صفحة أخيرة

أعلنت «مؤسسة هيكل للصحافة العربية» عن فتح باب التقدم لجائزتي محمد حسنين هيكل (الصورة) للعمل الصحافي عن عام 2016، وهما: جائزة السبق الصحافي الخبري، وجائزة التحقيق الاستقصائي (250 ألف جنيه مصري لكل جائزة)، على أن تنتهي مهلة التقديم في نهاية آذار (مارس) 2017.

العدد ٣١١٢

أحيا نصير شمة، أول من أمس، أمسية موسيقية في «ساقية الصاوي» في القاهرة، بمشاركة «فرقة عيون». تزامن اللقاء مع الاحتفال بالعيد الرابع عشر لتأسيس «ساقية الصاوي»، حيث قدم الفنان وعازف العود العراقي مجموعة من أبرز مقطوعاته الموسيقية مثل «لامست القمر» و«غداً أجمل»، بالإضافة إلى أعمال جديدة، وأخرى من الريبرتوار المصري لأم كلثوم وعبد الحليم حافظ، علماً بأن «منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة»(اليونسكو) أعلنت أخيراً أنها ستمنح شمة لقب «فنان اليونسكو للسلام». (أ ف ب ــ أحمد اسماعيل)
العدد ٣١١١

مصر ومستقبلها هما محور الحلقة النقاشية التي ينظّمها «مركز دراسات الوحدة العربية» ضمن إطار برنامجه الثقافي السنوي. تحت عنوان «مصر... إلى أين؟»، يحتضن مقر المركز عند العاشرة من صباح اليوم حلقة تشهد تقديم ورقة بحثية من إعداد المستشار في «مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية» الأكاديمي وحيد عبد المجيد (الصورة).

العدد ٣١١١

«قراءة وحدوية في المشهد العربي الراهن» هو عنوان «حديث الوحدة» الذي دعا إليه «المنتدى القومي العربي» في الذكرى 59 لميلاد الجمهورية العربية المتحدة بين مصر وسوريا.

العدد ٣١١١

بعدما شاهدناها قبل أشهر، تعود دمية عصام أبو خالد إلى «مسرح المدينة» عند الثامنة والنصف من مساء 28 شباط (فبراير) و1 و2 و3 آذار (مارس).

العدد ٣١١١

كعادتي دائماً
في كلّ صباح، حالَما أَمدُّ يدي إلى هذا الدفترِ العجوز،
تَتَبادرَ إلى قلمي هذه العبارةُ التي لم أَكفَّ عن تكرارِها في أيِّ يوم:
تلكَ هي «كلمتي الأخيرة».

العدد ٣١١٠

يحتضن «متحف سرسق» المعرض الفردي الأوّل للفنانة المصرية مها مأمون (1972 ــ الصورة) في لبنان. عند السادسة من مساء الغد، يفتتح «قانون الوجود» الذي يضمّ فيديوهات وصوراً من السنوات الخمس الأخيرة، تظهّر الوجوه والأشكال المتعددة لسلطة الدولة في مصر المعاصرة ابتداء من حضورها الحميمي لدى الأفراد وصولاً إلى وجودها الأشمل في المؤسسات الحكومية.

العدد ٣١١٠

على مدى يومين متتاليين، احتضن «لونغ بيتش» في ولاية كاليفورنيا الأميركية أخيراً مسابقة «أفضل راقصة شرقية في الكون». ضمن ست فئات مختلفة، بينها «أفضل سولو مصري» و«أفضل سولو تقسيم، تبارت مجموعة من الراقصات المحترفات من مختلف دول العالم على إثبات مواهبهن في سبيل الفوز بالألقاب والجوائز المالية. (مارك رالستون ــ أ ف ب)
العدد ٣١٠٩

بعد تقديمه أخيراً مقطوعته «خريف عربي»، يستعد الموسيقي اللبناني غسان سحاب (الصورة) لإطلاق ألبومه الأوّل «شرقي» في 8 آذار (مارس) المقبل ضمن حفلة في مسرح «دوار الشمس».

