خاص بالموقع - أظهر تقرير أعدّته منظمة «بتسيليم» بعنوان «المسؤولية: سياسة الجيش هي عدم التحقيق في قتل فلسطينيين على أيدي الجنود»، أن جنود الاحتلال الذين يقتلون مواطنين فلسطينيين لا يُقدّمون إلى المحاكمة في الغالبية الساحقة من الحالات، حتى لو كانت ظروف عملية القتل تثير الشبهات في أنهم «تصرفوا جنائياً».

ويشير التقرير، الذي يستند إلى تحليل سياسة النيابة العسكرية العامة في السنوات الأربع الأخيرة، إلى أن السبب الرئيس لهذا الوضع هو امتناع الجيش عن إجراء تحقيقات بواسطة الشرطة العسكرية في حالات قتل مواطنين من قبل جنود الاحتلال.
وتبيّن أنه في بعض الحالات التي تقرّر عدم إجراء تحقيق فيها، كانت هناك حالات تشير إلى شبهات جدية في خرق القانون. كذلك تبيّن أن النيابة تستند إلى التحقيقات العملانية وأقوال جنود الاحتلال من دون الاستماع إلى شهود عيان أو الاهتمام بأدلة أخرى تناقض أقوال الجنود.

(الأخبار)