خاص بالموقع - أعلن جناح تنظيم القاعدة في العراق مسؤوليته عن هجوم انتحاري استهدف مكتب قناة العربية التلفزيونية ببغداد يوم الاثنين الماضي، وحذر من استهداف المزيد من وسائل الإعلام.

وقال تنظيم دولة العراق الإسلامية التابع لتنظيم القاعدة في بيان على موقع على الإنترنت، إنه يعلن المسؤولية عن الهجوم على هذه القناة «الفاسدة».
وأكد أنه لن يتردد في استهداف الهيئات الإعلامية وملاحقة المنتمين لها ما داموا أدوات في الحرب ضد «الله ورسوله».
وكان مصدر في وزارة الداخلية العراقية قد ذكر أن عدد القتلى بلغ ستة وأصيب نحو 20 آخرين، فيما أوضحت القناة ومقرها دبي أن الهجوم سبب مقتل أربعة أشخاص.

(رويترز)