سوريا

تفيد معلومات أمنية مصدرها جهاز استخباري لدولة إقليمية معنية بالنزاع المسلح في سوريا بأنها تمتلك أدلة على أن ضابطين قطريين كانا من تولى نقل المواد الكيميائية السامة التي استخدمت في خان العسل إلى المجموعات المسلحة المعنية التي تولت تنفيذ العملية وذلك عبر الأراضي التركية وبعلم من سلطات أنقرة.

العدد ٢٠٣٥

رأى الكاتب المصري محمد حسنين هيكل، في حديث لصحيفة «الوطن» المصرية، أن قرار الرئيس محمد مرسي، بقطع العلاقات مع سوريا، يخالف القرار الاستراتيجي المصري. وقال إن «هناك عدة مسائل، أولاها أنه لا يملك أي رئيس أن يتجاوز حدود الأمن القومي المصري، والأمن القومي لأي بلد محدد باستمرار بالجغرافيا والتاريخ، أو بالممارسات المتبعة التي لا يملك فرد أو نظام حتى أن يغيّر فيها. والأمن القومي المصري يستند إلى الوجود في سوريا والعلاقة بها لا تقبل المناقشة، وإذا خرجت من سوريا وفقدت التأثير على الوضع في سوريا، ستخرج مصر من آسيا بالكامل، إضافة إلى انحسارنا في أفريقيا»، لذلك مرسي «اتخذ قراراً يخالف القرار الاستراتيجي المصري (الذي) يتعلق بالأمن القومي المصري».

العدد ٢٠٣٥

كل أساليب الاعتراض على ما يجري جُرّبت دون فائدة (الأخبار)

هي ليست شيكاغو، رغم مظاهر التسلح المخيفة، وانتشار المجموعات التي يتزعمها أمراء الحرب الدائرة. ورغم الفوضى التي تغلب على كل شيء، بدءاً بالقمامة المنتشرة في معظم الشوارع التي يغيب موكب المحافظ عن المرور بها، وصولاً إلى البعوض الذي يرحب بوجودك مع حلول المساء. اللاذقية ليست شيكاغو، بل مدينة تعسة فحسب

اللاذقية | «لقد قتل أحدهم ضابطين في الجيش من أجل حجز طاولة في مطعم». هكذا يتناقل أهل اللاذقية الخبر، بالترافق مع التذمر والخجل من حصول الحادثة. ترخي الحادثة المذكورة بظلالها على أحاديث ونفوس أبناء المدينة. معظمهم يعتقد أن القيادة لا تعرف ما يجري، وأنها فيما لو عرفت فسيتغير كل شيء، فدم ضباط الجيش غير رخيص بالنسبة إليها. يقول نادر، طالب في جامعة تشرين: «يا للعار! هم يدافعون عن وحدة الوطن وشرفه، فيما أبناء العائلات المتنفّذة يقتلون بدم بارد». ويتابع قوله: «يجب أن يعرف الرئيس بالظلم والفوضى المنتشرين هنا، فتأثيرهما لا يقلّ عن أذى العصابات المسلّحة».

العدد ٢٠٣٥

مخاطر كثيرة تحدق بمن يعمل في هذا المجال (الأخبار)

تسير السيارات بحذر شديد في مدينة الرقة. سحابة دخان سوداء كثيفة تطالعك في السماء، حتماً ليس هذا موعد «العجاج» (التسمية المحلية لعاصفة غبارية شديدة، تضرب الرقة منذ أكثر من 10 سنوات كل عام نتيجة القحط وقد تدوم لأيام)، وليس ثمة غبار أسود في تلك المحافظة الزراعية ذات الطبيعة البكر. تُمعن النظر جيداً فترى النيران المشتعلة، والدخان يلوث الهواء بغازاته السامة.

العدد ٢٠٣٥

أعلنت وزارة الداخلية الاسبانية، أمس تفكيك شبكة تابعة لتنظيم «القاعدة» في سبتة المحتلة (شمال المغرب) مسؤولة عن إرسال مقاتلين إلى سوريا، وتوقيف ثمانية أشخاص.
وقالت الوزارة، في بيان، إنّ الشبكة كانت لديها قاعدة، أيضاً، في مدينة الفنيدق المجاورة في المغرب، وإن الموقوفين سيلاحقون قضائياً بتهمة «الانتماء إلى منظمة ارهابية».

العدد ٢٠٣٥

بالتزامن مع إعلان «الجيش الحر» وصول دفعات جديدة من «الأسلحة الحديثة»، واصلت القوات السورية عملياتها الناجحة في أنحاء حلب، مع إعلان كسر حصار مطار «منغ»

أعلن مقاتلو المعارضة، أمس، تلقيهم دفعات من «الأسلحة الحديثة» التي من شأنها أن «تغيّر شكل المعركة»، في وقت أكدت فيه عمّان بقاء صواريخ الباتريوت وطائرات الـ«إف - 16» بطواقمها الأميركية على أراضيها بعد انتهاء مناورة «الأسد المتأهب»، وذلك بالتزامن مع كسر الحصار عن مطار منغ في حلب، وتواصل عمليات الجيش المركّزة في ريف دمشق وريف درعا.

