احتاج الصحافي الهولندي هارولد دورنبوس إلى 750 يورو ورقم هاتف أحد المزورين و40 ساعة انتظار للحصول على جواز سفر سوري، لكن جواز السفر الذي حصل عليه حمل صورة رئيس وزراء بلاده، مارك روتي، مرفقاً باسم عربي. ونشر دورنبوس صوراً للوثائق المزورة على صفحته في موقع «تويتر»، مرفقة بهذه الرسالة: «هذا دليل أولي على أن شراء جواز سفر وبطاقة هوية سورية مزورة أمر بغاية السهولة»، مضيفاً: «كل ما نحتاجه هو 750 يورو ورقم هاتف أحد المزورين».


ويعمل دورنبوس مراسلاً من داخل سوريا لصحيفة «نيو ريفي» الهولندية المحافظة، ويرى أن الهدف من وراء هذه التجربة هو تحذير حكومات أوروبا من استغلال إرهابيي تنظيم «داعش» لهذا الأمر من أجل التسلل إلى أوروبا بهدف تنفيذ هجمات إرهابية. وأضاف الصحافي الهولندي: «لقد استطعت الحصول على جواز سفر سوري مزور بشكل محترف، وهذا يعني أن كل مقاتل سوري أو كل جهادي يمكنه أيضاً الحصول على هذا الجواز».
وفي سياق متصل، نفى جهاز الاستخبارات الخارجية الألماني (بي إن دي) وجود أدلة على تسلل مقاتلين من «داعش» بين اللاجئين الجدد في ألمانيا. ومن المتوقع أن تستقبل ألمانيا حوالي 800 ألف لاجئ هذا العام.
(الأخبار)