الغوطة الشرقية بعد العتيبة والمليحة: الــنار أو التسويات