وافقت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، على بيع أسلحة «دقيقة الإصابة» بقيمة 735 مليون دولار لإسرائيل.


وتم إخطار الكونغرس رسمياً بالبيع المقترح في 5 أيار، بحسب ما كشفت صحيفة «واشنطن بوست» اليوم في تقرير.

أي أن الصفقة بدأ العمل بها قبل أسبوع تقريباً من تحرّك آلة القتل الإسرائيلية، وشنّها عمليات قصف جوي وبحري وبري على الفلسطينيين في غزة.

اللافت في صفقة الأسلحة، أن الجزء الأكبر منها هو ذخائر الهجوم المباشر المشترك (JDAMS)، وهي أدوات تحوّل ما يسمى بالقنابل «الغبية» إلى صواريخ دقيقة التوجيه. وتأتي بشكل قطع إضافية يتم وضعها على الصاروخ، يقصف بها الاحتلال مباني غزة بشكل مكثف.



ويثير توقيت هذه الصفقة تساؤلات إن كان لدى جيش الاحتلال سيناريوات لعدوان على غزة قبل اندلاع المواجهات فعلياً منذ الاثنين الماضي.

تجدر الإشارة الى أنه يجب على الإدارة إبلاغ الكونغرس بمثل هذه المبيعات، ويكون أمام المشرعين 15 يوماً للاعتراض بقرار غير ملزم بالرفض.