العدد ٢٠٣٥

فابيوس: لن نسلم سلاح للمعارضة السورية ممكن أن يشكل تهديداً علينا (داني بوزو ـ أ ف ب)

عاد الغرب وروسيا إلى مربّع ما قبل قمة «الثماني». حيث يؤكد الغرب على الحلّ السياسي ورفض التدخل العسكري، فيما يبحث «شكل» المساعدات للمعارضة السورية، في وقت تعمل فيه موسكو على دفع شركائها الدوليين إلى اقناع المعارضة بالجلوس على طاولة الحوار

الاختلاف مع الغرب حول سوريا قائم بحسب موسكو، حيث تعمل الأخيرة على اطلاق الحلّ السياسي، يماطل الغرب في هذا الشأن، تاركاً أمامه جميع الخيارات. فقد أكّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنّ اختلاف روسيا مع الغرب يتعلق بطرق تسوية الأزمة السورية لا في الأهداف النهائية، مشددا على أن الجميع لا يريدون تكرار «السيناريو العراقي» في سوريا، فيما حذّر نائب رئيس الوزراء البريطاني، نيك كليغ بلاده من «التدخل العسكري في سوريا». وأشار لافروف، في حديث إلى قناة «روسيا 24» أمس، إلى أن القيادة السورية أكدت لموسكو موافقتها على توصيات قمة «الثماني»، وجددت استعدادها للمشاركة في «جنيف 2».

العدد ٢٠٣٤

صحيفة «ذي تلغراف» البريطانية أكّدت، أمس، على لسان مقاتلين من «الجيش الحر» في حلب، خبر وصول دفعة صوارخ روسية من السعودية. «وصلتنا من السعودية مجموعة من 5 صواريخ كونكورس مضادة للدبابات، روسية الصنع، واستهدفنا فيها 4 دبابات تابعة للجيش»، قال أحد المقاتلين لمراسل الصحيفة في كفرحمرا شمالي حلب. المقاتل أشار، أيضاً، إلى أنهم «موعودون بدفعة جديدة من الأسلحة الثقيلة، من بينها صواريخ بعيدة المدى». وأشارت الصحيفة إلى أنّ صواريخ «كونكورس» قادرة على اختراق الدبابات الأكثر تقدماً لدى دمشق (تي 72).

العدد ٢٠٣٤

منذ دخول المعارضة المسلحة بلدة «تل حميس»، التي تبعد نحو40 كم جنوب القامشلي، لم يهدأ الجيش السوري، الذي يواصل قصف البلدة بالطائرات المروحية وبالمدفعية الثقيلة. وهذا ما تسبب بنزوح معظم أهالي البلدة، التي اقتحمتها «الكتائب» في شباط الفائت. في الأيام القليلة الماضية، غيّر الجيش السوري في تكتيكه؛ ليشنّ حملة برية على بعض معاقل المسلحين، معتمداً في ذلك على «جيش الدفاع الوطني»، الذي يتكون من عناصر تابعين للعشائر العربية الموالية للحكومة.

العدد ٢٠٣٤

حاولت المعارضة المسلحة استعادة المبادرة في حلب وريفها بإمطارها مناطق مختلفة بقذائف الهاون، وهجومها على مواقع مختلفة دون حصدها نجاحاً يذكر. فيما واصل الجيش تقدّمه على جبهات أخرى، كحمص وريف دمشق

حلب | ليلة حامية شهدتها حلب إثر إطلاق الجماعات المسلحة لما سمته «إعصار حلب»، رداً على عمليات الجيش السوري في المحافظة، التي تستهدف تطهير الريف الشمالي والغربي للمدينة من المسلحين من دون أن تحرز أي تقدم، في وقت تقدّم فيه الجيش على نحو ملحوظ في حمص، مواصلاً عملياته في ريف دمشق.

العدد ٢٠٣٤

الارتفاع العام لمتوسط أسعار البضائع ناتج عن الاحتكارات والفروق بين العرض والطلب (أ ف ب)

تؤكد الأزمة السورية بتعاقب فصولها حقيقة مرّة مفادها: «هنالك دائماً ما هو أسوأ!». فالأزمة التي تسببت بآلام التهجير والقتل والخطف وقلق البقاء المستمر، تهدد السوريين اليوم بالجوع، بل بالموت جوعاً!

