خاص بالموقع - أعلن مصدر مسؤول في الإمارات العربية المتحدة أن «التحقيق الذي جرى بعد الاعتداء على ناقلة النفط اليابانية إم ستار، التي غادرت ميناء الفجيرة اليوم، بيّن وجود آثار لمتفجرات محلية الصنع على جزء من هيكلها».

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية «وام»، عن مصدر مسؤول في قوات خفر السواحل، أنه «أُصلحت الأضرار التي لحقت بالجزء العلوي من جانب الناقلة، إثر الهجوم الإرهابي أثناء مرورها في المياه الدولية بالقرب من مضيق هرمز في 28 تموز الماضي، حيث تبين وجود آثار لمتفجرات منزلية الصنع على جزء من هيكلها».
وأضاف المصدر أن التحقيقات والاختبارات التي قامت بها فرق متخصصة «أثبتت تعرض الناقلة لهجوم بمتفجرات منزلية الصنع كانت محملة في قارب صغير اقترب من الناقلة». وتابع «أنه بعد رسو الناقلة على بعد 12 ميلاً من ميناء الفجيرة، ورفع العينات وفحصها من جانب خبراء المتفجرات في الدولة، تبين أنها مصابة بانحناء في الجزء الأيمن من هيكلها الذي يقع فوق سطح الماء، وتبين وجود آثار مواد لمتفجرات منزلية الصنع، الأمر الذي يرجح أن الناقلة تعرضت لهجوم إرهابي».
وكانت الناقلة محملة بمليوني برميل من النفط، ولم يسبب الاعتداء عليها أي خسائر بشرية أو أي تسرب نفطي.
(يو بي آي)