«مهرجان كابريوليه»: مسافرون شغفاً أو... قسراً!