سوريا

في الوقت الذي خرجت فيه مصادر معارضة في المنطقة الجنوبية لتنفي الأنباء التي تحدثت عن قرب افتتاح معبر نصيب الحدودي مع الأردن، أشارت معلومات شبه مؤكدة إلى أن عملية الافتتاح باتت قريبة جداً، بعد التوصل إلى اتفاق بين الجانبين الروسي والأردني، وبموافقة الدولة السورية، يحدد تفاصيل إجرائية لتلك العملية.

العدد ٣٢٦٢

تصميم: سنان عيسى | للصورة المكبرة انقر هنا

دخلت معارك النفوذ على جانبي الحدود بين سوريا والعراق مرحلة جديدة أمس، مع إعلان القوات العراقية استعادة معظم قضاء تلعفر القريب من الحدود، والذي كان جايمس ماتيس قد لمّح الأسبوع الماضي إلى أنّ «تحريره» سوف يعقبه التوجّه نحو حوض الفرات الأوسط الممتد بين شرق سوريا والأنبار في غرب العراق، حيث لا يزال «داعش» موجوداً في عدد من المناطق المهمة

بما يُخالف معظم التوقعات، حققت القوات العراقية المشاركة في عمليات استعادة قضاء تلعفر تقدماً سريعاً، إذ أعلن الجيش العراقي، أمس، أنّ قواته استردّت تقريباً كل القضاء الذي يُعدُّ طريق الإمداد بين سوريا وغرب العراق لناحية الموصل.

العدد ٣٢٦١

(أ ف ب)

خسرت إسرائيل في الحرب السورية، ولتصطف إلى جانب الخاسرين. وبوصفها خاسرة، لتتحمل التبعات والتداعيات، ولتكيّف نفسها وتتعايش مع الوضع القائم. أما الصراخ والتهديد، في زمن تقلص الخيارات العملية، فلا يجدي نفعاً.

العدد ٣٢٦١

أشارت وزارة الدفاع الروسية إلى إنشاء «نظام دفاع جوي موحد» في سوريا، بالتعاون بين الخبراء العسكريين الروس والسوريين. وأوضح نائب قائد القوات الجوية الروسية اللواء سيرغي مشرياكوف، خلال اجتماع مخصّص لنقاش تجربة القوات في سوريا، أنه «تم إنشاء نظام دفاع جوي متكامل، وتم ضمان الربط التقني بين أنظمة الاستطلاع الجوي الروسية والسورية، وجميع المعلومات تأتي من محطات الرادار السورية إلى نقاط تحكّم القوات الروسية». ولفت إلى أن منظومات الدفاع الصاروخي الروسية العاملة في قاعدة حميميم قادرة على تدمير أهداف فى نطاق يصل إلى 400 كيلومتر، وعلى ارتفاع يصل الى 35 كيلومتراً.
(تاس)

العدد ٣٢٦١

رأت صحيفة «يني شفق» التركية، في تقرير نشرته أمس تحت عنوان «فشل الخطة الأميركية في إدلب»، أن إعلان «هيئة تحرير الشام» استعدادها لحلّ نفسها (بشرط تشكيل إدارة موحّدة لجميع الفصائل)، أحبط الخطط الأميركية لعملية عسكرية في منطقة إدلب «بحجة سيطرة إرهابيي القاعدة» عليها.

العدد ٣٢٦١

قائد «مجلس دير الزور العسكري» لـ«الأخبار»: المعركة قد تكون قبل الانتهاء من معركة الرقة (الأخبار)

في خطوة غير مستغربة، أعلنت «قوات سورية الديمقراطية»، عبر «مجلس دير الزور العسكري» التابع لها، أن معركة السيطرة على محافظة دير الزور باتت قريبة، في وقت يواصل فيه الجيش التقدم نحو مشارف الحدود الإدارية للمحافظة من ثلاث جهات

لم يكن إعلان «المجلس العسكري لدير الزور» التابع لـ«قوات سورية الديمقراطية»، أنه يستعد لإطلاق معركة دير الزور، مستهجناً، نتيجة التحضيرات التي كانت تقوم بها هذه القوات، وتكرار تصريحاتها بأنها «تعمل على تحرير الرقة ودير الزور من داعش»، وهو ما أشارت إليه «الأخبار»، عن التحضيرات التي يقوم بها «التحالف» ونقل طلائع من «مغاوير الثورة»، إلى ريف الحسكة، لفرض تحالف أمر واقع مع «قسد»، للذهاب باتجاه دير الزور («الأخبار»، العدد 3251).

