علوم


المسار التنافسيّ كان مفيداً لتطّور العلوم، خاصة في مجال الفضاء والاتّصالات والنقل

كانت الحقبة الصراعية بين المنظومة الاشتراكية والمنظومة الرأسمالية، المتعارف على تسميتها «الحرب الباردة»، مليئة بالصراع السياسي والعسكري، لكنّها أيضاً شهدت صراعاً علميّاً محتدماً، ومن ضمنه الصراع على الفضاء والتكنولوجيا.

بعد الحرب العالمية الثانية، من عام 1945 حتى عام 1990، شهد العالم لحظات مصيريّة كادت أن تفجّر صراعات مباشرة بين القوتين الكبيرتين آنذاك. ودار بحث معمّق داخل الدوائر المغلقة في كلّ منهما حول الكثير من الأفكار والاقتراحات التي نُفِّذ بعضها، فيما بقي بعضها الآخر فكرةً للتاريخ. وكان العلم طوال هذه الفترة، تماماً كما في أيّة حالة صراعيّة، ميداناً تنافسيّاً أساسيّاً في حركة تطوريّة صاعدة.

العدد ٣٣٣٣

تشير كل الدراسات الحديثة إلى استحالة السفر المادّي أو البشري عبر هذه الثقوب إن وجدت

الثقب الدودي (wormhole) هو مسار نظري في بنية الفضاء يسمح بالانتقال لمسافات طويلة عبر الفضاء الشاسع من خلال طرق مختصرة داخل بنيته الرياضيّة. وهذه الثقوب، غير القابلة للاختبار اليوم، هي أحد توقّعات نظرية النسبيّة العامة، التي أصابت في معظم توقّعاتها الأخرى

يمكن، كما تحاول أن تظهر الصورة المرافقة، وبحال كان كوننا محدّباً وليس مسطّحاً، أن نمر من منطقة إلى منطقة بعيدة أخرى على هذا السطح الفضائي عبر كسر بنية المكان وقطعها مباشرة في خطّ مستقيم نحو المكان المنشود. هذ الفكرة النظريّة النابعة من التحليلات الرياضيّة للنسبية العامة تعتبر صحيحةً ضمن سياقها النظري، لكن التوقّعات أو الفرضيات التي لا يمكن اختبار صحّتها من خطئها، لا تعتبر نظريات مثبتةً علمياً.

العدد ٣٣٢٨

يؤدّي الصراع الحاصل اليوم حول الاتّفاق النووي الإيراني إلى تأخير عدة مشاريع علميّة تعاونيّة بين إيران ودول أخرى حول العالم، وأهمّها مفاعل الانصهار النووي للطاقة السلمية الذي كانت تحاول الانضمام إليه قبل دخول الإدارة الأميركيّة على خطّ التصعيد

كان من المفترض أن يؤدّي الاتفاق النووي مع إيران إلى إطلاق حقبة جديدة من التعاون العلمي بينها وبين الدول الأخرى الموقّعة على الاتّفاق، في مقابل التنازل عن خطوات قد تسمح لها بإنتاج أسلحة نووية، بالإضافة إلى رفع الحصار المفروض عليها. وبعد مضي عامين على توقيع الاتفاق، لم تنطلق سوى مشاريع تعاونية قليلة ومحدودة تشكّل مقدمة للتعاون الأوسع الذي تجري محاولات لعرقلته الآن.

العدد ٣٣١٦