لقد فوجئنا كثيراً بالتعليق من دون إمضاء الذي نشرته جريدتكم بتاريخ 23 أيلول 2015 في الصفحة 24 والذي احتوى على معلومات عدة غير صحيحة، لذلك نتمنى عليكم نشر جوابنا في المكان نفسه. أولاً: إن سفارة المجر في بيروت لم تنشر أي شيء في الصحف مثلما ذكرتم، ولقد كان عليكم التأكد من صحة الخبر قبل ذكره، بكل احتراف.


ثانياً: لقد نقلتم بطريقة مغالطة الإعلان الذي نشر، إذ إنكم نسيتم ذكر التفاصيل الصغيرة التي تغيّر كل المعنى، وهي عبور الحدود "بطريقة غير شرعية". من المهم الذكر أن الحدود المذكورة ليست حدود المجر المعترف بها دولياً، لأن أكثر من مئتي ألف لاجئ ممن عبروا حدود بلادي بطريقة غير شرعية لم يحاولوا حتى العبور عبر نقاط الحدود الرسمية حيث يمكنهم التسجيل بطريقة رسمية وطلب اللجوء. ثالثاً: إن الإعلان نشر أيضاً في عدد أكبر من الصحف التي ذكرتموها، وفي هذا الصدد أيضاً، حصلت مغالطة. من المؤكد أنني سأكون مسروراً باستقبالكم لإعلامكم عن حقيقة الحال القائمة حول حدود بلاد أوروبية عدة مثل: المجر، كرواتيا، سلوفينيا واليونان. وسيكون من دواعي سروري أن أكتشف أين هي العنصرية في إعلان يذكر أن هؤلاء الناس يتم التلاعب بهم من قبل تجار البشر الذين يدفعونهم إلى الذهاب إلى أوروبا من دون إعلامهم بأخطار السفر وبأن عبور حدود بطريقة غير شرعية ليس مقبولاً في أي دولة في العالم، حتى في لبنان وكذلك في أوروبا والمجر.
سفير المجر في لبنان / لاسلو فارادي