أعلنت حركة الجهاد الإسلامي، أمس، أن منفذ هجوم القدس، الشهيد مهند الحلبي، من سكان بلدة البيرة وسط رام الله، ويدرس في كلية الحقوق بجامعة القدس «أبو ديس»، وهو أحد أعضاء الرابطة الإسلامية (الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي). ونعت الحركة في بيانها الشهيد.


وقالت سرايا القدس، الذراع المسلحة لحركة الجهاد، إن «العملية رد طبيعي على استمرار العدوان الإسرائيلي». وأضافت إن المقدسات خط أحمر، «سيشعل تجاوزه الأرض ناراً تحت أقدام المحتلين».
ونشرت السرايا فيديو تحت عنوان «الرسالة رقم 1» تتضمن تهديداً بعودة العمليات الاستشهادية ضد جنود الاحتلال. كما بارك الناطق باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، أبو عبيدة العملية، قائلاً إنها لن تكون الأخيرة وإنها رد طبيعي على جرائم الاحتلال، متوعداً أنها لن تكون الأخيرة. كما دعت حركة «حماس» الى المزيد من أعمال المقاومة التي تستهدف الجنود والمستوطنين الإسرائيليين. وباركت «حماس» العملية، معتبرة أنها «تضاف إلى سلسلة أعمال المقاومة المتصاعدة في الضفة والقدس». وتعقد فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة اليوم مؤتمراً صحافياً في القطاع للإعلان عن موقفها مما يجري في الضفة والقدس.
(الأخبار)