مجتمع واقتصاد


رئيس البلدية: الأمور في البلدية تسير وفق القوانين والأصول (هيثم الموسوي)

يُثير عدد من أهالي شبعا أسئلة حول أداء رئيس البلدية (رئيس اتحاد بلديات العرقوب) محمد صعب، المُقرّب سياسياً من تيار المُستقبل والمدعوم من مرجعيات في المنطقة. اتهامات عدة يسوقها الأهالي لـ «الريس» الذي يشغل منصبه للدورة الثانية على التوالي. هؤلاء باتوا يطلقون عليه لقب «سنيورة شبعا»، زاعمين أن هناك الكثير من الملفات التي تُدين آلية عمل الرئيس في البلدية كسعيه الى تلزيم المشاريع الكبرى بالتراضي وعدم اعتماد مبدأ الشفافية فضلاً عن مسائل تخص هدر المال العام.

العدد ٣٢٩٣

بحسب إحصاءات النشرة الشهرية لجمعية المصارف، فإن الدين العام الإجمالي ارتفع إلى 115892 مليار ليرة أو ما يعادل 76.9 مليار دولار حتى نهاية تموز 2017، وذلك مقارنة مع 112910 مليارات ليرة أو ما يعادل 74.89 مليار دولار في نهاية 2016.

العدد ٣٢٩٣

كلّ عمليّات جباية الضرائب منذ 12 عاماً وحتى اليوم هي غير قانونيّة وغير دستوريّة (هيثم الموسوي)

تعيين مجلس شورى الدولة هيئة إشراف على الأموال العامّة، تلبية للمراجعة التي قدّمت أمامه، لن يكون في حال حصوله إلا تدبيراً طبيعياً لما يمكن السلطة القضائيّة أن تقوم به حفاظاً على الانتظام الدستوري والمالي العام للدولة، خصوصاً بعدما ثبّت المجلس الدستوري في قراره الأخير عدم أحقيّة السلطة بإنفاق الأموال العامّة وجبايتها منذ عام 2006، لعدم وجود صك تشريعي (قانون موازنة) يجيز لها الجباية والإنفاق. إذاً، السلطة السياسيّة هي بحكم المستولية على أموال اللبنانيين، وكلّ الضرائب التي دفعوها، منذ عام 2006 وحتى اليوم، هي غير دستورية وغير قانونيّة، ولهم الحقّ باستردادها والكفّ عن تأديتها. الرهان الأكبر هو على استقلاليّة القضاء الإداري، فالمخاوف من ردّ المراجعة قائمة وكبيرة، إسوةً بردّ مجلس الشورى مراجعةً مماثلة، لحماية المال العام، قدمها المستدعون أنفسهم في العام 2014

في 3/10/2017، تقدّم كلّ من شربل نحّاس ونجاح واكيم وغادة اليافي، بمراجعة بصيغة عاجلة، أمام مجلس الشورى، ضدّ الدولة اللبنانيّة مُمثلة بكلّ من مجلس الوزراء ووزارة الماليّة، يطلبون فيها «اتخاذ تدبير ضروري ومؤقّت بتعيين هيئة إشراف على الأموال العامّة»، مستندين إلى القرار رقم 5/2017 الصادر عن المجلس الدستوري، الذي أبطل قانون الضرائب رقم 45/2017، وأكّد أن «القاعدة الاثني عشريّة المعمول بها منذ عام 2006 تصلح لشهر واحد فقط، وهي بالتالي فقدت صلاحياتها وقوتها الدستوريّة منذ شباط 2006، فضلاً عن أن عدم إقرار موازنة عامّة سنويّة للدولة،

العدد ٣٢٩٢

خرج الطلاب من حرم الجامعة لحظة فرز النتائج منعاً لأي تشنج (الأخبار)

