صفحة أخيرة

أطلقت جمعیة «مارش» أخيراً في مقهى «قهوتنا» الثقافي الواقع في شارع سوریا، مبادرة «باب الذهب، یلّا نبني سوا» في شارعي سوریا والمهاجرین، الواقعین في منطقتي باب التبانة وجبل محسن الشماليتين.

العدد ٣٠٥٧

:أُريدُ أنْ أعودَ إلى بلادي وبيتي/ كان يقولُ الـمَنفِيّ.
صيفاً وراءَ صيف، وشتاءً بعدَ شتاء،
وسنةً بعدَ سنةٍ، بعدَ سنةٍ، بعدَ سنين...
وهو يُحَشرِجُ ويقول: أشتهي أنْ أعودَ إلى بلادي وبيتي.
ويومَ كَفَّ قلبُهُ عنِ الحشرجةْ
وعيناهُ عن الدموع
ولِسانُهُ عن قولِ: «أشتهي...»
أَرقَدوهُ في «بيتٍ» خشبيٍّ حنون، على قياسِ عظامِهِ وصَمْتِه.
وتماماً، كما كانَ يَشتهي:
أعادوهُ، ساكِتاً وسعيداً وأعمى،
إلى... بلادِهِ... وبيتِه.
11/12/2016

العدد ٣٠٥٧

مع قرب إسدال الستار على عام 2016، أطلقت المغنية اللبنانية تانيا صالح (1969 ــ الصورة) فيديو كليب لأغنية «طريق الحب» من ألبومها الرابع «شوية صور» الذي أبصر النور قبل عامين.
الأغنية التي وقع عليها الاختيار للتصوير بعد «شبابيك بيروت» و«هي لا تحبّك أنت»، من كلمات تانيا ومن ألحان الراحل بوغوس جيلاليان، ومن توزيع إدوارد توريكيان. تُبحر الأغنية الهادئة في معنى الحب الأبدي الذي يحتاج إليه الجميع اليوم، في ظل كل البشاعة والموت والحروب التي تحيط بنا. ولأنّ جيلاليان وضع الموسيقى أوّلاً لكي تغنّيها إحدى الجوقات في عيد الميلاد، أحبّت تانيا صالح أن تُطلق الشريط المصوّر الذي يحمل توقيع المخرج عبيده صيداني (من شركة Les Folies Designhaus ــ دبي) قبيل الاحتفال بهذه الذكرى هذا العام. «شعرت بأنّ هذه الخطوة قد تكون بمثابة تحية له ووفاء لذكراه وللهدف الرئيسي من تأليف هذا العمل»، تقول تانيا في اتصال مع «الأخبار». وتلفت في سياق حديثها إلى أنّها حصلت على اللحن من زوجة الراحل بعد وفاته، ورغبت في وضع كلمات عن الحب الأبدي «لكي لا تبقى مرتبطة بالميلاد ولا تُطبع في أذهان الناس على أنّها موسمية».
العمل على الكليب استغرق أكثر من سنة ونصف سنة، لأنّ تنفيذه يعتمد بشكل أساسي على الغرافيكس: «هذا أسلوب عبيده في الشغل، فهو يمزج كثيراً بين الغرافيكس والأنيمايشن ويحرص على التفاصيل. إنّه موهوب جدّاً. يحاول دائماً أنّ يخلق أفكاراً جديدة و«أوريجينال».

العدد ٣٠٥٧

يوقّع الفنان اللبناني سامي حوّاط (الصورة) بعد غدٍ الجمعة أسطوانتين جديدتين للأطفال بعنوان «أنا الصحة» و«نحن الأطفال» في «مسرح المدينة» (الحمرا).

