«قيّدوا يديّ إلى الخلف وعصبوا عينيّ ثم أصعدوني إلى جيب عسكري وألقوا بي على أرضيته قبل أن يتحرك بنا، لأجد نفسي بعد ذلك في ساحة معتقل عصيون أمام مجموعة من الجنود المجرمين الذين لا يعرفون الرحمة وينتظرون فريسة لينقضّوا عليها». بهذه الكلمات بدأت الأسيرة المحررة إحسان دبابسة (24 عاماً) حديثها إلى وكالة «معا» في محافظة الخليل، بعد نشر شريط مصوّر على الـ«يوتيوب» يظهر فيه جندي إسرائيلي يتحرّش بها ويرقص حولها وهي مكبّلة اليدين ومعصوبة العينين.

تقول إحسان، التي اعتقلت بتاريخ 11/12/2007 على حاجز عصيون، «لحظات وبدأت أسمع موسيقى صاخبة جداً، وشعرت أن أحداً يحاول أن يلمسني، وكنت أحاول الالتصاق بالحائط لكن من دون جدوى. وجاء جندي آخر وأحضر قنينة خمر وعرض عليّ الشرب فرفضت، واستمر بمحاولة التحرّش بي».
وتضيف ابنة قرية نوبا (غربي الخليل)، «وما هي إلا لحظات حتى بدأوا يهجمون عليّ كالكلاب المسعورة، وبدأت رحلة الضرب بأعقاب البنادق وبأرجلهم، وضرب أحد الجنود رأسي بحديد الجيب العسكري حتى أغمي عليّ».
وتشير إلى أن «أحد المحقّقين كان يشدّني من شعري، وكنت طيلة الوقت مقيّدة اليدين، واستمر التحقيق معي حتى الساعة الحادية عشرة ليلاً، وبعدها نقلوني إلى سجن هشارون حيث وُجّهت إليّ تهمة محاولة طعن والانتماء إلى الجهاد الإسلامي. وترافع عني محامون من نادي الأسير الفلسطيني، وحكمت بالسجن 22 شهراً، وأطلق سراحي بتاريخ 6/9/2009». وتختم إحسان قصتها بالقول «لن يهدأ لي بال حتى يُعاقب جنود الاحتلال قضائياً، ليكونوا عبرة لكل من تسوّل له نفسه إهانة أو إذلال أي أسير أو أسيرة فلسطينية». وعرض التلفزيون الإسرائيلي التسجيل المصوّر الذي أُرفق بجملة «تسجيل مسلّ عن جندي إسرائيلي يرقص حول إرهابية عربية». من جهتها، دعت منظمة «بيتسيلم» الإسرائيلية دبابسة إلى تقديم شكوى لديها للمساعدة في إجراء التحقيقات، ورفع قضايا لمعاقبة الجندي المذكور. وطالبت «بيتسيلم»، على لسان مدير البحث الميداني كريم جبران، بفتح تحقيق جدّي في الممارسات الخاطئة والمهينة للكرامة الإنسانية عموماً، إضافة إلى الدعوة لمعاقبة مرتكبيها بشدة، بحيث لا تتكرر أبداً.
(معا، أ ف ب)