أفرجت السلطات السورية عن المتحدث باسم «هيئة التنسيق» المعارضة منذر خدام بعد توقيفه لساعات.

وقال خدام، في حسابه على موقع «فيسبوك»: «لقد تمّ الإفراج عني بعد توقيفي في نقطة عسكرية قرب حاجز القطيفة (ريف دمشق) من الساعة الثامنة صباحاً لغاية الرابعة بعد الظهر بسبب مذكرة توقيف بحقي صادرة عن الأمن العسكري».

وأضاف إنّ «مسؤولاً في الأمن العسكري جاء وأمر بإخلاء سبيلي بعد احتجازي من دون إبداء أسباب التوقيف أو إجراء أي تحقيق معي».
ونددت «هيئة التنسيق»، في بيان، باعتقال خدام «لأنه ليس إرهابياً ولا يدعم الإرهاب»، مطالبة «بالإفراج الفوري عنه وعن معتقلي الهيئة وسائر المعتقلين من الرجال والنساء والأطفال».
وتعد هذه المرة الثانية التي يتمّ فيها توقيف خدام منذ اندلاع الحرب السورية، إذ اعتقل على حاجز في مدينة طرطوس في كانون الأول 2013، ثم أفرج عنه بعد ساعات على توقيفه.
(الأخبار)