خاص بالموقع - أعلن المتحدث باسم السجون الإسرائيلية، يارون زامير، إطلاق سراح الخبير النووي السابق مردخاي فعنونو، بعدما قضى عقوبة لنحو ثلاثة أشهر في السجن، لمخالفته أمراً يحظر عليه أي اتصال مع أجانب. وأوضح أنه «أطلق سراح فعنونو بعد حصوله على خفض طفيف لعقوبة السجن التي صدرت بحقه».

وحكم في كانون الأول الماضي على فعنونو بالسجن ثلاثة أشهر، أو تنفيذ أشغال للمصلحة العامة في حيّ يهودي لثلاثة أشهر، لانتهاكه أمراً يحظر عليه أي اتصال مع أجانب، ولا سيما الصحافيون.
وطلب الخبير النووي تنفيذ تلك الأشغال فقط في الأحياء العربية في القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967، لكن لم يسمح له بذلك ودخل السجن في 23 أيار الماضي.
ويحظر على فعنونو مغادرة إسرائيل أو الاتصال بأجانب من دون إذن مسبق. وقد طلب فعنونو الذي اعتنق المسيحية ولا يعدّ نفسه إسرائيلياً، عبثاً اللجوء إلى دول غربية عدة منذ الإفراج عنه، وهو يشكو أنه يخضع لمراقبة مستمرة.

(أ ف ب)