Strong>مرة جديدة يتباهى جنود الاحتلال بعرض وجههم القبيح وممارساتهم بحق معتقلين فلسطينيين معصوبين ومقيّدين، ويوثّقون جرائمهم بالصور كي لا يمحوها التاريخ

بعد أسابيع على نشر صور لمجنّدة سابقة تظهر فيها مبتسمة إلى جانب سجناء معصوبي الأعين وموثوقي الأيدي، عرض التلفزيون الإسرائيلي ليل أول من أمس تسجيلاً مصوراً جديداً لجندي من الاحتلال يرقص على إيقاع شرقي حول معتقلة فلسطينية محجبة مكبلة اليدين ومعصوبة العينين.
وفي الشريط الجديد يظهر الجندي الإسرائيلي في وضع هزلي يقوم خلاله بوصلة رقص شرقي بطريقة ساخرة حول فتاة محجبة تقف بلا حراك، مكبّلة اليدين ومعصوبة العينين، إلى جانب الحائط، على وقع موسيقى شرقية وتعليقات ساخرة من رفاقه. وأُرفق التسجيل المصوّر بتعريف جاء فيه «تسجيل مسلّ لجندي إسرائيلي يرقص حول إرهابية عربية».
وقال وزير شؤون الأسرى الفلسطينيين عيسى قراقع لوكالة «فرانس برس» «هذه ليست المرة الأولى التي تحدث مثل هذه الانتهاكات للأسرى، الأمر الذي يعني أن إسرائيل وصلت إلى وضع متدن من الأخلاق، وعندها جيش فاسد متفلّت».
وأضاف قراقع أن «هذا المشهد يعدّ استهتاراً بالشعب الفلسطيني والأسرى، وهذه دولة دخلت عالم الفاشية والعنصرية، ويجب أن تحاكم هي وجنرالاتها على الانتهاكات اللاأخلاقية واللاإنسانية لأبسط حقوق الإنسان».
أما الجيش الإسرائيلي فعبّر عن استنكاره، في بيان وزعه الناطق العسكري على الصحافيين قال فيه «أصدر مكتب المحامي العام للجيش تعليماته للشرطة العسكرية بأن تبدأ التحقيق في الحادث وجعل مثل هذه التحقيقات معياراً للتصرفات في الحالات المماثلة».
وقد نددت المقاومة الفلسطينية بهذه الممارسات العنصرية لجنود الاحتلال، ورأت حركة «حماس» أن الشريط يظهر «ممارسات الجندي الإسرائيلي ويعكس عنصرية جنود الاحتلال وتجرّدهم من أي أخلاقيات إنسانية»، كما جاء على لسان المتحدث سامي أبو زهري، الذي قال إن «استمرار سياسة التعاون الأمني بين السلطة والاحتلال الإسرائيلي، والتي كان آخر أمثلتها لقاء (رئيس أركان جيش الاحتلال غابي) أشكينازي مع قادة أجهزة أمن السلطة إلى جانب استمرار حملات قمع المقاومة في الضفة، يوفر تشجيعاً لجيش الاحتلال وجنوده ومستوطنيه للاستمرار بجرائمهم وممارساتهم العنصرية». وأضاف «تدلل هذه الممارسات على الحاجة الماسة إلى تمكين المقاومة من مواصلة دورها لحماية الشعب الفلسطيني في مواجهة هذه الجرائم».
كذلك طالبت وزارة شؤون المرأة التابعة لحكومة «حماس»، التي تسيطر على قطاع غزة، الأمم المتحدة بفتح «تحقيق دولي في الشريط الذي يظهر تراقص جنود الاحتلال حول أسيرة مكبّلة».

(الأخبار، أ ف ب، يو بي آي)