الديكتاتوريات العربـية: بداية النهاية

قبل أقلّ من أسبوع من نهاية ولايته، رأى الأمين العام السابق لمجلس التعاون الخليجي، عبد الرحمن العطيّة، أن ما يجري في اليمن شأن داخلي، مشيراً إلى أن المجلس سيحترم اختيار الشعب اليمني ما دام يدعم الأمن والاستقرار، أما أمس فكانت الأوضاع اليمنية في مقدمة المواضيع التي بحثها الاجتماع الاستثنائي للمجلس، في مؤشر على أن تطور الأوضاع بات يتطلب تحركاً خليجياً حاسماً لإيجاد مخرج للأزمة السياسية.
العدد ١٣٧٩

صفية القذافي مع أحد ابنائها في طرابلس العام 1986 (أرشيف)

يبدو أن النظام الليبي لا يعاني انشقاقاً على المستوى السياسي فقط، حيث كان الدبلوماسي علي التريكي، آخر من قدّم استقالته من منصبه كمستشار للعقيد معمر القذافي، بعد أيام قليلة على استقالة وزير الخارجية موسى كوسا، ذلك أن الانشقاقات وصلت إلى داخل العائلة الحاكمة

وصلت الخلافات داخل بيت العقيد الليبي معمر القذافي إلى ذروتها، بعدما بلغ السيل الزُبى وتناحرت مصالح كل فرد من أفراد العائلة، التي أمسكت بمفاصل الدولة وثرواتها وقطاعاتها الإنتاجية على مدى أربعة عقود ويزيد. الخبر اليقين ورد على لسان شاهد من أهل النظام الليبي، انشق عنه لكنه ظل يرصد حركته. هو مندوب المجلس الانتقالي الليبي لدى الجامعة العربية عبد المنعم الهوني، الذي تحدّث في مقابلة مع صحيفة «عكاظ» السعودية، عن انشقاق أسرة القذافي، الى طرفين أحدهما يطالبه بالرحيل، فيما يصر الآخر على بقائه في السلطة والمواجهة حتى اللحظة الأخيرة.
العدد ١٣٧٩
فيما تستجوب الشرطة البريطانية اليوم وزير الخارجية الليبي المنشّق، موسى كوسا، الذي وصفته صحيفة بريطانية بالعميل المزدوج، قدّم مستشار الزعيم الليبي معمر القذافي، علي التريكي، استقالته من منصبه أمس في القاهرة، من دون أن يعلن انضمامه إلى الثوار.
العدد ١٣٧٩
بعد ثلاثة أيام من معارك ضارية في شرق البلاد، استعاد الثوار الليبيون المبادرة على قوات معمر القذافي، حيث استولوا على جامعة النفط في البريقة، بيد أن حلف شمالي الأطلسي، الذي من المُفترض أنه جاء لحماية المعارضين من ضربات السلطة، سبّب أول من أمس مقتل 13 شخصاً من الثوار والمدنيين، سقطوا من جرّاء قصف طائراته.
العدد ١٣٧٩

المبعوث الدولي عبد الإله الخطيب في بنغازي أمس (بن كرتس ــ أ ب)

ليس غريباً أن يتزامن الحديث عن تعاطي الحكومة البريطانية بحذر مع قضية وزير الخارجية الليبي موسى كوسا، في وقت ذكرت فيه صحيفة «الغارديان» البريطانية، أن أحد مستشاري نجل العقيد معمر القذافي، سيف الإسلام، يجري محادثات مع مسؤولين في لندن

حين أعلن وزير الخارجية الإيطالي، فرانكو فراتيني، أول من أمس أن الانشقاقات في صفوف الدائرة المقرّبة من الزعيم الليبي معمر القذافي، ستطيحه بدلاً من العملية العسكرية، كان ذلك إيذاناً واضحاً من بعض الدول الأوروبيّة بتفكيك قيادة القذافي من خلال انشقاق أقرب المقرّبين إليه. ولعله لم يكن آخر الغيث منذ يومين حين فرّ وزير خارجيته، موسى كوسا، إلى لندن، مبتعداً عن رفيق دربه الطويل.

