وقّع وزير الاتصالات جبران باسيل، أمس مذكّرة تفاهم مع شركة «مدى» الأردنية التي ستوفّر، بالتعاون مع شركة «STC» السعودية، وبالتنسيق مع المؤسسة السورية للاتصالات، عبور سعات دولية إلى لبنان عبر خطوط الألياف الضوئية العائدة إليها، وذلك بسعر أقل بنسبة 5 في المئة على الأقل من سعر السوق، ما يسمح بخفض أسعار الإنترنت والسعات الدولية «E1» للشركات، بنسبة 50 في المئة، ويوفّر سعات للاستخدام مضاعفة مرتين.

وبحسب بيان صدر أمس عن المكتب الإعلامي لباسيل، فإن المذكّرة تهدف إلى «توفير مسارات حيوية رديفة للبنان، ومتمّمة للكوابل البحرية، وبالتالي زيادة قيمة الاستثمار اللبناني في الكابل البحري IMEWE»، وستوفّر أيضاً مساراً بين الشرق والغرب «يكون رديفاً للخط البحري الذي يمر في قناة السويس عبر الأراضي المصرية في اتجاه الغرب»، وسيجري «ربط لبنان بالدول العربية ومعظم دول الخليج عبر مسارات بريّة، مباشرة من دون المرور بأميركا وأوروبا»، وبالتالي سيتمكّن لبنان من «بيع سعات دولية عبر كابل IMEWE لهذه الدول».
وبموجب المذكرة، تعهّدت «مدى» توفير سعات دولية بسعر أقل 5 في المئة من سعر السوق، ومَنَحَت الدولة اللبنانية، مجاناً، سعة دولية 1 STM4 (252 E1) على سبيل التجربة، من دون أي بدل أو شرط، لمدة 3 أشهر قابلة للتجديد، علماً بأنه لن يترتب على لبنان أي كلفة لتحقيق هذا المشروع، الذي يبدأ العمل به في مطلع عام 2010.
وأشار البيان إلى أن بدء العمل بهذا الخط وبكابل «IMEWE» يتيح البدء بإعداد مشروع مرسوم يرمي إلى خفض أسعار الإنترنت للمواطنين، والسعات الدولية للشركات، بنسبة تبلغ 50 في المئة، مع توفير سعة إضافية تناهز ضعفين.
(الأخبار)