العدد ٣٢٦٠

المحررون كانوا في حيّ برزة ونقلوا عبر الأنفاق إلى عمق الغوطة (أ ف ب)

شهد ريف العاصمة السورية أكبر عملية تبادل مختطفين ومعتقلين بين الدولة السورية والمسلحين، إذ تم تحرير 95 شخصاً من المختطفين، الذين كانوا في حي برزة، ممّن تم نقلهم عبر الأنفاق إلى مواقع سيطرة المسلحين في عمق الغوطة الشرقية، خلال عمليات الجيش داخل الحي قبل أشهر. وذلك في مقابل إفراج الدولة السورية عن 65 معتقلاً وسجيناً لديها، الأمر الذي يعني إغلاق ملف مختطفي برزة بشكل نهائي.

العدد ٣٢٦٠

لم تهدأ النقاشات بعد صدور قرار عن اللجنة الاقتصادية العليا، اعتبر القماش بموجبه «مادة أولية». القرار أثار حفيظة مُصنّعي هذه المادة وخاصة أبناء مدينة حلب، الذين قادوا حملة ترأسها الصناعي فارس الشهابي، هدفها التراجع عن هذا التصنيف وحماية صناعتهم

دمشق | شهدت الأيام الأخيرة حرباً كلامية بين عدد من صناعيي سوريا، الذين انقسموا بين مؤيد ومعارض لقرار اتخذته اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء، والذي اعتبر الأقمشة «مادة أولية»، تخضع للمرسوم (172) الخاص بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 50% على تلك المواد. ورأت اللجنة أن هذه الخطوة تعكس جوهر المرسوم وسوف تدعم الإنتاج المحلي، وتحديداً صناعة الألبسة، لكنها نسيت أو تجاهلت أن قرارها سوف يكون له وقع كبير في أوساط مُصنّعي الأقمشة الذين يعمل أغلبهم في مدينة حلب.

العدد ٣٢٦٠

أعلن سلاح البحرية الروسي أن مقاتلات «ميغ-29 كا» و«سو-33» البحرية نفذت أكثر من 400 طلعة في سوريا، ودمرت أثناءها 1300 هدف تابع لـ«داعش».
وأوضح رئيس هيئة الأركان العامة لسلاح البحرية، أندريه فولوجينسكي، أن طائرات «سو-33» استخدمت لضرب الأهداف في محافظتي دمشق ودير الزور، الواقعة على بعد أكثر من 300 كيلومتر من مكان حاملة الطائرات «الأميرال كوزنيتسوف». أما طائرات «ميغ-29 كا»، فاستخدمت لإصابة الأهداف الواقعة في مناطق إدلب وحلب وتدمر. وشدد على أن الإشراك المكثّف هذا لسلاح البحرية في العمليات العسكرية يعدّ الأكبر من نوعه منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية.
(الأخبار)

العدد ٣٢٦٠

مئات الآلاف ضائعون في لعبة الأرقام


من بين علامات الاستفهام يبرز التعثّر غير المفهوم للحملة على المدينة (أ ف ب)

بعد أكثر من تسعة أشهر من المعارك وشهور أطول من القصف الجوي، وبعد استشهاد الآلاف منهم وتناقص أعدادهم من مئات الآلاف إلى حوالى عشرين ألفاً، اكتشفت الأمم المتحدة أخيراً وجود مدنيين في الرقّة، ودعت إلى «هدنة إنسانيّة» كرمى لهم. وثمة علامات استفهام كثيرة تُطرح في ملف معركة الرقة، على رأسها الفوارق الهائلة في تقديرات أعدادهم والفجوات بين التقديرات والأرقام الرسمية للنازحين

قبل تسعة أشهر ونصف شهر أعلنت قوّات «التحالف الدولي» بدء معركة «تحرير الرقّة»، وكانت التقديرات بخصوص أعداد المدنيين فيها متباينة حينها (ما بين خمسمائة ألف وثمانمائة ألف). قبلها بستة أشهر (أيّار 2016) كانت معارك ريف الرقة الشمالي مستعرةً، وكانت وكالة «الأناضول» التركيّة تؤكّد أن عدد المدنيين في الرقة «أكثر من مليون». أخيراً تنبّهت الأمم المتحدة إلى هذا «التفصيل»، لتدعو أمس إلى «هدنة إنسانيّة» للسماح لقرابة «20 ألف مدني محاصرين في الرقّة بالخروج منها».

