خاص بالموقع - أعلن اليوم السماح لقافلة «شريان الحياة» بالدخول إلى قطاع غزة بعد أن قام المنظّمون بعقد اتفاق مع السلطات المصرية، فيما توجه أكثر من ألف ناشط دولي من مسيرة «حرية غزة» إلى منازلهم، بعد أن منعتهم السلطات المصرية من الدخول إلى غزة.

ونقلت وكالة الأنباء المصرية الرسمية «الشرق الأوسط»، أن السفينة التي تنقل 150 شاحنة محمّلة بأطنان من المساعدات الإنسانية وصلت إلى العريش، حيث ستُفرغ. وأضافت أن منظمة «تحيا فلسطين» التي مقرّها بريطانيا والتي يرافقها 528 ناشطاً من 17 دولة ستدخل أيضاً إلى غزة، حيث تأمل المجموعة أن تشارك في مسيرة فلسطينية إلى الحدود الإسرائيلية، يوم الخميس المقبل.
وقالت واحدة من منظّمي مسيرة «حرية غزة» آن رايت «إن معظم المشاركين في مسيرة حرية غزة عادوا إلى منازلهم، ولا يزال هناك 250 ناشطاً في القاهرة، بعضهم سيحاول الدخول إلى غزة والبعض الآخر سيتوجهون إلى منازلهم».
وأعلنت السلطات المصرية أنها منعت الناشطين من الدخول إلى غزة بسبب الـ«الوضع الحساس» في القطاع، متهمة إياهم بمحاولة إحراج مصر بتظاهراتهم.
يُذكر أن المسيرة كانت تضم الحائزة جائزة نوبل في الآداب لوريت مايرد كوريغن ـ مارغير، النائب الفيليبيني والناشط والدن بالو، الكاتبة اليس والكر، والناجي من المحرقة هادي ابشتين، إضافة إلى المئات من السياسيين والكتّاب والفنانين والناشطين من أكثر من 40 دولة.
على مستوى آخر، أفتت هيئة دينية فلسطينية موالية لحركة المقاومة الإسلامية «حماس» بحرمة الجدار الفولاذي الذي تبنيه السلطات المصرية على الحدود المشتركة مع قطاع غزة.
وشارك العشرات من رجال الدين والدعاة ورجال الإصلاح في تظاهرة دعت إليها رابطة علماء المسلمين ظهر اليوم قرب مقر المجلس التشريعي في مدينة غزة خصصت للتنديد بالجدار المصري.
وقرأ نائب رئيس الرابطة سالم سلامة بياناً في ختام التظاهرة، أيّد فتوى اتحاد علماء المسلمين العالمي الذي يرأسه الشيخ يوسف القرضاوي بتحريم بناء الجدار. وقال سلامة، وهو برلماني من حماس، «نضم صوتنا إلى صوت إخواننا العلماء في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذين أكدوا حرمة هذا الجدار، وأنه مخالف لأواصر الأخوّة والجوار، وأن المقصود من بنائه هو سدّ كل المنافذ على أهل قطاع غزة المحاصر لمزيد من حصارهم وتجويعهم وإذلالهم والضغط عليهم».
يشار إلى أن عدداً من علماء الدين أفتوا بحرمة الجدار المصري، بينما أفتى مجمع الأزهر الشريف بأنّ بناءه واجب شرعي.

(يو بي آي، أ ف ب، أ ب)