خاص بالموقع- أعلن نشطاء سلام إسرائيليون أن الجيش الإسرائيلي أعد قائمة تشمل تفاصيلهم الشخصية وتفاصيل سياراتهم بهدف منعهم من الوصول إلى التظاهرات الأسبوعية في قريتي بلعين ونعلين في الضفة الغربية احجاجاً على الجدار العازل. ونقلت صحيفة «هآرتس»اليوم، عن أحد نشطاء السلام قوله إن «الجيش الإسرائيلي يعرف أيضاً اللقب الذي أطلقناه على إحدى السيارات»، ورجح الناشط أن أجهزة الأمن الإسرائيلية «تنصتت على هواتفنا أو اعترضت رسائل إلكترونية تبادلناها».

وأوقفت قوات الجيش الإسرائيلي نشطاء السلام لدى توجههم إلى التظاهرات احتجاجاً على الجدار العازل عند الحواجز العسكرية التي ينصبها في الضفة الغربية وحاول منعهم من المرور عبرها.
وفي حالات كثيرة يسلك نشطاء السلام طرقاً التفافية للامتناع عن المرور عبر هذه الحواجز العسكرية. وقال ناشط سلام: «لسنا تنظيماً سرياً، ونشاطنا علني، لكن في الفترة الأخيرة يبذل الجيش الإسرائيلي جهوداً كبيرة، بما في ذلك جهد استخباري لمنعنا من التظاهر».

(يو بي آي)