تقاسمت القوى الحزبية مقاعد المجلس الطلابي في حرمَي بيروت وجبيل. لا أحد اكتسح أحداً كما هو متوقع بفعل النظام الانتخابي. ففي بيروت، فاز تحالف حزب الله وحركة أمل والاشتراكي والقومي والتيار الوطني الحر بـ 7 مقاعد من أصل 15 مقعداً، وتحالف القوات وتيار المستقبل بـ 6 مقاعد، إضافة إلى مقعد واحد للطاشناق الذي خاض الانتخابات منفرداً ومقعد آخر للمستقلين

أمس، لا شيء داخل حرم الجامعة اللبنانية الأميركية يدل على أن انتخابات طلابية كانت تحصل هنا، فلا لوائح صغيرة ولا شعارات ولا ألوان حزبية، ولا جو حماسي بين القوى الحزبية المتنافسة، بل أكثر تطلب إدارة الجامعة من جميع الطلاب الخروج من الحرم لحظة فرز الأصوات، أي عند الرابعة من بعد الظهر، في محاولة لقطع الطريق على أي تشنج قد يطرأ مع إعلان النتائج.
وبينما يتابع الناخبون محاضراتهم وامتحاناتهم كالمعتاد، ينجح نظام التصويت الإلكتروني في فرض هدوء غير مألوف في استحقاق كهذا، فيما يكسر «صوت واحد لمرشح واحد» (one student one vote) الاصطفاف وينزع وصمة اللوائح التي تصب في اتجاه واحد ويحول دون أن يكتسح أحد أحداً.

العدد ٣٢٩٢

في 17 تموز الماضي، ألحق 2170 أستاذاً ثانوياً لمتابعة دورة كفاءة في كلية التربية في الجامعة اللبنانية بصفة متمرنين، بعد 6 أشهر من صدور مرسوم تعيينهم في ملاك وزارة التربية، الرقم 89 بتاريخ الأول من شباط 2017.

العدد ٣٢٩٢

سجّل القطاع السياحي زيادة في الإنفاق بنسبة 6% (مروان طحطح)

شهد قطاع السياحة تحسناً ملحوظاً في عام 2017، إذ سجّل أعلى نسبة سيّاح وافدين منذ 7 سنوات، وبلغ عددهم حتى تموز 2017 نحو 1.29 مليون زائر، محقّقاً ارتفاعاً بنسبة 13.2% عن العام السابق، ومنعكساً بالتالي زيادة في الإنفاق السياحي بنسبة 6%، بحسب ما يشير تقرير صادر عن قسم البحوث في «بلوم بنك» حول «الانتعاش في القطاع السياحي في لبنان».

العدد ٣٢٩٢

Monochrome


(مروان بو حيدر)

ترتفع فيك عربة حديدية مغلقة، متراً متراً، حتى تعلّقك في السماء، بعيداً عن صراخ الأطفال وهول الأمهات، ونداء بائع «العرانيس». كأنّك ملاك يتدلّى من عند الخالق. ترى الناس كلّهم، يلهوْن، يغرقون في التفاصيل، يشترون السعادة من قاطع التذاكر، قبل أن تنتهي صلاحية تذكرتك وتعود بعربتك إلى أرض الواقع.

تغريد الزناتي

العدد ٣٢٩٢

تكلفة تدهور جودة المياه تبلغ ما بين 0.5% و2.5% من الناتج المحلي (مروان طحطح)

في ظل ما يحصل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يجري تجاهل المخاطر التي تأتي من الطبيعة. لم تثر تقارير المؤسسات البيئية الذعر عندما حذّرت من أن المنطقة بأغلبها لن تكون صالحة للحياة خلال 60 عاماً، أو أننا أمام أزمة زراعية سترفع نسبة الجائعين بشكل دائم بنسبة 60%. اليوم يحذّر البنك الدولي من أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي أكثر المناطق ندرة من حيث المياه في العالم، إذ يعيش 60% من سكان المنطقة في مناطق ذات مستوى مرتفع أو مرتفع جداً من إجهاد المياه السطحية، مقارنةً بالمستوى العالمي البالغ نحو 35%

يشير تقرير حديث للبنك الدولي إلى أن 70% من الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة يتحقق في مناطق تعاني من إجهاد المياه السطحية بمستويات مرتفعة، أي حوالى 2.5 تريليون دولار من الناتج المحلي، ما يزيد من تهديد اقتصادي هائل إلى المخاطر القائمة. وتعدّ كل من إيران والسعودية والإمارات أكثر الاقتصادات تعرضاً للإجهاد المائي.

