بادرت قناة «الجزيرة» القطرية إلى الاعتذار من الإسرائيليين على طريقة تعاملها مع الاحتجاجات الفلسطينية في القدس، وتحديداً التعامل مع العملية الأخيرة التي أدت إلى مقتل مستوطنيْن. وذكرت صحيفة «معاريف»، أمس، أن «الجزيرة» الناطقة بالإنكليزية عرضت خبر العملية بـ«طريقة ملتبسة»، وورد في خبرها أن «شاباً فلسطينياً قتل رمياً بالرصاص بعد طعنات قاتلة في القدس، ومقتل ضحيتين إسرائيليتين»، مشيرة إلى أن اعتذار القناة جاء بعد موجة احتجاجات وانتقادات شارك فيها آلاف الإسرائيليين.


موقع القناة السابعة، المتحدثة باسم المستوطنين، أعرب عن سعادته بـ«البادرة الطيبة» التي صدرت عن «الجزيرة»، مشيراً إلى سعي القناة إلى «إرضاء الإسرائيليين واليهود المتحدثين بالانكليزية». وأضافت «السابعة» أن الجزيرة قالت: «الكثير من جمهورنا رأى أن الخبر يقلل أهمية مقتل (الإسرائيليين)، ولم يذكر الخبر في سياقه أن الفلسطيني هو من طعنهما».
في موازاة ذلك، ذكرت «معاريف» أن شبكة «بي بي سي» البريطانية أوردت الخبر بالصيغة نفسها، لكنها رفضت الاعتذار كما فعلت «الجزيرة»، الأمر الذي دفع تل أبيب إلى استدعاء ممثل القناة والاحتجاج رسمياً.
(الأخبار)