العدد ١٣٧٨

كوسا في طرابلس الشهر الماضي (كريس هيلغرن ــ رويترز)

موسى كوسا، ذلك الرجل الغامض، المرهوب الجانب، والذي تربّى داخل الأروقة المعتمة للنظام، من ضابط أمني وناشط في اللجان، متحمّس لقيم الثورة التي أتى بها زعيمه القدوة والمثل في ذلك الحين، معمّر القذافي، إلى ضابط كبير مسؤول في فرع الأمن الخارجي، أكثر الأجهزة رهبة وأشدّها غموضاً وقسوة

تونس| تحت إمرة مدير الاستخبارات الأشهر في الوطن العربي على الإطلاق، عبد السلام الزّادمه، عمل وزير الخارجية المنشقّ عن النظام الليبي، موسى كوسا. لقّنه الأول أسلوب العمل يوم قرّبه منه مانحاً إياه سلطات واسعة ومُطلعاً إياه على ملفات لا يمكن أحداً أن يطلع عليها مهما كانت درجة قربه من النظام أو ولائه للعقيد.

العدد ١٣٧٨
واشنطن| كشف مسؤولون أميركيّون النقاب عن أن طاقم التجسس، الذي أرسلته وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) إلى ليبيا بناءً على مرسوم رئاسي أصدره الرئيس باراك أوباما قبل أسابيع، يهدف في جانب من مهمته إلى جمع معلومات استخبارية عن أعضاء المجلس الوطني الانتقالي، الذي يتخذ من بنغازي في شرقي ليبيا مقراً له.
العدد ١٣٧٨

كوسا بعد مؤتمر صحافي عقده الشهر الماضي في طرابلس (كريس هليغرين ــ رويترز)

خرج موسى كوسا من طرابلس لكي يتفاوض على صفقة لضمان تنحّي العقيد معمر القذافي، ولكنه انقلب عليه من لندن. ويمثّل انشقاق وزير الخارجية نقلة نوعية مهمة في سياق الترتيبات الجارية للأوضاع في ليبيا لما بعد العقيد، تقوم على وضع انتقالي يتشارك في إدارته المجلس الانتقالي وجزء من نظام القذافي، وذلك كضمانة لوقف النزاع ومنع تحوّله إلى حرب أهلية مديدة تختلط خلالها الأوراق

مثّل مؤتمر لندن بشأن ليبيا نقلة مهمة على صعيد رسم خريطة طريق جديدة للوضع الليبي برمته، السياسي والميداني، وكذلك لجهة الاستعدادات الجارية لرحيل العقيد معمر القذافي إلى الخارج. وأدّت بريطانيا دور المايسترو الذي يدير اللعبة، ويمسك بالعديد من الأوراق السرية، وأهمها ورقة اختراق القلعة الليبية من الداخل، وهذا ما تمثّل في الخديعة الكبرى التي قامت بها لاستدراج انشقاق الرجل القوي في حكم القذافي، وزير خارجيته موسى كوسا الذي غادر طرابلس إلى تونس يوم الثلاثاء الماضي، عشية اختتام مؤتمر لندن، بناءً على اتصالات سرية أجرتها معه الأجهزة البريطانية.

العدد ١٣٧٧

ثوار ليبيون يقصفون مواقع القذافي من راجمة قرب البريقة أمس (ناصر نصار ــ أ ب)

بعد الجدل الذي دار حول تسليح الثوار وظهور أصوات في المجموعة الدولية ترفض أو تستبعد ذلك، انتقل الحديث في المسألة الليبية إلى مرحلة الكشف عن جواسيس أميركيين وبريطانيين ينشطون داخل الجماهيريّة ويتصلون بالمعارضة

واجه الزعيم الليبي معمر القذافي، نكسة بانشقاق وزير خارجيته موسى كوسا، وفراره الى لندن، فيما أكد البيت الأبيض أنه لم يتخذ قراراً بشأن تزويد المعارضة في ليبيا بالأسلحة، فيما أشارت صحيفة «نيويورك تايمز» الى انتشار عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) في ليبيا، لإجراء اتصالات مع الثوار وتوجيه الغارات الجوية.

العدد ١٣٧٧

المعتصمون في ساحة التغيير مصرون على مطلب رحيل صالح (احمد غرابلي ــأ ف ب)

أصبح يوم الجمعة موعداً جماهيرياً لخروج اليمنيين للمطالبة برحيل نظام الرئيس علي عبد الله صالح. لكن جمعة اليوم تكتسب أهمية مضاعفة، لكونها تلي الكارثة التي حصلت في مصنع الذخيرة في محافظة أبين الجنوبية وراح ضحيتها نحو 150 مواطناً، وحشد الحزب الحاكم من جهته مسيرة مؤيدة له ستتجه إلى القصر الرئاسي تحت عنوان مسيرة «البيعة والوفاء»

