خاص بالموقع- أكد الإمام اليمني المتشدد والمطلوب من الولايات المتحدة، انور العولقي، في مقابلة مع موقع قناة «الجزيرة» الالكتروني، أن الشاب النيجيري عمر فاروق عبد المطلب الذي حاول تفجير طائرة اميركية يوم عيد الميلاد كان احد طلابه، معلناً تأييده للعملية.


وقال العولقي في المقابلة إن «الأخ المجاهد عمر فاروق فرج الله عنه هو احد طلابي... وكان بيننا تواصل».

الاّ أنه نفى أن يكون أفتى للشاب النيجيري بجواز تفجير طائرة الركاب، التي كادت تودي بحياة حوالى 300 شخص، بقوله «ولكن أنا لم افت عمر فاروق بهذه العملية».

وفي مقابل هذا النفي،قال العولقي «انا اؤيد ما قام به عمر فاروق».

وأضاف «بعد أن رأيت اخواني في فلسطين لاكثر من ستين عاماً وهم يقتلون، وفي العراق يقتلون، وفي افغانستان يقتلون، وفي قبيلتي قتلت الصواريخ الاميركية والقصف الاميركي 17 امرأة و23 طفلاً، فلا تسألني إن قتلت القاعدة أو فجرت طائرة اميركية مدنية بعد هذا كله، فثلاثمئة اميركي لا شيء امام الآلاف الذين قتلتهم من المسلمين».

وبرر العولقي استهداف المدنيين الاميركيين، معتبراً أن الشعب مسؤول عن خياراته الانتخابية.

وقال إن «الشعب الاميركي يعيش في نظام ديموقراطي فهو يتحمل مسؤولية سياسته، والشعب الاميركي هو الذي انتخب (الرئيس السابق جورج) بوش المجرم لفترتين رئاسيتين وانتخب (باراك) اوباما، الذي لا يختلف عن بوش، الذي كان من اول تصريحاته أنه لن يتخلى عن إسرائيل».

وأضاف «إن كانوا (الشعب الاميركي) غير مؤيدين لذلك فليغيروا حكومتهم، هم الذين يدفعون الضرائب التي تنفق على الجيش وهم الذين يرسلون بأبنائهم الى التجنيد فهم يتحملون المسؤولية».

وندد العولقي بالحكومة اليمنية لشنها حملة على أعضاء القاعدة في اليمن ووصفها بأنها تابعة للغرب.

وقال «الحكومة اليمنية تبيع مواطنيها لأميركا لتأكل بدمائهم اموال السحت التي تشحذها من الغرب». وأضاف «المسؤولون اليمنيون يقولون للاميركيين اضربوا ما تشاؤون، لكن لا تتبنوا هذا الفعل حتى لا تثيروا الناس علينا وبكل وقاحة تتبناه الحكومة اليمنية».

واتهم العولقي الاميركيين بأنهم ينفذون الغارات التي تستهدف تنظيم القاعدة في اليمن ومن ثم تتبناها الحكومة اليمنية.

ورأى ان اليمن «محتل» خصوصاً بحكم وجود عناصر من القوات الاميركية يقومون بتدريب القوات اليمنية.

وعن دعوة علماء اليمن للجهاد اذا حصل تدخل عسكري غربي مباشر في البلاد، قال العولقي انها دعوة «طيبة»، الا انه تساءل «لماذا لا يفتي العلماء بقتل هؤلاء الضباط» الاميركيين الذين يدربون القوات اليمنية، مؤكداً ان هؤلاء الضباط «دخلوا يتجسسون ويقتلون ويدربون العسكر اليمنيين على القتل».

وقال إن «المسلمين في اوروبا وفي اميركا يرون ما يحدث للمسلمين في فلسطين والعراق وافغانستان وسيقومون بالانتقام للمسلمين في كل مكان».

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية اليوم الخميس أن متهماً بالإرهاب يدعى صالح الشاوش، اعتُقل الاسبوع الماضي، اعترف بأنه كان يقوم بتدريب انتحاريين على تفجير معسكرات.

وقالت الوزارة عبر موقعها الالكتروني نقلاً عن مصدر امني لم تسمّه، ان المتهم اعترف باعتزامه القيام بنفسه بعملية انتحارية ضد منشآت اقتصادية حيوية في حضرموت، جنوب شرق اليمن.

من جهةٍ ثانية، أعلن الحوثيون اليوم تعرضهم لـ13 غارة جوية للطائرات السعودية مساء أمس، وقصف صاروخي تجاوز 620 صاروخاً، ما أدى إلى مقتل 14 شخصاً وجرح آخرين.

أما السلطات اليمنية فأعلنت أنها تمكنت من قتل وتدمير عشرات المواقع الحوثيين في محوري محافظة صعدة وعمران، وألحقت بهم خسائر كبيرة. وأعنت أن عدد القتلى بين الحوثيين وصل إلى 16 قتيلاً إضافة إلى استسلام العشرات بينهم قيادات حوثية.

(أ ف ب، يو بي آي، رويترز)