«تفاهمات الاضطرار»... هل تصمد؟