«مهرجان البستان»: أبرز المحطات



Swingle Singers
الليلة ــ 20:30

سألْنا المنظّمين خلال المؤتمر الصحافي عن الأمسية الافتتاحية والسبب وراء عدم تكريسها لعمل كبير و«أصلي» لباخ، بدلاً من برنامجٍ يحوي توليفاً لمقتطفات، أتى الجواب واضحاً: الافتتاح يحضره مسؤولون رسميون وأردنا حفلة «خفيفة» مراعاةً لعدم انخراط معظمهم بالسمع الجدّي. غير أن ملاحظتنا لا تطال مستوى الأمسية الفني التي سنسمع فيها أداءً مذهلاً لهذه الفرقة (سبعة مغنين) التي تنقل أعمالاً من شكلها الأصلي إلى تركيبة A capella (أداء صوتي بدون مرافقة آلاتية).

الـ «ماغنيفيكات»
15/2

بعد الافتتاح، ننتقل في الليلة التالية إلى الجدية في التعاطي مع مؤلف بحجم باخ. للأخير عشرات الأعمال الإنشادية الدينية وستشهد الأسابيع المقبلة أداء أبرزها. البداية مع الـMagnificat الذي يشارك في تقديمه أربعة مغنين منفردين بالإضافة إلى الجوقة والأوركسترا بقيادة الإيطالي جيانلوقا مرتشيانو. على البرنامج أيضاً متفرقات وعملان كاملان هما كانتاتا شهيرة (BWV 147) والكونشرو الخامس للهاربسيكورد والأوركسترا.

الآلام بحسب القديس يوحنا
18/2

ترك باخ أعمالاً عدة من فئة الأوراتوريو الديني، أبرزها: الآلام بحسب القديس متى (وهو الأضخم) والآلام بحسب القديس يوحنا. كان لا بدّ من إدراج أحدهما في الدورة الحالية، خاصةً أن المهرجان يقام في فترة قريبة ليتورجياً من هذه الأجواء. وقع الخيار على الآلام بحسب القديس (أو إنجيل) يوحنا. إنها قمة موسيقية في تاريخ البشرية، ستؤديها المجموعة ذاتها المذكورة في الموعد السابق.

القداس الكبير
21/2

يفتتح الأسبوع الثاني من الدورة بأمسية لعزف منفرد على الأرغن الكنسي للفرنسي Thomas Ospital (19/2) لكن يليه بعد يومين القدّاس الأهم الذي تركه باخ (معروف باسم نغمته: Missa in b minor)، وربما يكون أهم قدّاس في تاريخ الموسيقى الغربية إلى جانب قداس موزار (Great Mass) وقداس بيتهوفن (Missa Solemnis). إنه عملٌ ضخم وشديد الرهبة، والأداء أيضاً لجيانلوقا مرتشيانو وزملائه.

تنويعات غولدبرغ
23/2

نصل إلى محطة للعزف المنفرد، تضمّ عملاً فائق الجمال بعنوان «تنويعات غولدبرغ» وهو في الأصل للهاربسيكورد، لكن نسمعه هنا (كما درجت العادة منذ النصف الأول من القرن الماضي) على البيانو. بصراحة، اخترنا الإضاءة على هذا الموعد كرمى لعيون العمل وليس مؤدّيه، الألماني مارتين شتادتفلد. الشاب لديه تسجيلات كثيرة لباخ، بعضها جيد وبعضها لا. «تنويعات غولدبرغ» معه فيها لحظات عظيمة وأخرى ضعيفة، لكن من يدري، ربما يحقق مفاجأة سارّة في الأمسية.

الرقص على أنغام باخ
25/2

يحرص منظمو «البستان» على تطعيم الدورات بفنون أخرى، كالمسرح والرقص والشعر، بالإضافة إلى محاولتهم تلبية رغبات الجيل الشاب، كما هي حال هذه الأمسية الراقصة التي تجمع بين موسيقى باخ (الجيد فيها أنها ستكون حية، في عزف على البيانو والهاربسيكورد، بالإضافة إلى الأصوات الإلكترونية) والـbreakdance، والعرض يحمل توقيع فرقة Flying Steps الألمانية.

ستيفن إيسرليس وعائلة باخ
26/2

يعود تاريخ عائلة باخ الموسيقية إلى جد جد باخ الذي نعرفه (يوهان سيباستيان). غير أن الألمع موسيقياً، بعده طبعاً، هما نجلَاه كارل فيليب إمانويل وفيلهلم فريدمان اللذان يجمعهما عازف التشيلّو (وقائد الأوركسترا) المخضرم ستيفن إيسرليس مع أبيهم والمؤلف النمساوي هايدن، في أمسية أوركسترالية (مع أو بدون تشيلّو)، تليها أمسية ثانية (27/2) لباخ حصراً تشارك فيها ماغي كول (هاربسيكورد).

غوتييه وجيروم
5/3

بين آل كابوسون و«البستان» علاقة خاصة… نقصد الأخوَين كابوسون، رونو (كمان) وغوتييه (تشيلّو). شارك الأول السنة الماضية وقبلها في المهرجان في حين يعود إليه الثاني للمرة الثالثة لإحياء أمسية وحيدة مع شريكه ومواطنه جيروم دوكرو (بيانو) الذي أصدر إلى جانبه أخيراً ديسكاً حوى مجموعة من الأعمال من حقبات تاريخية مختلفة. حصة باخ في برنامج الثنائي الفرنسي تقتصر على عمل واحد. أما الباقي فيتقاسمه المؤلفون فوريه، تشايكوفسكي، دفورجاك، غريغ… وحتى بياتزولا.

