زياد دويري خائن أم ضحيّة؟

تعليقاً على قضية زياد دويري، كتب الصحافي هوفيك حبشيان بياناً على صفحته الفايسبوكية دعا المخرجين والفنانين والفاعلين الثقافيين إلى توقيعه. وجاء في البيان «نحن ــ الفنانين والسينمائيين اللبنانيين الموقعين أدناه ـ نرفض هذا التدخل المكارثي المتعاظم في إنتاجنا وعملنا، بحجة أن أصحابه يمتلكون الرأي الصائب.

العدد ٣٢٧٣

صدر عن «حملة مقاطعة داعمي «إسرائيل» في لبنان» البيان التالي:
على خلفيّة توقيف المخرج اللبناني زياد دويري عند دخوله مطارَ بيروت قادماً من الخارج، بسبب دخوله الكيانَ الصهيوني قبل أعوام وتصويره فيلماً هناك (بعنوان «الصدمة») طوال 11 شهراً، تطرح حملةُ المقاطعة في لبنان على الجمهور وعلى الجهات المختصّة التساؤلات الآتية:
1) لماذا لم يتمّ توقيفُ دويري طوال السنوات الفاصلة بين فيلمه «الصدمة» وفيلمه المزمع عرضُه خلال أيّام، علماً أنّه سبق أن زار لبنان أكثرَ من مرّة لتصويره، بحسب اعترافه؟

العدد ٣٢٧٣
لَقِّم المحتوى