العدد ٣٢٩١

استدان مصرف لبنان 14.8 مليار ليرة لا حاجة لها (هيثم الموسوي)

عقد رئيس لجنة المال والموازنة، النائب إبراهيم كنعان، مؤتمراً صحافياً، أمس، أعلن خلاله التقرير النهائي لمشروع موازنة 2017، بعدما درسته اللجنة، وأجرت عليه تعديلات، توصّلت على أثرها إلى خفض بعض الاعتمادات المرصودة، وتحقيق وفر بقيمة 1004 مليار ليرة لبنانيّة. وقدّم كنعان مجموعة اقتراحات كفيلة بأن تحقق وفراً إضافياً بقيمة 4870 مليار ليرة لبنانيّة، وذلك في حال الاستغناء عن سياسة دعم الكهرباء ورُفعت التعرفة الكهربائيّة (توفير 2100 مليار ليرة)، فضلاً عن خفض كلفة خدمة الدين العام، أي نسبة الفوائد المُرتفعة، التي تنقل من الخزينة العامّة إلى المصارف الخاصّة، بما يفوق المعدّلات العالميّة للفائدة (توفير 1000 مليار ليرة)، إضافة إلى ترشيد إدارة حساب الخزينة الذي ارتفع 5 أضعاف خلال 10 سنوات نتيجة الأموال التي استدانها مصرف لبنان دون حاجة لها (توفير 830 مليار ليرة)، وخفض قيمة احتياطي الموازنة التي تتخطّى النسبة المحدّدة قانوناً وتنفق دون علم المجلس النيابي ومراقبته (940 مليار ليرة).

التعديلات على الموازنة!

هذا الوفر كان من الممكن أن «يكون أكبر لو أن اللجنة تسلّمت مشروع الموازنة ضمن المهلة الدستوريّة»، بحسب ما يشير كنعان، وبالتالي «تمكّنت من دراسته قبل بدء السنة الماليّة».

العدد ٣٢٩١

الإجراءات لإطلاق المنتجين الجديدين اكتملت (مروان بو حيدر)

خلال أيام، تكشف المؤسسة العامة للإسكان عن منتجين جديدين: الأول يتيح لمن لم يستفد من قروض المؤسسة بعد، الحصول على قرض مدعوم لبيت ثانٍ في مسقط الرأس، والثاني مخصّص للمغتربين الذين صار بإمكانهم شراء منزل عبر القروض المدعومة من المؤسّسة. وبحسب مصادر مطلعة، فإن الإجراءات لإطلاق المنتجين الجديدين اكتملت بعدما وقّع وزيرا المال والشؤون الاجتماعية التعديلات النظامية التي كان مجلس إدارة المؤسسة العامة للإسكان قد أقرّها لبدء العمل بهذه المنتجات.

العدد ٣٢٩١

تسوية سياسيّة «تلاتة بواحد»!


الصيغة المُتفق عليها ليست إلّا خطوة إحتياطيّة لتأخير تنفيذ السلسلة في حال عدم تأمين إيراداتها (مروان بو حيدر)

التسوية السياسيّة التي أنجزت التشكيلات القضائيّة، تضمّنت أيضاً تنازلاً صريحاً عن مبدأ محاسبة كلّ المسؤولين عن هدر وسرقة الأموال العامّة، بعد امتناع السلطة السياسيّة عن إقرار موازنة عامّة للدولة منذ العام 2005، كما امتناعها عن إنجاز أي قطع حساب منذ العام 2003 (آخر قطع حساب معدّ ومُصدّق وفق الأصول يعود إلى عام 1979).

