الدقيقة، وهو أسرع بالمقارنة مع الرقاقات الأخرى في السوق.
وقد زود هاتف هواوي Mate 10 Pro أيضاً بخصائص مقاومة للمياه والغبار وفق معيار IP67 عند انسكاب السوائل والاستخدام اليومي.

مال وأسواق
العدد ٣٣٤٠ الثلاثاء ٥ كانون الأول ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]