العدد ٣٢٥٩

«داعش» يفشل في فك حصاره بمساندة «النصرة» شرق حماة


حاول «داعش» استغلال ضيق محور السعن لكسر حصاره في عقيربات (أ ف ب)

مع إطباق الحصار على «داعش» شمال غرب السخنة، تحرك التنظيم في محاولة لكسر حصاره في ريف سلمية الشرقي، بالتوازي مع هجوم مقابل شنّته «هيئة تحرير الشام» من نقاطها شمال بلدة السعن شرق حماة. ورغم ضغط «داعش» في باديتي حمص والرقة، وسّع الجيش سيطرته في محيط السخنة الشرقي على طريق دير الزور

تشهد جبهات بادية حمص وحماة الشرقية نشاطاً عسكرياً واسعاً للجيش السوري وحلفائه ضد «داعش»، ضمن المساعي الهادفة إلى إخراج التنظيم من جيبين جغرافيين محاصرين هناك، تحضيراً للعمليات المرتقبة نحو دير الزور. وفي المقابل، يصعّد التنظيم من دفاعه عن نقاطه هناك على أكثر من محور، في محاولة لإبقاء العمليات بعيدة عن مراكزه الرئيسة هناك، وخاصة في محيط عقيربات في ريف حماة الشرقي.

العدد ٣٢٥٩

شدد نائب المبعوث الأممي إلى سوريا، رمزي عز الدين رمزي، على أن موعد الجولة المقبلة من محادثات جنيف سوف يحدد بناءً على معطيات المسارات التي تتحرك ضمنها الأطراف المعنية بالملف السوري. وأكد أن المبعوث ستيفان دي ميستورا يتابع اتصالاته مع جميع الأطراف الإقليمية والدولية لضمان الإشراف على نتائج جهودها.

العدد ٣٢٥٩

أفادت وكالة «الأناضول» بعبور 25 شاحنة مساعدات تابعة للأمم المتحدة، أمس، معبر جلوة غوزو التركي، المقابل لمعبر باب الهوى السوري، في طريقها إلى محافظة إدلب.
ونقلت عن مصادر مطلعة قولها إن المساعدات تضم احتياجات أساسية للسكان هناك، وإنها ستصل إلى مدينة إدلب والقرى المحيطة بها. وأشارت تلك المصادر إلى أن المساعدات الأممية سوف تتواصل إلى سوريا، على الرغم من القيود المفروضة على الحركة التجارية في المعبر، من قبل السلطات التركية.
(الأناضول)

العدد ٣٢٥٩

واشنطن تستمع إلى هواجس أردوغان «الكردية» المستجدة


عائلات سورية تعبر الحدود مع الأردن من بلدة نصيب أول من أمس في طريقها إلى درعا (أ ف ب)

أعلنت روسيا والأردن بدء نشاط المركز المشترك لمراقبة الهدنة في الجنوب السوري، بعد زيارة وزير الدفاع الأميركي جايمس ماتيس للعاصمة عمّان. وحملت زيارة الأخير لأنقرة بعداً خاصاً في ضوء تزايد حراك تركيا الإقليمي، وارتفاع حساسيتها تجاه شكل الوجود الكردي الحالي في كل من سوريا والعراق

بعد أكثر من شهر على كشف واشنطن وموسكو عن التوصل إلى اتفاق تهدئة في المنطقة الجنوبية في سوريا، أعلن أمس تفعيل مركز المراقبة المشترك الخاص بهذا الاتفاق، الذي يعمل في العاصمة الأردنية عمّان. وبرغم انتشار الشرطة العسكرية الروسية في عدد كبير من النقاط الفاصلة على جبهات درعا والسويداء والقنيطرة، لم يخرج إلى العلن أي تفاصيل رسمية للاتفاق، كذلك لم يتضح ما إذا كان بدء مراقبة الهدنة مرتبطاً بتنفيذ بنود الاتفاق الأخرى التي سُرِّب محتواها عقب إعلانه.

العدد ٣٢٥٨

نتائج شكلية للقاءات إسرائيلية متتالية من واشنطن إلى موسكو. المهم بالنسبة إلى تل أبيب أنها لا تألو جهداً في محاولة «إبعاد» الإيرانيين عن مجالها الحيوي، لكن طموحها الآن لا يتعدى سقف تعديل الاتفاق الروسي ــ الأميركي في سوريا

زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لموسكو، شبيهة في نتائجها بزيارة الوفد الأمني الإسرائيلي من جهاز «الموساد» و«الاستخبارات العسكرية» لواشنطن. تماماً كما استمع الجانب الأميركي وتفهّم قلق إسرائيل ومطالبها حول مرحلة ما بعد انتصار أعدائها في سوريا، لكن بلا نتائج عملية، وجد نتنياهو أذناًَ صاغية لدى القيادة الروسية، وكذلك تفهماً، لكن أيضاً بلا نتائج عملية.

العدد ٣٢٥٨
لَقِّم المحتوى