متتاليات التشيلّو
8 و10/3

رحل باخ عام 1750 فغابت أعماله لنحو قرن قبل أن تعود إلى الحياة تدريجاً منذ اكتشاف المؤلف الألماني مندلسون «الآلام بحسب القديس متى» وتقديمها للجمهور عام 1848. وصل الدور إلى متتاليات التشيلّو (عددها 6) عندما اكتشفها الكاتالوني بابلو كازالس وسجّلها عام 1936، ليشكل ذلك حدثاً كبيراً في تاريخ الديسكوغرافيا. في «البستان» سنسمعها كاملةً، حيث يؤدّي البرازيلي أنطونيو مينيسِس الأرقام 2، 4 و6 (8/3) ويكمل المهمة مع الأرقام 1، 3 و5 زميله الفرنسي فيكتور جوليان-لافريير (10/3).

ماهان أصفهاني
11/3

الموسيقيون الإيرانيون يعشقون باخ. ألمع اسمين في مجال الموسيقى الكلاسيكية هما المخضرم رامين بهرامي (بيانو) الذي لا نجد، بدون استثناء، غير أعمال المؤلف الألماني في الديسكوغرافيا الكبيرة التي أنجزها لغاية الآن (سجّل تقريباً كل الأعمال الكبيرة)، والنجم الصاعد ماهان أصفهاني (هاربسيكورد) الذي أصدر منذ أشهر «تنويعات غولدبرغ» ويحل ضيفاً على المهرجان لأداء أربعة أعمال كاملة لباخ على رأسها المتتاليتَان الإنكليزيتَان رقم 3 ورقم 4.

أندرياس وأوتافيو
13 و15/3

إحدى أبرز المفاجآت هذه السنة هو حضور الكونتر تينور العالمي أندرياس شول وقائد الأوركسترا (وعازف الهابسيكورد) أوتافيو دانتوني على رأس مجموعته Accademia Bizantina. يقدّم هؤلاء أمسية غاية في الأهمية لناحية البرنامج (13/3) إذ يضم عملَين كاملَين من فئة الكانتاتا وافتتاحيتَين لعملَين آخرين من ذات الفئة. بعد يومين (15/3)، يعود دانتوني وفرقته ببرنامج عظيم نسمع فيه ثلاثة كونشرتوهات للهاربسيكورد لباخ (الأرقام 1، 2 و4) وعملين لفيفالدي، رمز حقبة الباروك في إيطاليا.

سيرغي كريلوف
19/3

ولمّا كان من المستغرب ألّا نسمع كونشرتوهات الكمان التي تركها باخ (عددها اثنان بالإضافة إلى ثالث لآلتي كمان وأوركسترا)، أدرج المنظمون أمسية خاصة نجمها الروسي سيرغي كريلوف عازفاً على الكمان وقائداً «أوركسترا ليتوانيا لموسيقى الحُجرة». وتنضم إليه لينا تروتوفشك في العمل الذي يضم آلتَي كمان. كذلك، نسمع الكونشرتو «الثالث» للكمان وهو ليس إلّا أحد كونشرتوهات الهاربسيكورد (رقم 5) بإعداد مختلف قليلاً وعلى نغمة تناسب الكمان (صول مينور بدلاً من فا مينور).

New Piano Trio
20/3

بصراحة، لا نعرف شيئاً عن هذه الفرقة ولا عن مشروعها القائم على مقاربة معاصرة لباخ والموسيقى الفولكلورية والجاز، ضمن ريبرتوار خاص بها عموماً. إنها الأمسية التي تخرج عن إطار الموسيقى الكلاسيكية الصارمة عموماً، وسنكتشف معاً تجربتها التي ينفّذها ثلاثي مألوف في موسيقى الكلاسيكية (بيانو، كمان وتشيلّو) ولكن أسلوبها مائل إلى النبض المعاصر، مع الإشارة إلى أنها تضم ثلاثة موسيقيين من جنسيات أوروبية مختلفة.

Happy Birthday, Bach
21/3

باخ مولود في 31 آذار (مارس) بحسب التقويم الذي نعرفه اليوم. ووفق التقويم الذي كان معتمداً أيامه، هو مولود في 21 من الشهر ذاته. حلّ هذه المعضلة الخبير الفرنسي بالمؤلف الألماني، جيل كانتاغريل، إذ يقول في كتابه «الطاحونة والساقية» إن باخ كان يعتقد بأنه مولود في 21، وهذا ما يجب احترامه. هكذا يختتم «البستان» دورته بمعايدة صاحب الريشة الموسيقية الإلهية. الأمسية بقيادة جاينلوقا مرتشيانو (والأوركسترا الليتوانية) وفيها الكونشرتو براندبورجوا رقم 5 و6 والكونشرتو الثلاثي والمتتالية الأوركسترالية رقم 2.

ادب وفنون
العدد ٣٣٩٤ الثلاثاء ١٣ شباط ٢٠١٨

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]