العدد ٣٢٩٠

ربط العودة إلى الإضراب رهنٌ بما سيصدر عن مجلس النواب بشأن مشروع القانون (مروان بو حيدر)

مؤشران تنتظرهما هيئة التنسيق النقابية والاتحاد العمالي العام لإعلان التحرك المشترك، في مواجهة إصرار السلطة السياسية على ربط تنفيذ قانون سلسلة الرتب والرواتب الرقم 46 بقانون ضرائبي لم يصدر بعد، وليس معروفاً رقمه حتى الآن، المؤشر الأول التأكد ما إذا كانت الجلسة التشريعية، المنوي عقدها قبل ظهر الاثنين المقبل، ستدرج على جدول أعمالها، فعلاً، مشروع قانون أرسلته الحكومة وتطلب فيه الإجازه لها بتأخير تنفيذ السلسلة حتى إقرار الضرائب.

العدد ٣٢٩٠

نصحت وزارة العمل المصروفين باللجوء الى القضاء (مروان طحطح)

نحو عشرين موظفاً صُرفوا من جريدة «الوسيط» يخوضون حالياً مواجهة مع إدارتها لتحصيل حقوقهم المُستحقة منذ أشهر. يقول هؤلاء إن الادارة لم تلتزم باتفاق معهم، بعد تفاوض «رعته» وزارة العمل قضى بإعطائهم رواتبهم غير المدفوعة، ورواتب ثلاثة أشهر كـ«تعويض بسيط».

العدد ٣٢٩٠

وزارة الداخلية تبرر العودة إلى المناقصة القديمة بالإكتظاظ في السجون (هيثم الموسوي)

لا يكاد يُسدل الستار على فضيحة في مناقصة سجن مجدليا، حتى تتفجّر فضيحة ثانية؛ المناقصة الأولى أُلغيت، وأُعيدت ثانية بطلب رسمي موجّه من وزير الداخلية نهاد المشنوق الى رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر. لكن المفاجأة أنه قبل يومين من فضّ عروض المناقصة الثانية، طلب المشنوق من الجسر اعتماد نتائج المناقصة الملغاة بحجة... «ضيق الوقت»!

بإخراج رديء، أُخمدت فضيحة المناقصة الأولى لتلزيم إنشاء سجن مجدليا على أن تُلغى وتُعاد ثانية. يومها، أُبرمت تسوية لإطفاء الفضيحة، تقضي بفتح العروض المالية للشركات المؤهّلة، على أن يرِد إلى المجلس كتاب رسمي من وزير الداخلية نهاد المشنوق يطلب فيه إلغاء المناقصة وإعادتها.

العدد ٣٢٨٩

لم يقبض موظفو مُستشفى رفيق الحريري الحكومي رواتبهم كاملة هذا الشهر. حُوّل إليهم مبلغ «مقطوع» قدره مليون ليرة لـ«تسيير» أمورهم، علماً بأنهم لم يتقاضوا منذ نحو ثلاثة أشهر بدلات النقل والتعويضات المُستحقة لهم. أمّا السبب فهو «جفاف» الأموال. الحجة التي تتكرر في كل مرة تتجدد فيها الأزمة. مرة جديدة يدفع نحو ألف موظف ثمن الأزمة المُستمرة التي يعيشها المُستشفى الذي يرزح تحت عجز يفوق 120 مليار ليرة

يتجاوز العجز المالي الشهري لمُستشفى رفيق الحريري الحكومي الـ700 مليون ليرة لبنانية، فيما يفوق العجز المتراكم الـ120 مليار ليرة، بحسب تقديرات مصادر إدارية معنية في المُستشفى الذي يرزح تحت هذا العبء منذ سنوات عدة، نتيجة الخلل المؤسساتي وغياب الإدارة الجدية.

العدد ٣٢٨٩
لَقِّم المحتوى