البرزاني للنجيفي: الحلّ لا يكون بالتهديد



بحث رئيس «الحزب الديموقراطي الكردستاني» مسعود البرزاني مع نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي، أمس، العملية السياسية ومستقبلها «للمكونات في العراق»، مؤكّداً أنه «لا يمكن معالجة المشاكل وحسم الخلافات القائمة بين بغداد وأربيل بلغة التهديد وفرض الأمر الواقع».

وتداول الطرفان الأوضاع السياسية على الساحتين العراقية والدولية، ملقيين الضوء على أوضاع النازحين، والأوضاع في مدينة الموصل»، إضافةً إلى «العلاقات بين بغداد وأربيل». وأشار الجانبان إلى وجوب «حلحلة جميع المشاكل عبر الحوار والتفاهم»، فالمرحلة «بحاجةٍ إلى التنسيق والتفاهم والعمل المشترك بين جميع الأطراف»، وفق بيانٍ «الديموقراطي الكردستاني». وعلى خطّ الأزمة القائمة بين بغداد وأربيل، ردّت وزارة «البيشمركة» على تصريحات أحد قادة «الحشد الشعبي» بخصوص رسالة وجهها رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى قوات «البيشمركة». وقال المتحدث باسم «البيشمركة» هلكورد حمكت، في تصريحات صحافية، إن «العبادي لم يقدم أي اقتراح بشأن المعابر الحدودية»، مضيفاً أن «ما تفعله الحكومة العراقية دعاية انتخابية ليس إلّا، وأن السبيل إلى معالجة المشاكل هو الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع حكومة إقليم كردستان، وبحث المسائل المختلف عليها وليس عبر تصريحات إعلامية». وكان الأمين العام لـ«كتائب سيد الشهداء» أبو ولاء الولائي قد كشف عن توجيه العبادي رسالة إلى «البيشمركة» لاستئناف المفاوضات الفنية. وفي سياقٍ موازٍ، علّق رئيس مجلس النوّاب سليم الجبوري على فرصة تجديد ولاية العبادي بالقول إنه «له الحق بأن يكون في ولاية ثانية»، معتبراً في مقابلة تلفزيونية أن «لديه فرصة لا بأس بها».
(الأخبار)

عربيات
العدد ٣٣٤٣ الجمعة ٨ كانون الأول ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]