يصل مبعوث الأمم المتحدة الى سوريا، ستيفان دي ميستورا، اليوم الخميس الى دمشق للقاء وزير الخارجية وليد المعلم، وبحث خطته الجديدة للسلام، وفق ما قال مصدر رسمي سوري.

وأكد المصدر لوكالة «فرانس برس»، أمس، أن دي ميستورا «سيلتقي وليد المعلم لأن سوريا تنتظر أجوبته عن أسئلة طرحتها حول خطته» للسلام.

وكان رمزي عزالدين رمزي، مساعد دي ميستورا، قد سلّم الحكومة السورية في منتصف آب الماضي ملفاً من ستين صفحة قدمه على أنه «محصّلة أفكار» وضعها مبعوث الامم المتحدة بعد لقاءات عدة أجراها خلال الاشهر الماضية مع ممثلين عن المعارضة وآخرين عن الدولة والمجتمع المدني.
وأوضح مصدر دبلوماسي في دمشق أن سوريا تريد أن تشكل «مكافحة الارهاب» أولوية في العملية السياسية.
واقترح دي ميستورا في 29 تموز خطة جديدة للسلام لوضع حدّ للحرب في سوريا تتضمن تأليف أربع «مجموعات عمل» بين السوريين لبحث المسائل الاكثر تعقيداً، من بينها مكافحة الارهاب، فضلاً عن تشكيل «مجموعة اتصال» دولية. وبحسب المصدر الدبلوماسي، لا تريد دمشق أن تكون النتائج التي ستتوصل اليها مجموعات العمل إلزامية.
(أ ف ب)