صنعاء| عن طريق المبادرات تارة، وعن طريق اختراع مهرجانات تأييد صورية تارة أخرى، يحاول الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مدّ كرسي حكمه بالأوكسجين اللازم لبقائه أياماً إضافية. مبادرات اتضح أن الرجل استخدمها في الفترات الماضية، بما في ذلك مبادرة أول من أمس، لمجرد كسب الوقت. كلما استنفد مبادرة قلّب أرشيفه باحثاً عن مبادرة أخرى لاستخدامها لمناورة جديدة، لدرجة أنه لم يعد يميّز بين مبادرة جديدة وأخرى قد استهلكها من قبل، كما حدث مع المبادرة الأخيرة التي مرّرها عن طريق محمد اليدومي، الشخصية الأولى في حزب التجمع اليمني للإصلاح الذي يتمتع بعلاقات جيدة مع مختلف أطراف العمل السياسي.

العدد ١٣٧٧

تقترب الأوضاع في البحرين من ما قبل انتفاضة 14 شباط؛ الحياة تعود إلى الشوارع والبحرينيون ينصرفون الى أعمالهم ، إلا أنّ ذلك لم يخفف الحملة الرسمية على المعارضة، متجاهلةً مطالبها وقاطعةً الطريق على أي وساطة

نفى حزب الله ادّعات البحرين بشأن تدريب مواطنين لها شاركوا في انتفاضة 14 شباط، ورأى أنها «كذب وافتراء للنيل من سلمية التحرك الشعبي»، فيما حذّرت إيران السعودية من اللعب بالنار في منطقة الخليج، تزامناً مع استعادة الهدوء الحذر في المنامة، وانطلاق مبادرات لاحتواء الاحتقان الطائفي

العدد ١٣٧٧
قدّمت الحكومة الكويتية استقالتها أمس عقب طلب استجواب وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح على خلفية انتفاضة البحرين، وذلك تحسباً لأي سجالات طائفية، فيما أعلن الوزير أن الكويت ستطرد ثلاثة دبلوماسيين إيرانيين وردت أسماؤهم في حيثيات الحكم في قضية شبكة التجسس الإيرانية.
العدد ١٣٧٧

ناشطو سلام يتظاهرون ضد استمرار الحملة الأجنبية على ليبيا في بلجيكا أمس (إيف لوغي ــ أ ب)

تنتهي القراءة الهادئة لمؤتمر مجموعة الاتصال حول ليبيا، الذي عُقد في لندن، أول من أمس، بمجموعة من الملاحظات. أولاها عن الحضور والغيابات، وسط شعور غربي عام بالتورط شيئاً فشيئاً في المستنقع الليبي

باريس| شارك في اجتماع مجموعة الاتصال حول ليبيا، أول من أمس، نحو أربعين مسؤولاً غربياً، بينما كان لافتاً غياب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى، إضافة إلى الأمين العام للاتحاد الأفريقي بينغو موثاريكا. ومن الغيابات التي توقف عندها المراقبون، عدم حضور مصر والجزائر، الجارتين الكبيرتين لليبيا. أما الحاضر ـــــ الغائب، فكان «تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، أو «أكمي» كما تشير إليه الصحافة الفرنسية.

العدد ١٣٧٦
من الواضح أن الدول الغربية التي تتابع الأزمة الليبية هذه الأيام بكثافة وشغف، لا تعتمد فقط على قوّتها العسكرية بفرض حظر جوي فوق الجماهيرية تحت جناح قرار الأمم المتحدة رقم 1973، بل باتت تتجه نحو تثبيت المعارضة كسلطة شرعيّة
يبدو أن الولايات المتحدة، ومعها فرنسا وبريطانيا، بالتعاون مع الدول الأخرى التي تشكل مجموعة الاتصال الدولية بشأن ليبيا، قد دخلت مرحلة العمل على تثبيت أمور عدة في الجانب السياسي، حيث تتحرك على إيقاع الضربات الجوية، التي تطال قوات العقيد معمر القذافي في أكثر من منطقة ليبية.
العدد ١٣٧٦
لا يزال الانقسام واضحاً بين أقطاب المجتمع الدولي حيال الأزمة الليبية، حيث تصاعد الخلاف بشأن مصير الزعيم معمر القذافي، وآليات تطبيق قرار الحظر الجوي فوق بلاده، عشية تسلّم حلف شمالي الأطلسي قيادة العمليات فوق الجماهيرية.
العدد ١٣٧٦
لَقِّم المحتوى