أكد القيادي في حركة «حماس»، أيمن طه، أمس، أن الحركة لا توافق على الشروط الأخيرة للدولة العبرية لتبادل الأسرى، لكنها طلبت من الوسيط الألماني مواصلة السعي من أجل التوصل إلى اتفاق. وأتت تصريحات المسؤول الحمساوي على أثر إنهاء زعماء من الحركة محادثات في دمشق. وقال طه إن «المشاورات ستستمر والمفاوضات ستستمر. لا نستطيع القول إن الصفقة وصلت الى طريق مسدود ولا نستطيع القول إن المحادثات انتهت بتحقيق الصفقة. المشاورات ستستمر».

وفي السياق، ذكر مصدر من حركة «حماس» قريب من المحادثات حول صفقة الأسرى إن الوسيط الألماني سيبدأ جولة جديدة من المفاوضات الأسبوع المقبل. وكان مسؤولون فلسطينيون قد أعلنوا أن الدولة العبرية وحركة المقاومة لم تتفقا بعد على قائمة نهائية للأسرى الذين سيفرج عنهم، بما في ذلك مصير نحو 20 فلسطينياً أُدينوا بالضلوع في هجمات مميتة على إسرائيليين، وأي من المفرج عنهم سيُرحَّل. وكانت المشاورات المكثفة قد أثارت تكهنات في الأسبوع الماضي بقرب التوصل لاتفاق لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شليط، في مقابل الإفراج عن نحو ألف أسير فلسطيني.
(رويترز)