خاص بالموقع - ذكرت صحيفة إسرائيلية اليوم أن تركمانستان رفضت منذ أربعة أشهر التصديق على تعيين رؤوفين دانيال المقرب من وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان سفيراً لإسرائيل لديها لكونه مسؤولاً سابقاً في جهاز الموساد.

ونقلت صحيفة «هآرتس» عن مسؤولين في وزارة الخارجية الإسرائيلية قولهم إن امتناع تركمانستان حتى الآن عن التصديق على تعيين دانيال نابع من كونه مسؤولاً سابقاً في الموساد، ويهدف إلى الإشارة إلى إسرائيل بأن تفهم التلميح وتعيّن شخصاً آخر في المنصب.
وكان ليبرمان قد أعلن في أيلول الماضي نيته تعيين دانيال في منصب السفير الإسرائيلي في عشق آباد. وقالت «هآرتس» إن ليبرمان أولى أهمية خاصة لهذا التعيين، لكونه أول سفير إسرائيلي في تركمانستان التي لديها حدود طويلة مع إيران.
ووفقاً للصحيفة، فإن ليبرمان اعتقد أن ثمة رسالة تمررها إلى إيران بتعيين دانيال في منصب السفير في عشق آباد. كذلك رأى ليبرمان أن تعيين دانيال في المنصب هو أحد أهم إنجازاته في السنة الأولى لولايته في وزارة الخارجية، كذلك فإنه علق آمالاً كبيرة على القدرات التي سيحققها دانيال في المنصب من خلال تجربته الطويلة في العمل في الموساد.
ويشار إلى أن في خلفية القرار التركماني، قضية طرد دانيال من روسيا التي تولى فيها منصب رئيس بعثة الموساد في موسكو وحصوله على صور أقمار اصطناعية سرية من ضباط روس. ويعتقد مسؤولون في وزارة الخارجية الإسرائيلية أن الروس مرروا رسائل إلى تركمانستان قالوا فيها إنهم يتوقعون رفض تعيين دانيال في منصب السفير الإسرائيلي، وخصوصاً أنه «شخص غير مرغوب به» في روسيا.
(يو بي آي)