عُقد الاجتماع التأسيسي للتكتل الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات (شهود) في مدينة زيورخ السويسرية، أمس، تحت شعار «كلنا معاً لمكافحة الظلم والعنف والاستبداد»، في حضور السفير اليمني إبراهيم العدوفي، ورئيس اتحاد الجاليات اليمنية في أوروبا هياف خالد ربيع علي، ورئيس الجالية اليمنية في هولندا عبد الناصر القداري، ورئيس الجالية اليمنية في سويسرا فيصل القيفي، وآزر عبدالله الحمزي ممثل عن «التجمع المدني الجنوبي الديموقراطي» (مجد).


وناقش الاجتماع الظروف الإنسانية التي يمر بها الشعب اليمني وما يتعرض له من قتل وتشريد وتهجير وانتهاك لحقوق الإنسان وحرياته التي نصّت عليها القوانيين الدولية والإنسانية.
وفي حين شدد المشاركون على التزام المنظمة الدولية بالحيادية المطلقة وعدم السماح بتوظيفها لخدمة طرف أو فئة أو حزب، أدان التكتل في البيان الختامي الصادر عن الاجتماع كل الجرائم الإنسانية وجرائم الحرب التي ترتكب في اليمن.
وطالب المجتمعون الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان بالإسراع في إرسال لجنة للتحقيق في الجرائم وإدانة مرتكبيها، داعين إلى ضرورة العمل على توثيقها وتسمية مرتكبيها وتقديمهم إلى القضاء الدولي.
(الأخبار)