العدد ٣١٠٩

هم دائماً في حاجةٍ إليكْ.
دائماً دائماً، هم في أَمَسِّ الحاجةِ إليكْ
لكي يَتَـنَعَّموا بكراهيتِكَ في السرّ...،
فيما هم، طوالَ ما الصلاةُ قائمةْ،
(وبانتظارِ أنْ تَحينَ ساعةُ ذبحكْ)
يَسجدونَ داخلَ محرابِك
ويَتَباركونَ بغبارِ كنيستِك
ويُشعِلونَ الشموعَ
أمامَ أيقونَتِكَ الشافِــيَةْ.
..
طوالَ ما الصلاةُ... قائمةْ.
19/11/2016

العدد ٣١٠٨

اختتمت أول من أمس فعاليات الدورة 67 من «مهرجان برلين السينمائي»، متوجة «حول الروح والجسد» للهنغارية إلديكو إنيدي بجائزة «الدب الذهبي» من بين 18 فيلماً تنافست على الجائزة. رئيس لجنة التحكيم الهولندي بول فيرهوفن علّق على الشريط الروائي قائلاً بأنّه «أعاد تذكير الناس بشيء صار منسياً في حياتنا اليومية، أي التعاطف». وفي الإطار عينه، ذهب «الدب الفضي» لجائزة «لجنة التحكيم الكبرى» إلى «فيليسيته» للفرنسي السنغالي آلان غومي. وبعد غياب ست سنوات عن الشاشة الكبيرة، حاز المعلّم الفنلندي آكي كوريسماكي «الدب الفضي» لـ «أفضل مخرج» عن فيلمه «الوجه الآخر للأمل»، حول أزمة اللجوء في أوروبا. الممثلة الكورية كيم ميلهي حازت «الدب الفضي» لأفضل ممثلة عن دورها في On the Beach at Night Alone لهونغ سانغ سو، ونال النمسوي جورج فريدريك «جائزة الدب الفضي» لأفضل ممثل عن فيلم Bright Nights لتوماس أرسلان. أما «جائزة الدب الفضي لأفضل سيناريو» فنالها التشيلي سيباستيان ليليو عن شريطه A Fantastic Woman. عربياً، نال أربع مخرجين جوائز مختلفة عن أعمالهم. الفلسطيني رائد أنضوني حاز «جائزة غلاشوتي للفيلم الوثائقي المبتكر» التي أطلقها المهرجان هذه السنة، عن فيلمه «اصطياد أشباح» حول المعتقلين الفلسطينيين السابقين ومعاناتهم في مراكز تحقيق العدو الإسرائيلي. وعن شريطه «شارع الموت»، حاز اللبناني كرم غصين جائزة «أودي للفيلم القصير»، وحازت اللبنانية ماري جرمانوس سابا «جائزة فوروم ٢٠١٧» للجنة تحكيم فيبريسكي عن فيلمها «شعور أكبر من الحب»، وأخيراً نال الجزائري المعروف مزراق علواش «جائزة بانوراما 2017» عن وثائقي «تحقيق في الجنة».
(اود اندرسون ــ أ ف ب)
العدد ٣١٠٨

تعود سعاد ماسي (1972 ــ الصورة) مجدداً إلى بيروت، وتحديداً إلى «ميوزكهول» (وسط بيروت)، حيث ستلتقي محبيها في الخامس من آذار (مارس) المقبل.

العدد ٣١٠٨

في سياق موسمه المخصص للعصر الذهبي الهولندي، يعرض متحف الـ «لوفر» الفرنسي مجموعة من أجمل اللوحات التي رُسمت في هولندا في القرن الـ 17. بدءاً من 22 شباط (فبراير) الحالي وحتى 22 أيّار (مايو) 2017، سيكون الزوّار على موعد مع معرض بعنوان Masterpieces from the Leiden Collection، يضم أكثر من ثلاثين لوحة لأهم التشكيليين في ذلك العصر، على رأسهم رامبرانت. المعروضات جزء من المجموعة الخاصة بتوماس كابلان وزوجته دافني ريكاناتي كابلان، التي تجد طريقها للمرّة الأولى إلى متحف عالمي. (فرانسوا غيّو ــ أ ف ب)
العدد ٣١٠٧

في 24 شباط (فبراير)، تفتتح جمعية «الإرشاد والإصلاح» في أسواق بيروت، معرضاً خاصاً بالخط العربي تحت عنوان «مقامات». يتألف المعرض من 20 لوحة للخطاطَيْن والتشكيليَيْن السوريَيْن فادي العويّد وعقيل أحمد، ومجسمات حروفية.

العدد ٣١٠٧

انتبِه!
غداً، أو بعدَ غد، سيقعُ السلامُ الذي رجَوتَهُ وصَلّيتَ له.
غداً، أو بعدَ غد، سيقعُ السلامُ الذي عليكَ أنْ تخافَ مِن وُقوعِه.
غداً، أو بعد غدٍ, سيعودُ الأعداءُ مِن أوكارِهم...
أعداؤُك الذين أخافوكَ عمراً...

العدد ٣١٠٦
لَقِّم المحتوى