بدأ السودان، اليوم، عملية نقل 120 جندياً إثيوبياً، تابعين لقوات حفظ السلام «يوناميد»، من ولاية دارفور (غرب)، إلى مخيمات اللاجئين الإثيوبيين، الواقعة في الشرق السوداني.


وكان هؤلاء الجنود قد رفضوا، وفق «وكالة الأنباء السودانية»، العودة إلى إثيوبيا، وطلبوا من الخرطوم منحهم حق اللجوء السياسي، بسبب مخاوف أمنية تتعلق بانتمائهم إلى قومية الـ«تيغراي».

وتوقفت، في 31 كانون الأول الماضي، مهمة الـ«يوناميد»، بشكل رسمي، في السودان، بعد أكثر من 13 عاماً على تأسيسها، على خلفية نزاع بين القوات الحكومية وحركات مسلحة، قُتل فيه قرابة 300 ألف، وشُرّد نحو 2.5 مليون آخرين.

ويزيد عدد اللاجئين من إقليم «تيغراي»، في السودان، وفق الأرقام الرسمية، على 70 ألف لاجئ. وكان هؤلاء قد لجأوا إلى الأراضي السودانية، بسبب المعارك بين «الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي» والجيش الفدرالي، التي اندلعت في 4 تشرين الماضي، وانتهت بسيطرة الحكومة على كامل الإقليم.