أعلنت واشنطن، أمس، أن قواتها تمكنت من قتل عنصر في تنظيم «داعش»، مسؤول عن عمليات تجنيد الأجانب لمصلحة التنظيم في العراق وسوريا.

وقال المتحدث، باسم القيادة المركزية للمنطقة الوسطى للجيش الأميركي، باتريك رايدر: «إننا نستطيع التأكيد أن جنيد حسين قد قُتِل خلال غارة جوية في 24 آب في الرقة».

وأضاف أن حسين كان «متورطاً بنحو فعالٍ في تجنيد المتعاطفين مع داعش في الغرب، لتنفيذ عمليات بطريقة هجمات الذئاب المستوحدة».
وأضاف العقيد الأميركي أن القتيل «كان مسؤولاً عن كشف معلومات 1300 موظف في الجيش الأميركي والحكومة، وبالأخص في التشجيع على العنف ضد عسكريين وموظفين حكوميين».
وجنيد حسين، هو قرصان إنترنت، بريطاني من مدينة برمنغهام، غادر إلى سوريا عام 2013.
(أ ف ب)