دمشق | انخفضت القيمة الشرائية لليرة السورية انخفاضاً ملحوظاً منذ بضعة أشهر، وذلك مقابل الدولار من جهة، ومقابل البضائع المختلفة المحلية والمستوردة من جهة أخرى. وتسارع انهيار تلك القيمة على نحو عاصف ويومي خلال الأسبوع الفائت، حتى بلغ سعر الدولار في السوق السوداء 225 ليرة سورية، وإن كان قد عاد في اليوم التالي إلى حدود 170 ليرة، لكن التاريخ يسجّل أنّ الأزمة السورية كانت قد بدأت بسعر 45 ليرة للدولار الواحد، وحتى عند هذا السعر كانت نسبة الفقر في سوريا تصل إلى 44%، حسب الافصاحات الختامية لحكومة عطري _ الدردري، التي ذكرت فيها نتائج الخطة الخمسية العاشرة.

العدد ٢٠٣٤

تتخوف إسرائيل من استدراجها للدخول بفرق المشاة (أ ف ب)

جبهة الجولان الشغل الشاغل لإسرائيل، فمع تزايد سقوط الصواريخ على الهضبة المحتلّة، تتخوف تل أبيب من استدراجها من قبل المسلحين للتدخل بوجه الجيش السوري، وهو ما تخشاه لأن ذلك يستلزم الدخول بفرق المشاة إلى الداخل السوري

ما زال المسار التصاعدي للانجازات الميدانية التي يحققها الجيش السوري، يخضع لمتابعة وتقدير المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، التي عبّر أكثر من مسؤول فيها عن مآل التطورات العسكرية وأثرها على أمن الدولة العبرية، من ضمنها استدراجها من قبل المسلحين عبر اطلاق صواريخ نحو الجولان وما بعده، بهدف التدخل لضرب الجيش السوري.

العدد ٢٠٣٤

إياد ونوس*
خلف خطوط المواجهة المباشرة في سوريا، بين محورين، تتخفى القضية الأخطر على المستوى الاستراتيجي. فصياغة التاريخ وأقدار الشعوب لم ولن تكتب فقط بالرصاص.
ثمة أبجدية أخرى آخذة بالتشكّل، وسيكون لها الأثر الأكبر في تحديد مصير سوريا، ومصير هذا الجزء من العالم الذي تعدّدت تسمياته، وحين يستقر المعيار على الجغرافيا السياسية يكون اسمه فقط «غرب آسيا». وعند تناول سوريا، يستوي الحديث على المستويين الوطني والإقليمي إلى حدّ التطابق، إذ إنه وسط الصراع الكبير، بين التكيكات والاستراتيجيات الكبرى، وبين الخبرات والقدرات المعرفية العلمية، هناك خريطة آخذة بالتشكل، وهي لا ترتبط بحدود سايكس _ بيكو، إلا أنّها لم تتجاوزها بعد. هي خريطة العقل السوري الجديد.

العدد ٢٠٣٤

أوباما متمسك بـ«حكومة انتقالية» وجنود أميركيون إلى الأردن


ارسال مسؤولين عسكريين أميركيين إلى الأردن لبحث الخيارات حول التعامل مع «الكيميائي» السوري (أ ف ب)

«الانقلاب على الأسد عبر أجهزته الأمنية». خبر سرّبته
الصحف البريطانية ضمن توجّه جديد للغرب بعد فشل «الحلّ» الميداني و«الثبات» الروسي الذي ظهر في قمة «الثمانية»

حفلت الصحف البريطانية بسيناريو بريطاني يقضي بالانقلاب على الرئيس بشار الأسد مع الإبقاء على الأجهزة الأمنية، ضمن «استخلاص الدروس من العراق بعد الغزو»، واستعصاء الحلّ العسكري، فيما نفى الرئيس الأميركي باراك أوباما الكلام على استعداد بلاده للتدخل عسكرياً في سوريا، فيما كرّر، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ضرورة الحلّ السياسي، رغم «فقدان الأسد لشرعيته».

العدد ٢٠٣٣

هو الانفجار الأول في اللاذقية، وللبدايات رهبتها. المدينة الهادئة التي استفاقت على أول صافرات الموت ضمن أراضيها، لا يمكن أن تستقبل مثل هذا الحدث إلا بالكثير من الشائعات والخوف من المجهول المقبل

اللاذقية | الصدمة كبيرة. اللاذقيون الذين ينصرفون إلى أعمالهم الصباحية، والمتطوعون المنهمكون بحملات التبرع بالدم من أجل جرحى الجيش والمدنيين، تفرّقوا على صوت الانفجار الضخم. صوت الانفجار الحاصل خارج المدينة وصل بقوة إلى أسماع أهلها المُفاجَئين، فيما كان طلاب جامعة تشرين أول المتأثرين بالصوت؛ بسبب قرب الجامعة الواقعة على مدخل المدينة من موقع الانفجار في إحدى وحدات الهندسة العسكرية ضمن قرية البصة على طريق عام اللاذقية _ جبلة.

العدد ٢٠٣٣
لَقِّم المحتوى