صنعاء ـــ «الأخبار»

يجري اليوم جمع حشدٍ لـ»التحالف العربي»، يقال انّ عديده يزيد على العشرة آلاف مقاتل، في منطقة مأرب، والهدف شبه المعلن له هو الزحف الى صنعاء غرباً. هناك جبهات أخرى قائمة، ومحاور تقدّم محتملة لقوى «التحالف»: من مأرب الى صنعاء، من البيضا الى ذمار شمالاً، ومن البقعة - على الحدود السعودية - الى صعدة.

هذا اضافةً الى تجمّع آخر للتحالف في معسكر بالجوف، والتعزيزات المستمرّة الى مدينة تعز المهمّة، في محاولة لاستعادة المبادرة فيها من «أنصار الله». الّا أن خريطة الميدان في اليمن يجب أن تُقرأ بأبعادها الثلاثة، مع أخذ الطوبوغرافيا الفريدة للبلد في عين الاعتبار، لا «كمناطق سيطرة» مسطّحة يتمّ تنازعها. اذا نظرنا الى «خطوط التماس» العسكرية اليوم، نجد أن أغلبها يدور على تخوم الكتلة الجبلية التي تشكّل مرتفعات اليمن الشمالي، وهي الحدود التي توقفت على أعتابها هجمات «التحالف». مأرب، مثلاً، هي تحديداً المكان الذي تتحوّل فيه السهول الداخلية المسطّحة الى مرتفعاتٍ قاسية، تزداد ارتفاعاً كلما ذهبنا غرباً. وهذا ما جعل مأرب، موطن مملكة «سبأ» التاريخية، مدينة مهمة، تربط بين الجبل والداخل وتستثمر مياه المرتفعات عبر سدودٍ تروي بها السهول الزراعية.


الاماراتيون يشنون حملة
اعتقالات في شبوة والقاعدة تأسر جنودا هربوا من صافر


تمكّنت القوات المدرعة للتحالف، بسهولة نسبية، من احتلال المناطق الساحلية والمفتوحة في الجنوب، والسيطرة على الطرقات والقواعد العسكرية الواقعة في مناطق موالية لـ»الحراك الجنوبي» ومعادية لـ »أنصار الله»، ولكن العبور تجاه مرتفعات اليمن الشمالي يبدو أكثر اشكالية. من ناحية، فإن القوى المحلية التي يعتمد عليها «التحالف» لفتح الطريق أمامه والسيطرة على الشمال، كحزب «الاصلاح» وبعض الأطراف القبلية، لم تنتزع انتصارات عسكرية بل تعثّرت، في تعز وصنعاء وغيرها، والكثير منها انقلب الى ضفة «أنصار الله» وزودهم بالمعلومات والدعم. أما من جهةٍ أخرى، فإنّ التوغّل عميقاً في جبال اليمن، وفي مناطق معادية، لن يكون سهلاً على الطوابير المدرّعة للقوات الخليجية، بل إنّ مناطق جبلية طرفية، كبيحان ومكيراس، قد سببت كوارث عسكرية للقوى الغازية؛ فصارت الطرق الاجبارية في مرتفعات مكيراس موقعاً لكمائن وهجمات كلفت «التحالف» وحلفاءه اليمنيين ثمنا باهظاً، وكانت بيحان البقعة التي انطلقت منها ضربة الـ»توشكا» التي بعثرت تجمع قوى التحالف في صافر.
حتى تتقدّم قوى الغزو من مأرب باتجاه صنعاء، مثلاً، فإن عليها (كما نرى على الخريطة) أن تتسلق مرتفعات وعرة الى غربها مباشرة، ثم جبال أكثر ارتفاعاً ووعورة قرب صنعاء.
تصميم: علي فران | للصورة المكبرة انقر هنا
عسكرياً، قد يكون من المتاح لهذه القوى أن تجتاح أراضي مفتوحة وتتقدم - بمساعدة الطيران وقصفه - على الطرقات الرئيسية، ولكن تأمين هذه الخطوط، على المدى البعيد، قد يكون فادح الكلفة، وخاصة اذا تبين أن «الاصلاح» والقوى القبلية التي يراهن عليها التحالف لن تتمكن من فتح طرق التمدد أمامه ومنع الهجمات ضدها. وفي حال تقدّم التحالف غرباً، فهو سيدخل الى مواطن قبائل كبرى ومتمرّسة بالحرب، كحاشد وبكيل، تدعم بغالبها «أنصار الله» والجيش اليمني.

الميزان العسكري

من جهة أخرى، علمت «الأخبار» بأن القوات الاماراتية قامت بحملة اعتقالات واسعة في شبوة على خلفية ما حدث في معسكر صافر باعتبار ان الذي ساعد على انجاح العمليه هو تعاون اشخاص من شبوة، حيث الاتهامات بالتخوين. هذه الخطوة قوبلت باستياء شعبي وباعتراض من كبار مشايخ المنطقة المتعاونين مع الاماراتيين. وعلى جبهة تعز، انطلقت قوات عسكرية اماراتية من العند باتجاه تعز ومن البريقا باتجاه المخا، بغرض تقوية جبهة تعز المتعثرة، في ظلّ استعادة الجيش و»اللجان الشعبية» مواقع مهمة في المحافظة، وآخرها إحكام الحصار على جبل جرة الذي تتمركز فيه ميليشيات «الاصلاح» و»القاعدة «.
وفي الحديدة، علمت «الاخبار» من مصادر مطلعة أن منظمات حقوقية وانسانية تلقت بلاغاً سرياً بنقل مندوبيها وممثليها في ميناء الحديدة إلى خارجه لأنه سيضرب، وطلب العدوان من تلك المنظمات أن تؤدي دور الغطاء للضربة المتوقعة وإصدار بيان أنها أتت عن طريق الخطأ.

«القاعدة» وأسرى إماراتيين

وفي سياق متصل، أكد مصدر في «الاعلام الحربي» أن عدداً من الجنود الإماراتيين باتوا أسرى بيد تنظيم «القاعدة» بعيد العملية العسكرية التي نفذها الجيش و«اللجان الشعبية» في محافظة مأرب الجمعة الماضي. المصدر أكد أن التنظيم نصب كمائن لهم أثناء فرارهم من مكان الانفجار الناتج عن صاروخ «توشكا»، مؤكداً أن التنظيم نصب لهم كمائن استوقفتهم ثم نهب السيارات والمدرعات التي كانت بحوزتهم ومن ثم اسرهم. وقالت معلومات صحافية إن مفاوضات يقودها حالياً محافظ مأرب سلطان العرادة مع عناصر تنظيم القاعدة من أجل إطلاق الأسرى، وسط مخاوف من أن يقوم التنظيم بذبح هؤلاء الجنود بعد تهديدات بذلك».
واستكمالاً لاحباط خلايا تابعة لحزب «الاصلاح» في صنعاء، ضبطت الاجهزة الامنية في العاصمة أمس، خلية جديدة بحوزتها كميات كبيرة من الاسلحة والذخائر والمعدات والمتفجرات وصواريخ «لو».
‏على صعيد آخر، واصل التحالف لليوم الثالث على التوالي تكثيف غاراته الجوية على صنعاء، مستهدفاً كلية الشرطة بالاضافة إلى تنفيذه سلسلة غارات على الحفا والنهدين وعطان. كذلك، استهدف مديرية صرواح في محافظة مأرب، أما في الحديدة، فقد وردت أنباء عن مقتل 22 شخصاً من الجنسية الهندية في غارات استهدفت قوارب الصيد في منطقة الخوخة.