نصر الله يبحث مع «حماس» الوضع في المنطقة


أخبار أخرىإيران تفرج عن البحارة البريطانيين 2:33PMمقتل ناشط في كتائب عز الدين القسام 1:12PM«إمارة القوقاز الإسلامية» يتبنى الهجوم على القطار الروسي 3:07PMاستقالة المدير العام لـ«جنرال موتورز» لأسباب مجهولة 2:15PM ناقش الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مع وفد من قيادة حركة «حماس» الوضع في المنطقة والتخبط الأميركي فيها. وقال بيان للحزب صدر اليوم إن اللقاء بين نصر الله ووفد «حماس»، برئاسة محمد نصر وعضوية أسامة حمدان ومنير سعيد، «كان فرصة لاستعراض الأوضاع الدولية والإقليمية على ضوء التخبط الذي تعانيه الإدارة الأميركية في مقاربتها للأزمات الناشئة عن سياساتها العدوانية في منطقتنا العربية والإسلامية، لا سيما انحيازها الفاضح وتغطيتها الكاملة للمواقف والممارسات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه ومصالحه». وأشار البيان إلى أن المجتمعين توقفوا «بارتياح أمام الإنجاز الوطني اللبناني الذي تحقق عبر تأليف حكومة الوفاق الوطني، وإنجاز صياغة البيان الوزاري، وأكدوا على أهمية أن تشهد المرحلة المقبلة استئناف الحوار اللبناني ـــــ الفلسطيني بروحية الحرص المشترك على بناء أفضل العلاقات للشعبين وفق رؤية تستند إلى تمسك الجميع بحق العودة، ومواجهة مشاريع التوطين، وتحقيق فرص العيش الكريم للفلسطينيين». وحضر اللقاء عن جانب حزب الله عضو المجلس السياسي في الحزب حسن حدرج. وقال البيان إن وفد «حماس» قدم «التهنئة لحزب الله على إنجاز مؤتمره العام الثامن وإصدار وثيقته السياسية، متوقفاً أمام مضمونها ودلالاتها في هذه المرحلة الهامة من تاريخ أمتنا». من جهته، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية «حماس»، موسى أبو مرزوق، إن الحركة ليست لديها أية خطط أو توجهات لتأسيس نظام سياسي كامل في قطاع غزة، نافياً السعي إلى الانفصال أو الاستقلال بالقطاع عن الأراضي الفلسطينية. وقال أبو مرزوق في تصريح لصحيفة «عكاظ» السعودية نشرته اليوم إن «حماس تعمل للحفاظ على الوحدة السياسية والجغرافية ليس فقط بين قطاع غزة والضفة الغربية بل بين جميع الأراضي الفلسطينية». وشدد على أن الحركة ملتزمة بكل التوافقات التي جاءت في جلسات الحوار الفلسطيني، وأنها لا تطلب إلا مطابقة ما جرى التوافق عليه في تلك الجلسات مع ما جاء في الورقة المصرية، وأنها ترحب بإضافة أية «بنود أخرى لحركة «فتح» إذا جرى التوافق عليها في جلسات الحوار»، لافتاً إلى حق مصر الكامل في رفض إضافة أية بنود جديدة لم تجر دراستها في جلسات الحوار». وعن اللقاء الأخير مع وزير الاستخبارات المصرية عمر سليمان أفاد أبو مرزوق، بأنه لم يناقش خيار التوقيع على الورقة المصرية أو الأزمة، وقال «اتفقنا مع الوزير عمر سليمان على أن تجتمع الفصائل كلها للنظر في الورقة المصرية، وبعد التوافق عليها يكون التوقيع عليها جماعياً، ومن ثم يكون الاحتفال بالمصالحة بحضور الدول العربية». وأكد أبو مرزوق أن تقرير المحقق الجنوب أفريقي ريتشارد غولدستون، الذي قدم تقريراً عن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، برّأ «حماس» من جميع التهم التي تحدثت عنها الدولة العبرية، كاشفاً عن استعداد حركته لتلقي أية شكاوى من مواطني غزة بشأن الأحداث التي جرت في القطاع أثناء العدوان. (الأخبار ، يو بي آي) خاص بالموقع
ويب خاص بالموقع

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]