العدد ٣٠٥٧

ارتدت المناطق اللبنانية حلّة العيد، وانطلقت الاستعدادات لعيد الميلاد. في مدينة صور الجنوبية، وتحديداً في «كاتدرائية سيدة البحار المارونية»، راهبات متخصّصات في صنع الخزفيات الميلادية التي تشكّل هدايا وزينة مناسبة للموسم الحالي.
العدد ٣٠٥٦

الجزائر | فيما العالم يحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان (10 كانون الأول/ ديسمبر)، ودّع الوسط الإعلامي الجزائري أوّل من أمس، الإعلامي الجزائري ــ البريطاني محمد تامالت (42 عاماً ــ الصورة)، الذي يُعتبر أوّل صحافي يقضي في سجون الجزائر المستقلة.

العدد ٣٠٥٦

ضمن الاحتفالات الميلادية التي تعمّ مختلف المناطق اللبنانية في هذه الفترة، تخصص «جامعة الروح القدس» مساحة لهذه المناسبة التي يحتفل بها العالم في 25 كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي.

العدد ٣٠٥٦

في سياق سلسلة الحفلات المتفرّدة التي يحرص على تنظيمها باستمرار، يحتضن «أونوماتوبيا ــ الملتقى الموسيقي» الخميس المقبل أمسية موسيقية ــ غنائية تحييها الفنانة الفلسطينية أمل كعوش والموسيقي السوري وسام العلي.

العدد ٣٠٥٦

يدعو الناديان العلماني والنسوي في «جامعة القديس يوسف» إلى حضور محاضرة وجلسة نقاش حول قانون الأحوال الشخصية في لبنان في 20 كانون الأوّل (ديسمبر) الحالي، تحت عنوان «صار وقت ناخدها شخصية!».

العدد ٣٠٥٦

من النشاط

القاهرة | في خطوة غير مسبوقة، شعارها «الصدمة»، نظّم عدد من المصريات مسيرة في شوارع وسط القاهرة، مساء أول من أمس الخميس، بالفساتين القصيرة، لمواجهة ظاهرتَي التحرّش والعنف ضد المرأة.

العدد ٣٠٥٥

تشارك «دار الفارابي» في كل المعارض العربية تقريباً. وبقدر حرصها على وصول كتبها إلى عمان ودول المغرب العربي والبحرين والشارقة وعواصم أخرى، فإن الدار «تستقطب عدداً كبيراً من الكتّاب العرب» كما يقول رئيس مجلس إدراة «دار الفارابي» جوزيف بو عقل، الذي يذكر مجدداً بطابع وتوجه الدار الأساسيين: «دار علمانية، وخطنا وطني عروبي».

العدد ٣٠٥٥

إضافة إلى توقيع الشاعر والكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي اليوم ديوانه الأخير «الحب غابة أم حديقة؟» (الشروق) في «معرض بيروت العربي الدولي للكتاب»، وتوقيع نجله تميم نسخاً من كتبه، يتمثّل الحدث في حضور رضوى عاشور (1946 ــ 2014/ الصورة).

العدد ٣٠٥٥

بعد مرور سبعة أشهر على رحيله، يلتقي أصدقاء المفكّر العربي كلوفيس مقصود (الصورة) ومحبّوه، بعد غدٍ الاثنين في «الجامعة الأميركية»، لتحيّته وتذكّره.

العدد ٣٠٥٥

يوقّع الإعلامي زافين قيومجيان الثلاثاء المقبل كتابه الجديد بالإنكليزية Lebanon On Screen (لبنان على الشاشة/ نوفل ــ هاشيت أنطوان) في جامعة «الألبا».

العدد ٣٠٥٥

السهرةُ لا تزالُ في أوّلِها.
الخناجرُ مسنونةٌ ومُهيّأةْ.
والسيوفُ، سيوفُ الصداقة،
بعد أنْ طُهِّرتْ بزيتِ القرابينِ ولعابِ الأفاعي،
تَمَّ إخفاؤها تحت السجاجيدِ والوسائد.
..

العدد ٣٠٥٤
لَقِّم المحتوى