خاص بالموقع- رأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنّ قرار الحكومة الإسرائيلية بشأن تجميد بعض الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية لمدة عشرة أشهر، خطوة «صائبة» ولكن «غير كافية». ونقلت وكالة «نوفوستي» الروسية عن لافروف قوله في خطاب ألقاه في العاصمة الأوزبكستانية، طشقند، «إنّنا وافقنا على قرار حكومة نتنياهو تجميد بعض الأنشطة الاستيطانية لمدة 10 أشهر.. الخطوة صائبة لكن من الواضح أنّها غير كافية».


من جهة ثانية، أجرى المبعوث الروسي للشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية الكسندر سلطانوف مباحثات في عمان مع وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، تركّزت على عملية السلام في الشرق الأوسط، بحسب مصدر رسمي أردني.

وبحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا)، أكّد جودة «ضرورة تكثيف الجهود الدولية بهدف إطلاق مفاوضات جادّة على أساس حلّ الدولتين والمرجعيات الدولية المتفق عليها، ومبادرة السلام العربية بما يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة ذات سيادة عاصمتها القدس الشرقية ضمن سياق إقليمي يحقق السلام الشامل في المنطقة».

كما أكد «دور روسيا المهم ومكانتها على الساحة الدولية كعضو في مجلس الأمن الدولي واللجنة الرباعية الدولية في دفع الجهود المبذولة للسلام، وصولاً إلى تحقيق حلّ الدولتين في إطار السلام الشامل والعادل في المنطقة».

من جهته، أطلع سلطانوف وزير الخارجية على «الجهود التي تبذلها بلاده لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط». وتأمل روسيا منذ أكثر من عام استضافة مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط. ويرى الفلسطينيون أنّ عقد هذا المؤتمر قبل استئناف مفاوضات السلام موضوع «سابق لأوانه وغير مجدٍ».

ويزور سلطانوف الأردن للمشاركة في أعمال مؤتمر فالداي الدولي المنعقد في منطقة البحر الميت حالياً، الذي تنظّمه وكالة «نوفوستي» للأنباء، ومجلس السياسة الخارجية والدفاعية بروسيا، في إطار مشروع فالداي الدولي للنقاشات.

ويستمر المؤتمر الذي يُعقد تحت عنوان «الشرق الأوسط /2020 هل يمكن تحقيق حل شامل؟» يومين، ويناقش مواضيع عدّة عن تسوية النزاعات في المنطقة، أمن الطاقة العالمي: دور الشرق الأوسط، واللاعبون من خارج المنطقة، ودورهم في الشرق الأوسط.

(أ ف ب، يو بي آي)